لا داعي للفوتوشوب ولبرامج التعديل بعد الآن nova 3i بديلك الأمثل

تم نشره في الاثنين 10 أيلول / سبتمبر 2018. 01:48 مـساءً

استخدم المصورون المحترفون مسبقاً العديد من الطرق التي ساعدتهم في تحسين النتائج لما التقطوه من صور، أهمها برامج التعديل التي تمنحهم ما يشاؤون من خيارات، إلا أن استخدامها كان في نطاق محدود لصعوبة التعامل مع هذه البرمجيات. وكان لـHuawei كالعادة وجهة نظر مختلفة هنا، فلم يعد هناك حاجة لبرامج تعديل أو تدخلات أخرى للحصول على نتائج أكثر وضوحاً بجمال طبيعي فائق، مع تعديلات تلقائية على كل جزئية مهما كانت صغيرة.

وعندما أطلقت Huawei جهاز nova 3i اتخذت له مكانة بسرعة الضوء بين أعلى الأجهزة جودةً في الأسواق، خصوصاً مع ما تقدمه الكاميرات الاحترافية الأربع من أداء مذهل، ومن تعديلات دقيقة بفضل دعم الذكاء الصناعي الذي أضاف إلى القوة قوة، وإلى الجمال جمالاً.

يأتي جهاز nova 3i بكاميرا أمامية فائقة الأداء بواقع 24+2 ميغابيكسل مدعومة بإمكانات الذكاء الصناعي، وبالعديد من المحسنات التي تتخطى عقبات الإضاءة الخافتة، وتقدم خاصية 3D portrait lighting داخلياً، لتعمل على إبراز الحواف وفئات تحكم ضوئي عدة. ومن الخصائص المبهرة للكاميرات الأمامية تقديم التعديل التلقائي بعد تحديد "جنس" المستخدم، حيث أن التعديلات التي يحتاجها "الذكر" تختلف عن تلك التي تحتاجها "الأنثى"، والأمر هنا أقرب ما يكون إلى تحديد الصفات الجمالية لكل مستخدم والتركيز عليها، مع إضفاء لمسات سحرية بسيطة على الجمال الطبيعي وإثراء ما به من تفاصيل على الأنف والعيون وحواف الوجه وغيرها، بالإضافة إلى تدريج التحكم بخاصية الـ Beautificationبمقياس من 1 إلى 10.

كما يقدم nova 3i كاميرا رئيسية احترافية بقدرة 16+2 ميغابيكسل بخصائص لا حصر لها من التطبيقات الداخلية المساعدة، والمحسنات الداخلية التي تمنح نتائج أكثر وضوحاً من أي كاميرا أخرى.

 

من البديهي أن البدائل في وقتنا الحالي أصبحت أكثر تنوعاً، ويمكن دائماً لمن يبحث عن الأفضل أن يجد ضالته بسهولة، ولكن ألا تعتقد أن أجهزة Huawei ذات الأداء الفائق تقدم الكثير من البدائل في جهاز واحد؟ بالطبع نعم، وهذا ما يجعلها الخيار الأفضل لمن يبحث عن التميز في كل شيء!

التعليق