الغد تكشف تفاصيل شحنة اسطوانات غير مطابقة للمواصفات

ضغوط لإدخال ربع مليون أسطوانة غاز خطيرة للسوق المحلية

تم نشره في الأحد 2 شباط / فبراير 2014. 03:28 صباحاً
  • اسطوانات غاز جزء منها قديم معروضة للبيع - )ارشيفية(

رهام زيدان

عمان - كشف مصدر مطلع عن أن مؤسسة المواصفات والمقاييس "تفاجأت" بقرار حكومي يتضمن تشكيل وفد رسمي لزيارة ألمانيا لمتابعة قضية ربع مليون اسطوانة غاز، كانت الفحوصات الفنية للمؤسسة "أثبتت أنها غير مطابقة للمواصفات".

وأكد المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن مؤسسة المواصفات "تتعرض لضغوط متتالية منذ أشهر لتمرير شحنة اسطوانات غاز غير سليمة، من خلال التشكيك بنتائج ثلاثة فحوصات مخبرية أجرتها المؤسسة على الشحنة". 

وبحسب التفاصيل، أوضح المصدر أن قصة هذه الشحنة "بدأت في شهر آب (أغسطس) الماضي، عندما استوردت شركة مصفاة البترول شحنة اسطوانات غاز منزلي، حيث تم اخضاعها لاختبارات المؤسسة لضمان مطابقتها للمواصفات العالمية والمحلية الآمنة".

وبين المصدر، أن الفحص الأول للعينة أجري في نفس شهر وصول الشحنة، حيث اخذت المؤسسة عينة مكونة من 4 اسطوانات، لفحصها وفق الاجراءات المعتمدة، لتظهر النتائج وقتها "أن نصف العينة غير مطابق للمواصفات".

وأشار إلى أنه وبحسب الاجراءات المتبعة تم التحفظ على الشحنة بضمان عدم التصرف فيها، لكن "المواصفات"، ومن باب مساعدة "المصفاة"، حتى لا تتكبد كلف الأرضيات، "سمحت بتخزين الشحنة بمخازن المصفاة، شريطة عدم التصرف فيها". وتابع المصدر أن الأمر لم يتوقف عند الفحص الأول، إذ قامت مؤسسة المواصفات بـ"إجراء فحص ثان بالترتيب مع المستورد، بحسب التعليمات المعمول بها، والتي تنص على إجراء فحص محلي جديد لكن موسع هذه المرة، او اللجوء الى جهات خارجية معترف فيها لإجراء الفحص".

وبين أن المستورد "اتفق مع المؤسسة على إجراء فحص ثان موسع، وبالفعل اخذت عينة من 13 أسطوانة، وخضعت مجددا لفحوصات جديدة، لكن النتيجة لم تكن أفضل من سابقتها، إذ أظهرت النتائج أن 12 اسطوانة من اصل 13 غير مطابقة للمواصفات".

خطوات مؤسسة المواصفات لم تتوقف عن هذا الحد، بل قامت مجددا بأخذ عينة مكونة من 8 اسطوانات، وارسلت 4 منها الى بريطانيا، حيث تم فحصها في مختبر (ibb)، ومثلها أيضا لألمانيا لتفحص في مختبر (tof).

"النتائج لم تتغير"، وفق المصدر الذي أكد أن النتائج "أظهرت بأن نصف العينة لدى كلا المختبرين كان ساقطا فنيا، ولم تلتزم بالمواصفات الآمنة ما يجعلها خطرا على المجتمع".

شهدت هذه "القضية المتحركة" سلسلة اجتماعات، وفق المصدر الذي بين أن في أحد تلك الاجتماعات، والذي شارك فيه وزير الصناعة والتجارة حاتم الحلواني

وأمين عام وزارة الطاقة والثروة المعدنية ومدير عام المصفاة وأعضاء من مجلس إدارة المصفاة، حضره خبير من الأطراف السابقة، بصفته خبيرا لدى مختبر (tof) الألماني، بحجة أن لديه وجهة نظر تغاير نتائج الفحوصات.

وقال المصدر إنه في نفس الاجتماع تمت مواجهة الخبير بالنتائج التي توصل له مختبره، ما دفعه للقول بعد قراءة التقرير "إنه لم يفحص العينات، وانه اعتمد تقييم الشركة الهندية المنتجة للاسطوانات".

بعد صدور نتائج الفحصين المحليين والخارجي، قررت مؤسسة المواصفات في

22 تشرين الأول (اكتوبر) الماضي، إعادة تصدير الشحنة كاملة لـ"عدم مطابقتها للموصفات، وفق المصدر نفسه الذي اكد "أن المستورد لم يستسلم للقرار، إذ سعى من خلال الاتصال بوزارتي الطاقة والصناعة الضغط على المؤسسة لإعادة النظر بالقرار".

القصة لم تتوقف عند هذا الحد، إذ كشف المصدر عن أن شركة مصفاة البترول "وجهت نيابة عن الحكومة مؤخرا دعوات لعدة جهات معنية للتوجه إلى المانيا  لزياردة مختبر (tof) لمتابعة فحص عينات من الشحنة".

فقد وجهت الدعوات لمدير عام مؤسسة المواصفات او من ينوب عنه، لكنه اعتذر عن المشاركة، ورئيس لجنة الطاقة النيابية النائب جمال قمو وهو الآخر اعتذر، فيما تم الطلب من النائب رائد الخلايلة مرافقة الوفد، اضافة الى عميد كلية هندسة في إحدى الجامعات.

ردا على ذلك، قال مدير عام "المواصفات" الدكتور حيدر الزبن، لـ"الغد"، إن هذا الاجراء "يخالف آلية عمل المؤسسة التي تتضمن أخذ عينات أولية من الاسطوانات المستوردة ثم عينات موسعة من نفس الشحنة". واعتبر أن هذا الإجراء "يشكك في مصداقية عمل المؤسسة"، مشيراً إلى أن "تمريره سيفتح المجال أمام مستوردين وتجار لاتخاذ نفس الإجراء في حال رفض بضائع مخالفة يستوردونها".

وبين الزبن "أنه رد برفضه لهذا الاجراء عبر كتاب وجهه لمصفاة البترول"، مؤكدا ان العينات التي تم اختيارها للفحص "كانت محجوزة منذ عدة اشهر، حيث جرى رفض شحنة الاسطوانات التي كانت ضمنها".

وتوجهت "الغد"، باستفساراتها إلى الرئيس التنفيذي لشركة مصفاة البترول المهندس عبدالكريم العلاوين الذي "أقر بصحة التوجه لألمانيا لفحص العينات المرفوضة من اسطوانات الغاز".

وقال العلاوين "إن اختيار اعضاء اللجنة جاء من قبل الحكومة ممثلة بوزارة الطاقة والثروة المعدنية، وذلك لمعاينة فحص عينات عشوائية من دفعة اسطوانات الغاز المرفوضة، اختارتها لجنة اخرى تم تكليفها من قبل الوزارة".

وبين بأن اللجنة "ستقوم بحضور الفحوصات التي ستجري على مدى صلاحية هذه الاسطوانات من خلال فحوصات خاصة تجريها هيئة فحوصات المانية معتمدة دوليا، وذلك لاستخدام هذه النتائج في الرد على الشركة الهندية الموردة لدفعة هذه الاسطوانات في حال تم الحكم على عدم صلاحيتها وإرجاعها بشكل نهائي".

وحول التشكيك بمؤسسة المواصفات والمقاييس في تلك الخطوة التي تعتزم تنفيذها مصفاة البترول، رد العلاوين بالقول "ان هذا الاجراء لا يعني التشكيك بإجراءات ومهنية مؤسسة المواصفات والمقاييس وانما للحصول على شهادة من جهة عالمية حول وضع هذه الاسطوانات". وتابع أنه "في حال بينت هيئة التفتيش أن هذه الاسطوانات غير سليمة سيتم استخدام تقريرها في الرد على الجهة الموردة للاسطوانات".

وقال العلاوين إن عينة الفحص التي سترسل للهيئة الألمانية تضم 12 اسطوانة تم اختيارها من قبل اللجنة التي شكلتها "الطاقة" لهذا الغرض بشكل عشوائي لتمثل عدة دفعات وصلت إلى المملكة تباعاً.

في هذا الخصوص، قال نقيب أصحاب محطات المحروقات ومراكز التوزيع فهد الفايز "ان السوق المحلية تشهد ازمة في توافر الاسطوانات الجديدة، وان ادخال الشحنة موضع الحديث سيحل من هذه الأزمة، غير ان ادخالها على حساب السلامة العامة لا تقبله النقابة بأي شكل من الاشكال".

وذكر أن "النقابة كانت من بين الاطراف المدعوة لتكون ضمن لجنة الاشراف في المانيا، إلا انها لم تحسم أمرها بعد بالمشاركة"، مبينا ان مشاركتها ستكون مرتبطة بتوافق بين المصفاة والمؤسسة واعضاء لجنة الاشراف في جميع الاجراءات المرتبطة بهذه الزيارة.

يذكر أن "المصفاة" باعت العام 2012 نحو 238.6 ألف اسطوانة جديدة مقابل 180.3 ألف اسطوانة العام 2011 وبزيادة نسبتها 32 %.

وبلغ عدد مراكز توزيع الغاز خلال نفس العام نحو 984 مركزا إضافة إلى 5 شركات توزيع غاز مركزي، بحسب بيانات شركة مصفاة البترول.  كما بلغ عدد الاسطوانات، حجم 12.5 كيلوغرام المتداولة خلال نفس العام، ما مجموعه 4.7 مليون اسطوانة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »التجارة (ابو فهد)

    الاثنين 3 شباط / فبراير 2014.
    التجارة لها قوانينها وضميرها
    والشخصية التجاريه تتحمل كافة الظروف التي تطرأ بها
    فمن الداعي ان تقوم الشركة الهنديه بفحص منتجها وتقدم تقاريرها ضمن شخصيات وقوانين الفحص العالمي والصحة والسلامة العالمية
    وان اثبت ذالك فبروح معنوية تجاريه تراجع الشحنه ويتم اتلافها مع الرقابه العالمية
    وبما ان الربع العربي قائم الى الان فمن الضروري اتلافها ضمن رقابه عالمية لان الفساد لايخلى ولن ينتهي
    واسال الله ان يمن علينا النعم والامن والامان
  • »المفروض (ابو نواس)

    الأحد 2 شباط / فبراير 2014.
    المفروض ان لا تشحن الاسطوانات من بلد المنشأ قبل فحصها من قبل جهة مختصة تحددها المصفاة واعطاء تقرير فحص ناجح وبعد ذلك تشحن وتبقى مسؤلية الشركة المصنعة قائمة لغاية قبولها نهائيا من قبل مؤسسة المواصفات. هذه الامور تعتبر من ابجديات التجارة والصناعة العالمية واذا ما تم تجاهلها فانه حريا بمجلس ادارة المصفاة احالة القضية للمدعي العام لاحتمال وجود شبهة فساد
  • »حرام عليكم (اردنيه)

    الأحد 2 شباط / فبراير 2014.
    حرام عليكم وإزا انفجرت في وجه الناس حسبي الله ونعم الوكيل في كل واحد فاسد ما بهمه سلامة الناس
  • »الفساد (ميشيل)

    الأحد 2 شباط / فبراير 2014.
    ليش نروح على ألمانيا او بريطانيا مادامت المصفاة والمؤسسه العامه للمواصفات غير مقتنعه بالشحنة مره واحده نكون قد المسؤوليه وعندنا ضمير يرحم هذا البلد
  • »تمرير الشحنة اهم من سلامة المواطن (بدوي)

    الأحد 2 شباط / فبراير 2014.
    شو المهزلة وليش الاصرار على ادخال اسطوانات غاز تهدد سلامة المواطنين؟ والله لا ضمير ولا اخلاق ولا انسانية
  • »المصلحه العامه (مواطن)

    الأحد 2 شباط / فبراير 2014.
    يجب أن نعتمد تقرير مؤسسة المواصفات والمقاييس الاردنيه فقط
  • »إلتفاف (نادر)

    الأحد 2 شباط / فبراير 2014.
    كمدير جودة منذ 15 عام أقول بأن اللاتفاف على قرار المواصفات من خلال تقسيم الشحنة الى دفعات حسب تاريخ وصولها حيث في حال نجحت عينات من دفعة من الدفعات فيتم تمريرها و علية يمكن تمرير جزء كبير من كامل الشحنة ولكن المعيار الصحيح هنا ليس تاريخ وصول هذه الدفعات الى الاردن ولكن تاريخ تصنيعها فإن تم تصنيعها في أوقات متقاربة فإن إحتمال الاشتراك في الخلل و الذي نتج عنه رفضها سيكون كبير و علية لا مفر من رفض الشحنة كاملة.
  • »من هو المستورد (صالح الصالح)

    الأحد 2 شباط / فبراير 2014.
    بالله عليكو من هو المستورد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  • »زوبع فنجان (عمر ان عبدالله ابورواق)

    الأحد 2 شباط / فبراير 2014.
    مؤسسة المواصفات والمقاييس بفضل الله ثم فضل الادارة الوطنية المخلصة الممثلة بمديرها العام تقف في جبهة مقاومة الفساد ولا ترضخ للعواصف الفاسدين مثل الجبال الراسخة ايمانا بانتمائها للوطننا و واجبها الوطني الخالص و واجب حماية شعبنا المجيد من توغل الفاسدين واصحاب الانفس المريضة وكل هذه الضغوطات زوبعة في فيجان اما مصلحة الوطن والمواطن حمى الله الرجال المخلصين للوطن امثالهم في الزمان والكادر المؤسسة ومديرها العام برعايته ومنه وان يبقوا على العهد اتجاه وطنهم وقيادتهم وشعبها المجيد لا تأخذهم في قول الحق لومت الائم
  • »كيف ممكن نساعد (خالد عبيدات)

    الأحد 2 شباط / فبراير 2014.
    ممكن نعرف اسم المستورد؟؟
  • »الله يستر (ابو يوسف)

    الأحد 2 شباط / فبراير 2014.
    الله يستر و لا حول ولا قوة الا بالله ما لنا غير الله ثم اهل الحلال و الشرف
  • »الله اكبر على كل فاسد (محمد حسن)

    الأحد 2 شباط / فبراير 2014.
    يلى يا سيد بينو ورجينا شو بدك تعمل! و اتمنى ان يطرح كامل الموضوع بشفافية على الشعب من جريدة الغد
  • »غازات (مفجور)

    الأحد 2 شباط / فبراير 2014.
    وينك يا نسور يلا نشوف شو ردك
  • »يا خساره ع هيك زمن (يا خساره ع هيك زمن)

    الأحد 2 شباط / فبراير 2014.
    والله شكلو الشحنه دخلت البلد وخلصت مشان هيك كل يوم بتسمع عن حريق او وفيات بسبب اسطوانات الغاز.. ما ظل الا هاي يا حرامية البلد.