نتنياهو يهاجم المقاطعة العالمية ومطاعم تل أبيب ترفض نبيذ المستوطنات

تم نشره في الاثنين 3 شباط / فبراير 2014. 03:49 صباحاً - آخر تعديل في السبت 12 نيسان / أبريل 2014. 07:14 مـساءً
  • رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

برهوم جرايسي

الناصرة - هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اتساع ظاهرة مقاطعة اقتصاد المستوطنات، خاصة في أوروبا، وانتقد كذلك تصريحات وزير الخارجية الاميركي جون كيري عن مخاطر مقاطعة دولة إسرائيل في حال عدم توصل الدولة العبرية بسرعة إلى السلام مع الفلسطينيين.
وقال نتنياهو في افتتاح الجلسة الاسبوعية لحكومته "المحاولات لفرض مقاطعات على دولة اسرائيل ليست أخلاقية وليست مبررة واضافة الى ذلك فانها لن تحقق اهدافها".
إلا أن المقاطعة كما يبدو تخترق الشارع الاسرائيلي أكثر من ذي قبل، إذ تبين أن العديد من مطاعم تل أبيب ترفض شراء نبيذ مستوطنات الضفة الفلسطينية، في حين أعلن أكبر بنك في الدانمارك عن مقاطعته لأكبر بنك إسرائيلي.
وجاءت تصريحات نتنياهو أمس، ردا على تصريحات وزير الخارجية جون كيري في مؤتمر اقتصادي في مدينة ميونيخ الألمانية، أول من أمس السبت، إذ حذر كيري اسرائيل من عزلة واتساع ظاهرة المقاطعة لاقتصادها واقتصاد المستوطنات، في حال فشلت المفاوضات مع الجانب الفلسطيني، وقال كيري، "إن تفجر المفاوضات سيؤدي الى رد فعل دولي شديد، فإسرائيل تعيش اليوم في ازدهار وأمن ولكن هذا وهم. كل هذا سيتغير إذا ما فشلت المحادثات. الفشل ليس خيارا وبديل تحقيق الاتفاق ليس مقبولا من أحد".
وكان وزير المالية الاسرائيلي يائير لبيد قد قال في تصريحات له، إنه "اذا ما علقت المفاوضات مع الفلسطينيين أو تفجرت ودخلنا الى واقع من المقاطعة الاوروبية، حتى وان كانت جزئية جدا، فان الاقتصاد الاسرائيلي لن يصمد امام تراجع دراماتيكي يمس بشكل حقيقي بجيب كل اسرائيلي"، وقال، "إن فشل المفاوضات سيقود الى فصل 10 آلاف عامل في اسرائيل، وأن الصادرات الاسرائيلية ستخسر 6 مليارات دولار".
وقالت إذاعة جيش الاحتلال الاسرائيلي أمس، إن اليمين الاسرائيلي ليس قلقا كثيرا من مسألة المقاطعة، ولكنه منشغل في كيفية منع تأثير المقاطعة على الرأي العام الاسرائيلي، ونقلت الإذاعة عن وزير الاقتصاد، رئيس حزب المستوطنين "البيت اليهودي" نفتالي بينيت، قوله "إنه لم يولد الشعب الذي يتنازل عن بلاده بسبب تهديدات اقتصادية، وطبعا لن نكون نحن"، واضاف، "إننا نتوقع من اصدقائنا في العالم أن يقفوا الى جانبنا، في مواجهة المقاطعة اللاسامية، وان لا يكون الأصدقاء بوقا لدعاة المقاطعة".
وأضافت اذاعة الاحتلال تقول، إن الحكومة الاسرائيلية تعمل على تعويض أصحاب المصالح الاقتصادية في المستوطنات، عن الضرائب الزائدة التي يدفعونها في بعض الأسواق الأوروبية، التي تحجب الامتيازات الجمركية الممنوحة للبضائع الاسرائيلية، عن بضائع المستوطنات، وتبين أن حجم التعويضات لهؤلاء المستوطنين في السنوات الخمس الأخيرة فاق 14 مليون دولار.

 

barhoum.jaraisi@alghad.jo

التعليق