مندوب الملك يرعى احتفال "الأوقاف" بذكرى الهجرة النبوية

أبو البصل: العالم أجمع بحاجة ماسة الآن لقيم الهجرة النبوية الشريفة

تم نشره في الاثنين 10 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً
  • الأمير فيصل يرعى مندوبا عن الملك أمس احتفال وزارة الأوقاف بذكرى الهجرة النبوية الشريفة في المركز الثقافي الملكي-(بترا)

عمان - قال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية عبدالناصر أبو البصل إن العالم أجمع بحاجة ماسة إلى قيم الهجرة النبوية الشريفة وقوامها الأمل والتفاؤل الحسن وتجديد الحياة والعزم والعزيمة، والتضحية والثقة بالله والاعتماد عليه سبحانه وحده، مع التخطيط والتعاون والأخذ بالأسباب.
وأشار إلى الأحداث والصعاب التي واجهتها الأمة، والتحديات والمآسي والأزمات التي يعيشها المسلم اليوم، وتعيشها الأمة، وعلى رأسها تلك الأزمة الحضارية التي تغلغلت في وجدان أعداد من المسلمين.
جاء ذلك خلال احتفال "الأوقاف" بذكرى الهجرة النبوية، والذي رعاه سمو الأمير فيصل بن الحسين مندوباً عن جلالة الملك عبدالله الثاني أمس في المركز الثقافي الملكي بعمان.
وقال أبو البصل إن التراجع الكبير في الأداء الحضاري للأمة في ظل الظروف العالمية المعاصرة وما تعكسه حالة الانسان اليوم في بقاع العالم من انتشار ظواهر سلبية يحاربها الاسلام كالعنف الفردي والجماعي والإرهاب والتطرف والظلم والفساد والافساد في الأرض والنزاع على الثروات المادية للأمم والاستعلاء في الأرض، أدى ذلك كله إلى انتشار أزمات تعصف بالبشرية من القتل والإبادة والتهجير واللجوء والفقر والمجاعة وانعدام الأمن وما صاحبه من انتشار الأمراض والقلق والمخدرات وغيرها من أزمات تعاني منها البشرية اليوم.
وأوضح أن من يقرأ حال المدينة قبل الهجرة ويقرأ حالها بعد الهجرة وبعد أن وطأتها أقدام المصطفى صلى الله عليه وسلم يعلم علم اليقين أن هذه الرسالة الخالدة، رسالة الحق والتسامح والوسطية والعدل والرحمة قد غيّرت مجرى التاريخ، فانتقلوا من التفرق إلى الوحدة، ومن ظلمات الجهل إلى نور العلم، وإعلاء شأن العقل الواعي المتبصر، ومن سيئات الاستبداد إلى محاسن الشورى والتعاون على البر والتقوى.
واليوم يمثل الأردن أنموذجاً يسير على خطى الأجداد، يفتح أبناؤه قلوبهم قبل بيوتهم في الوقوف إلى جانب اخوانهم، ولا ينسون مقدساتهم في الأرض المباركة، في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس في المسجد الأقصى المبارك، يلتفون حول القيادة الهاشمية بمواقفها المنطلقة من قيم الهجرة النبوية الشريفة في نُصرة الحق، ونبذ العنف والاستعلاء.
بدوره قال سماحة قاضي القضاة الشيخ عبدالكريم الخصاونة ان الهجرة النبوية آية من آيات الله ومعنى وحدث كبير في تاريخ الأمة له دلالاته الحضارية والقيمية فهي ليست مجرد حدث من احداث التاريخ وانما مرحلة ما زلنا نتعظ بأحداثها ونعتبر بمجرياتها مع كل هذا الوقت الذي مر عليها.
واضاف، ان حدث الهجرة هو مصدر عطاء سخي يبعث في الامة الحياة والحيوية ويصلها وصلا قويا بمصادر القوة والاعتزاز، لتظل الهجرة دوما نبضا حيا في قلوبنا وروحنا ويتردد صداها في كيان الامة الى يوم الدين.
وأشار الى ان الهجرة إعلان وتحول مهم من الدعوة في مكة الى الدولة في المدينة بكل مكوناتها وتشعب علاقاتها واطلاق لصحيفة المدينة لتكون نموذجا يحتذى في تطبيق شريعة رب العالمين واقامة العدل بين العلمين ونصرة المستضعفين من المسلمين وغير المسلمين.
واشتمل الحفل على وصلة إنشادية قدمها مجموعة من مركز سعد بن معاذ القرآني التابع لوزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية.
وحضر الاحتفال رئيس الديوان الملكي الهاشمي يوسف حسن العيسوي ومفتي عام المملكة الدكتور محمد الخلايلة وإمام الحضرة الهاشمية غالب الربابعة ومفتي القوات المسلحة الاردنية-الجيش العربي العميد الدكتور ماجد الدراوشة وشخصيات سياسية وعلماء ومفكرون وأئمة ووعاظ وخطباء وواعظات وضباط وضباط صف من القوات المسلحة الاردنية-الجيش العربي والاجهزة الامنية. -(بترا)

التعليق