استئناف المظاهرات في البصرة ومكتب العبادي ينفي محاصرته في المدينة

تم نشره في الأربعاء 12 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً

 بغداد-استؤنفت في مدينة البصرة جنوب العراق المظاهرات الشعبية احتجاجا على سوء الخدمات الاجتماعية، بالتزامن مع زيارة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى المدينة.
وأفاد موقع "السومرية نيوز" بأن المئات من سكان المدينة خرجوا إلى الشوارع في مسيرة احتجاجية، انطلاقا من تقاطع العروسة في منطقة الطويسة وإلى ساحة عبد الكريم القريبة من ديوان المحافظة السابق وسط المدينة. وأعرب المتظاهرون عن رفضهم لزيارة العبادي معتبرين إياه "جزأ من المشكلة وليس الحل"، حسب الموقع.
في غضون ذلك، نفى المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء قطعيا ما ورد في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي حول محاصرة المحتجين للعبادي والوفد الوزاري المرافق له في أحد فنادق البصرة.
وشدد المكتب في بيان له على أن هذه الأخبار كاذبة والفيديوهات التي بثتها بعض وسائل الإعلام مفبركة أو قديمة.
وأعلن المكتب أن العبادي عقد اجتماعا تنفيذيا مع اللجنة الوزارية الخاصة بالوضع في البصرة من أجل إيجاد الحلول العاجلة لمشاكل المحافظة، بما في ذلك نقص المياه النظيفة الصالحة للشرب ومسألتي التعيينات والصحة،وأصدر الاجتماع جملة قرارات لتسوية الوضع في المحافظة .
  وكان العبادي قد تعهد عند وصوله إلى البصرة بأنه لن يغادر المحافظة حتى ضمان إنجاز جميع المشاريع الخدمية هناك.
وحملت الحكومة الفدرالية والإدارة المحلية للمحافظة بعضهما البعض المسؤولية عن انهيار البنى التحتية الذي ترك السكان من دون طاقة كهربائية ومياه نظيفة، في حرارة صيف تبلغ 50 درجة فوق الصفر، الأمر الذي أثار موجة احتجاجات غاضبة غير مسبوقة رافقتها أعمال شغب وعمليات حرق مقار حكومية وحزبية وكذلك قنصلية إيران في المدينة، وسقط 15 قتيلا على الأقل في صفوف المتظاهرين جراء الاشتباكات مع عناصر الأمن.
الى ذلك  ارتفعت حصيلة التفجير الانتحاري في مستشفى حديثة غربي العراق الى سبعة قتلى وجرحى اثر التفجير الذي وقع مساء أول من أمس في مستشفى حديثة بمحافظة الأنبار.
وقال مصدر طبي في مستشفى حديثة بالانبار، ان حصيلة التفجير الذي استهدف مستشفى حديثة 390 كلم غرب بغداد، ارتفعت الى قتيلين من الملاك الصحي بالمستشفى، وخمسة مصابين، مضيفا ان المصابين كانوا من القوات الأمنية وحماية المستشفى .
وكان انتحاري فجر نفسه بحزام ناسف في المستشفى، وفرضت على اثرها القوات العراقية حظر التجوال بالمدينة تفاديا لوقوع تفجيرات مماثلة.-( وكالات)

التعليق