رئيس مجلس النواب يتلقى دعوة للمشاركة في أعمال مؤتمر "التعاون الإسلامي" بطهران

الطراونة: القضية الفلسطينية هم وطني يحمله الأردن في مختلف المحافل

تم نشره في الثلاثاء 4 شباط / فبراير 2014. 03:25 صباحاً

عمان- الغد- أكد رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة أن القضية الفلسطينية هم وطني يحمله الأردن، بقيادة الملك عبدالله الثاني في مختلف المحافل والمؤتمرات الدولية.
واستعرض الطراونة لدى لقائه امس القائم بالاعمال الايراني احمد حسيني مواقف الاردن الثابثة ازاء مختلف قضايا المنطقة والقائمة على الوسطية والاعتدال وعدم التدخل في شؤون الغير.
وجدد تأكيد حل القضية الفلسطينية حلا عادلا وشاملا ودائما يضمن اقامة الدولة الفلسطينية على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس وعودة وتعويض اللاجئين، مشددا على ان الاردن مع الحل السلمي في سورية، على ان يضمن وقف العنف ونزف الدماء ووحدة سورية ارضا وشعبا.
ولفت الطراونة الى الاعباء التي يتحملها الاردن رغم من محدودية موارده وامكاناته جراء الاحداث في المنطقة، خاصة احتضانه لما يزيد على 1.25
مليون لاجئ سوري، مبينا ان المملكة تحترم القانون الدولي ولم تغلق حدودها، الامر الذي يوجب على الاسرة الدولية كافة تقديم الدعم اللازم للأردن لتمكينه من القيام بدوره الفاعل في هذا المجال.
واكد تطلع الاردن لاقامة علاقات مميزة مع ايران مبنية على الاحترام المتبادل خدمة للمصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.
من جانبه، نقل القائم بالاعمال الايراني للطراونة رسالتين من رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني، تضمنتا دعوته على رأس وفد نيابي للمشاركة في اعمال الدورة التاسعة لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي الذي يعقد في طهران منتصف الشهر الحالي، واهمية دور التعاون البرلماني في توثيق وتمتين عرى الصداقة بين البلدين التي تشهد تقدما مطردا.
واكد ان لدى الاردن وايران قواسم مشتركة، تأتي في مقدمتها الاحترام والتقدير لدور سادة آل البيت في السياسة المعتدلة، مؤكدا "اننا في ايران نبني على رسالة عمان التي توضح صورة الاسلام السمحة، والسياسة المتوازنة للمملكة بقيادة جلالة الملك.
وشدد حسيني على أن الدور الاردني مهم ومصيري لقضايا المنطقة كافة، مؤكدا دعم إيران لمواقف الاردن في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية.
وحول الاوضاع في سورية، قال "إننا نؤمن كما انتم باهمية اجراء الحوار وايجاد حل سلمي وضرورة نبذ العنف والتطرف".

التعليق