الملك يلتقي وزير الخارجية الأميركي

تم نشره في الاثنين 24 أيلول / سبتمبر 2018. 12:40 صباحاً

نيويورك- التقى جلالة الملك عبدالله الثاني، في نيويورك اليوم الأحد، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، حيث جرى بحث علاقات الشراكة الاستراتيجية الأردنية الأمريكية، وعدد من القضايا الإقليمية والدولية.

وتناول اللقاء تطورات عملية السلام، حيث أكد جلالة الملك أهمية إعادة إحياء المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، استنادا إلى حل الدولتين، وبما يحقق إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.

وتطرق اللقاء إلى الأزمة التي تواجهها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، حيث أكد جلالته ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته في توفير الدعم اللازم للوكالة لمواصلة تقديم خدماتها، لأكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني مسجلين لدى الأمم المتحدة، في المجالات التعليمية والصحية والإغاثية.

كما تطرق إلى الأزمة السورية، وضرورة دعم الجهود المستهدفة التوصل إلى حل سياسي لها، وبما يحافظ على وحدة سوريا وتماسك شعبها.

كما جرى استعراض الجهود الإقليمية والدولية في الحرب على الإرهاب، ضمن نهج شمولي.

وحضر اللقاء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومستشار جلالة الملك، مدير مكتب جلالته، والسفيرة الأردنية في واشنطن.


التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »قمة الواقعية السياسية والاخوة والحكمة والوعي الوطني والعربي والاسلامي والدولي (هــدهــد منظــم * اربـــد*)

    الاثنين 24 أيلول / سبتمبر 2018.
    بسم الله الرحمن الرحيم .. لسيدنا صاحب الولاية الهاشمية على القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه واطال في عمره واعز ملكه بان الواقعية السياسية والاخوة والحكمة والحنكة والوعي والنضج السياسي هي صناعة اردنية هاشمية وظفها ويوظفها الهاشميون الاطهار خدمة للبلاد والعباد ولكافة القضايا العربية والاسلامية والدولية وعلى راس تلك القضايا القضية الفلسطينية التي حملها الهاشميون الاطهار بقلوبهم وعقولهم وضمائرهم كابرا عن كابر بدءا بالشريف الحسين بن علي طيب الله ثراه ومرورا بالملوك الاطهار الملك المؤسس عبدالله بن الحسين والملك طلال بن عبدالله واغلى الرجال الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراهم وصولا الى ابا الحسين واابن الحسين وحفيد الحسين جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه واطال في عمره واعز ملكه وعليه فاننا نرفع رؤسنا بكم ياسيدي حفظكم الله وطنيا وعربيا واسلاميا ودوليا وانسانيا ...واخير وليس اخرا بوركتم ودام عزكم ونحن على ثقة تامة بان خطاب جلالتكم في الجمعية العامة للامم المتحدة سيحمل بين طياته المزيد من الدعم والمساندة لقضية الاردن والعرب والمسلمين الاولى قضية فلسطين وبشكل يحقق العدل والعدالة للسلم والسلام وقضايا اللاجئين وحق العودة والاونروا وحفظ الله الاردن ملكا وشعبا وجيشا عربيا مصطفويا واجهزة امنية وكافة الجنود المجندة المخلصة لله والوطن والملك من الاعلامين الصادقين المخلصين وعلى راسهم رئاسة تحرير واسرة الغد ( حق المعرفة ) والله ولي التوفيق