‘‘إنجاز‘‘ تهدد بالانسحاب من لجان ‘‘المهندسين‘‘ لتجاهلها

تم نشره في الأحد 14 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • مبنى مجمع النقابات المهنية بعمان- (أرشيفية- تصوير: محمد أبو غوش)

محمد الكيالي

عمان- رفضت قائمة "إنجاز"، وهي تحالف القائمة البيضاء ومستقلين في نقابة المهندسين، ما اعتبرته "تجاهلا لها من مجلس النقابة الذي يسيطر عليه تحالف القوى القومية واليسارية (نمو) والتفرد بالقرارات".
ويسيطر تحالف قائمة "إنجاز" على مجالس الشعب الهندسية والهيئة المركزية للنقابة، ويمثله 4 أعضاء في مجلس النقابة مقابل 7 أعضاء لتحالف قائمة "نمو".
وهددت "إنجاز"، في بيان أصدرته أمس، بالانسحاب من كل لجان النقابة الرئيسة بما فيها لجنة "النسبية" في حال استمر هذا "التهميش"، مؤكدة "ضرورة أن يحترم مجلس النقابة القوانين والأنظمة والمجالس السابقة والهيئات النقابية المنتخبة والابتعاد عن نهج الاتهامية".
وكانت الهيئة المركزية للنقابة عقدت أول من أمس اجتماعا ترأسه رئيس القائمة البيضاء ناصر الهنيدي، الذي أوضح أن التحالف سـ"يطلب عقد اجتماعات استثنائية وطارئة للهيئة المركزية للنقابة في حال استمرت سياسة التهميش، أو في حال وجود تجاوزات او خروقات لقانون وانظمة النقابة".
وطالب البيان برفض تشكيل مجلس للجان جديدة "غير قانونية وخلافية" تمس مجالس الشعب المنتخبة أو صندوق التقاعد، فيما قرر المجتمعون تشكيل مجلس تنسيقي يضم كل القوى الممثلة في القائمة والإبقاء على الاجتماع مفتوحا، كما رفضوا تشكيلة لجنة "النسبية" التي شكلها مجلس النقابة لبحث تطبيق التمثيل النسبي على انتخابات النقابة، لضعف تمثيل التحالف في اللجنة والذي لا يتعدى 25% من أعضائها، لعدم وجود توازن في تشكيلها.
وشدد البيان على رفض "إنجاز" لسياسة التمييز في التعامل مع فروع النقابة في المحافظات، خاصة فيما يتعلق بتوفير فرص تدريب للمهندسين، رافضا أيضا سياسة استهداف موظفي النقابة على اساس ما أسماه "اللون والفكر" وضرورة الالتزام بأسس التعيين المقرة من قبل النقابة وعدم تجاوزها.
وطالبت "إنجاز" بتشكيل لجنة "الشفافية والحوكمة"، مشيرة الى أنها ستقوم بطرح هذا المقترح في اجتماع الهيئة المركزية للنقابة العادي المقبل.
بدوره، قال نائب نقيب المهندسين فوزي مسعد "إن تلك الاتهامات باطلة، وأن المجلس يعمل كمجموعة واحدة لا تتجزأ ولا يوجد خلافات داخله".
وأضاف "أنه لا يوجد تفرد بالقرارات التي يتخذها المجلس، إذ أن 99 % من القرارات يتم التصويت عليها بالإجماع، وأن جميع اللجان التي تم تشكيلها جاءت بدون اي اعتراضات".
وبين مسعد أن لجنة "النسبية"، شُكلت بقرار من مجلس النقابة وبإجماع أعضاء المجلس، وهي لجنة متوزانة لأنه لا يوجد فيها خطوط بين قائمة "إنجاز" أو "نمو" او المستقلين، مشيرا إلى أن هذه اللجنة انبثقت منها لجنة مصغرة تجتمع دوريا بكل توافق بين أعضائها.
وأكد "أن اللجنة المصغرة ستخرج بقرارات قريبا، لأن مجلس النقابة بدأ في وضع تصور لقانون انتخاب جديد في النقابة"، لافتا إلى "أن من لا يحضر اجتماعات اللجنة فهو شأنه وليس شأن المجلس أو باقي الأعضاء".
وفيما يخص التعيين، أكد مسعد "أنه يتم بقرارات ضمن أسس متفق عليها في قانون النقابة، حيث أن جميع من تم تعيينهم في النقابة تمت بموافقة جميع الأطراف، ما عدا موظف واحد تم اختلاف الآراء حوله وتم تعيينه وفق تصويت نزيه وشفاف".
وأوضح "أن التعيينات شملت موظفين جدد، وآخرين كانوا موجودين في النقابة من قبل استلام المجلس الحالي لمهامه تم تغيير صفة عملهم، إضافة إلى انه تم تثبيت من كانوا يعملون بالمكافأة".

التعليق