مجلس الأمن برئاسة الأردن يصدر قرارات دولية مهمة أبرزها إدانة الإرهاب

تم نشره في الأحد 2 شباط / فبراير 2014. 03:12 صباحاً
  • وزير الخارجية ناصر جودة ومندوب الأردن في مجلس الأمن زيد بن رعد يترقبان نتائج التصويت على اختيار رئيس المجلس الشهر الماضي - (أرشيفية)

نيويورك - ناقش مجلس الأمن خلال فترة رئاسة الأردن وعبر عدد كبير من الجلسات العلنية والمشاورات غير الرسمية المغلقة ونظر في بنود جدول الأعمال، بنودا تتعلق بالسلم والأمن الدوليين كالإرهاب والحرب -العبر المستفادة منها-، بالإضافة الى موضوع الدبلوماسية الوقائية في آسيا الوسطى، كما ناقش قضية قبرص. 

كما ناقش قضايا ترتبط بدول أفريقية منها جمهورية أفريقيا الوسطى، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وجنوب السودان، والسودان، ومالي وساحل العاج، وبوروندي.

ومن الجلسات ما ارتبط بقضايا الشرق الأوسط، ومنها القضية الفلسطينية، حيث ترأس الجلسة الصباحية للمجلس وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ناصر جودة، والحالة في الجمهورية العربية السورية، والعراق، والملف اليمني.

وقدم سمو الأمير زيد بن رعد إحاطة الى الدول الأعضاء بشأن عمل المجلس للشهر الماضي ومثلها لوسائل الاعلام الدولية وقدم إيجازات اعلامية للصحفيين عقب جلسات مجلس الأمن طيلة أيام الشهر وباستمرار.

كما اتخذ المجلس تحت الرئاسة الأردنية، عدة قرارات دولية وهي القرار رقم 2133 المتعلق بالإرهاب والفدية، والقرار رقم 2134 المتعلق بتعزيز مكتب الأمم المتحدة في جمهوريا افريقيا الوسطى حيث سمح المجلس للاتحاد الاوروبي بنشر قواته هناك، والقرار رقم 2135 الذي مدد بموجبه ولاية قوة الأمم المتحدة في قبرص والقرار رقم 2136 حيث جدد العقوبات المفروضة على الكونغو لمدة عام. 

كما اصدر المجلس بيانات رئاسية وصحفية متعلقة بمسائل الترحيب بوساطة هيئة «ايغاد» في جنوب السودان وادانة الارهاب في العراق والترحيب بانتخاب رئيسة مؤقتة لجمهورية أفريقيا الوسطى، وآخر أدان الجرائم فيها.

كما أدان المجلس التفجيرات في بيروت وطالب بنشر قوات الأمم المتحدة في مالي بشكل كامل وأدان المجلس الحكومة والمعارضة في جنوب السودان بسبب عرقلة عمل البعثة الأممية هناك. 

كما ألقى سمو زيد بن رعد كلمة بصفته رئيسا لمجلس الأمن بالاحتفال الذي أقامته الأمم المتحدة من أجل اطلاق العام الدولي 2014 عاما دوليا للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

يذكر أن أكثر من 50 دولة شاركت بنقاش المجلس لموضوع (الحرب والعبر المستفادة والبحث عن سلام دائم) الذي اقترحه الأردن بورقة نقاشية (مفاهيمية) قدمها سمو الأمير زيد بن رعد. - (بترا)

التعليق