الناصر يتفقد واقع المياه والصرف الصحي في جنوب عمان

تم نشره في الأربعاء 5 شباط / فبراير 2014. 03:57 صباحاً

عمان - الغد - تفقد وزير المياه والري حازم الناصر مناطق في جنوب عمان، للاطلاع عن كثب على واقع المياه والصرف الصحي في المنطقة.
وجال الناصر في الجيزة والمنارة وارينبة الشرقية والغربية وأم الوليد والقنيطرة والباسلية والشهباء، يرافقه النائب سليمان حويلة الزبن، والرئيس التنفيذي لشركة مياهنا منير عويس.
وبين الناصر خلال لقائه ممثلين عن اهالي المناطق في المنارة، ان الحكومة تولي تنمية المحافظات جل الاهتمام، وتسعى الى تطويرها والنهوض بواقعها الخدمي والتنموي.
ولفت الى ان خدمات المياه والصرف الصحي، ستشهد نقلة نوعية بعد الاجراءات والجهود والمشاريع التي نفذتها الوزارة و"مياهنا" في هذه المناطق.
وطالب الأهالي خلال اللقاء، بتحسين التزويد المائي للمنارة والمناطق المجاورة، وقال الناصر ان "مشكلة نقص المياه، تعود لوجود عدد كبير من الاعتداءات غير المعلومة على الخطوط في المناطق، ما يقلل من كفاءة التزويد لهم".
وبين ان حجم ما تقوم السلطة و"مياهنا" بتزويده للواء الجيزة يتجاوز 550 م3/ ساعة من آبار الحسا، بالاضافة الى ضخ حوالي 400م3 من عمان باتجاه المنطقة، وهي حصة تتجاوز ما يضخ لمنطقة مزدحمة بالسكان في مناطق اخرى مثل الرصيفة.
وأوعز الناصر للمعنيين بإجراء كشف على المنطقة وجوارها واعداد الدراسات والبدء بالاجراءات العملية، قبل حلول الصيف، لتحسين تزويدها، وبالاخص منطقة المنارة.
واستمع الوزير من المعنيين الى ان معظم المناطق تتزود بالمياه على نحو جيد، باستثناء منطقة المنارة، التي تزود بالمياه بمدة تزيد عن المخصص وفق البرنامج، ولكن بسبب الاعتداءات لا تصل المياه احيانا بالشكل المطلوب.
واكد الوزير سعي الوزارة لتطبيق القانون، ومنع استخدام المياه لغير الأغراض المخصصة لها، والحد من الاعتداءات على المياه الجوفية، وحماية خطوط المياه الرئيسة، وستؤدي واجبها تجاه المواطنين وتزودهم بالخدمة الجيدة.
وحول بدء تشغيل محطة جنوب عمان، أكد انه سيكون لها انعكاس كبير على تحسين الواقع المعيشي، وتنمية المجتمع المحلي في المنطقة.
وأوعز الناصر بتزويد المياه المعالجة وفق المواصفة لغايات الري لزراعة الاعلاف، لتربية المواشي ضمن مساحة 4 كم عن المحطة، ما يخلق فرص عمل ويوفر بيئة مناسبة لتربية المواشي ويحسن من المستوى المعيشي للمواطنين.
ودعا المواطنين للمبادرة بتسجيل احتياجاتهم من المياه لدى متصرف اللواء، حتى تتخذ السلطة، إجراءات تأمينها وتحديد مدى حاجة المنطقة، كونه يوجد مناطق اخرى ستنقل المياه المعالجة اليها.
من ناحيته، اكد عويس ان "مياهنا" ستضع مباشرة برنامجا محكما، وستعالج ضعف الشبكات في بعض المناطق، كونه يوجد مشروع ضمن مشاريع المنحة الخليجية للمنطقة لحين انهاء المشكلة قبل حلول الصيف.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عجيب وغريب (مواطن في حي الكرمل باليادودة)

    الأحد 23 شباط / فبراير 2014.
    لا أدري كيف تقبل أمانة عمان ووزارة الصحة السكوت عن تنفيذ مشروع الصرف الصحي في مناطق جنوب عمان علماً أقل فيلة أو بيت كلف صاحبه مئات الآلاف من الدنانير ولا يستطيع تصريف مياه البيت إلا من خلال حفرة امتصاصية تُسحب كل أسبوعين مرة فأي مكرة صحية أعظم من هذه المكرهة فإذا لم يأتي صهريج النضح لسحب حفرة منزلي هذا اليوم فسوف يأتي لسحب حفر الجيران وهنا تبدأ الروائح الكريهة تنتشر في الحي!!!! فضلاً عن عدم تمكننا في الصيف من النوم بسبب البعوض المحترم الذي لا حصر له وسؤالي لماذا تأخير تنفيذ هذه المشاريع الهامة للمواطن خاصة وأن المواطن هو الذي يدفع تكاليف المجاري علماً أن خط المجاري الرئيسي قد وصل الحي منذ أكثر من عامين والمتبقي هو الخطوط الفرعية وتوصيلها بالبيوت ... كفانا مهزلة وضحك على الذقون !!! والجدير بالذكر أننا أصبحنا خائفين على أساسات منازلنا من مياه الحفر الملاصقة للأساسات... فأرجو التكرم بمعالجة هذه المعضلة يا مسؤولينيا محترمين.