رئيس الوزراء لشيوخ بدو الجنوب: لا مانع من تفويض الأراضي للمواطنين بشرط التوافق

تم نشره في الأربعاء 5 شباط / فبراير 2014. 03:57 صباحاً
  • لقاء يضم أعضاء مجلس بلدية معان وبعض وجهاء المدينة وفاعليات شعبية عقد في بلدية معان مساء أول من أمس لبحث موضوع توزيع الأراضي -(_)

حسين كريشان

معان – أكد رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور خلال لقائه مساء اول من امس شيوخ ووجهاء قبيلة الحويطات في مكتبه بدار رئاسة الوزراء أنه لا مانع لدى الحكومة من تفويض الاراضي للمواطنين في مناطق البادية الجنوبية شريطة التوافق والتفاهم فيما بينهم ودون تعطيل مسيرة التنمية في المنطقة، بحسب ما نقل عنه رئيس بلدية الحسينية الشيخ محمد العودات الذي شارك في اللقاء.
وأكد النسور خلال اللقاء بحسب العودات أن الحكومة تعتزم توسيع التنظيم في حدود البلديات على مستوى المملكة لإيجاد مشاريع استثمارية بهدف خلق فرص عمل لأبناء تلك المناطق.
وأوضح النسور ان المستشفى العسكري المنوي اقامته في محيط جامعة الحسين بن طلال في معان سيكون لأغراض تعليمية وتحويلية، كاشفا عن وجود نية لاقامة مستشفى عسكري ثان في محافظة معان بمنطقة " عنيزة " بجانب المنطقة العسكرية الجنوبية.
ولفت العودات الى أن قرارا تم اتخاذه في اللقاء بإعادة نقل مديرية تربية البادية الجنوبية من موقعها الحالي في مدينة معان إلى منطقة المريغة بعد التوصل الى حسم الخلافات القائمة سابقا بين أبناء مناطق البادية الجنوبية على موقعها، ولوجود المبنى التابع لوزارة التربية والتعليم في قضاء المريغة.
وبحسب الشيخ حسين أبو نوير الذي حضر اللقاء فإن مطالب المشاركين في اللقاء تركزت على ضرورة إقامة المستشفى العسكري في لواء الحسينية أو بمنطقة "عنيزة"، وتوسيع حدود البلديات التابعة للبادية الجنوبية والعمل على تفويض الاراضي للمواطنين من الواجهات العشائرية، الى جانب العمل على توظيف العاطلين عن العمل في الشركات الوطنية العاملة في المحافظة، وتوزيع مكاسب التنمية على جميع مناطق المحافظة بعدالة ومساواة، فضلا عن ايجاد مشاريع تنموية وخدمية لأبناء منطقة البادية الجنوبية لخلق فرص عمل جديدة.
وكان رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور قد أعلن السبت الماضي انه وتنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني الذي امر الحكومة بالسير قدما بإنشاء المستشفى العسكري في مدينة معان فقد صدرت التعليمات للأجهزة المعنية والقوات المسلحة للبدء بوضع التصاميم للمستشفى العسكري في محاذاة جامعة الحسين بن طلال.
وقال رئيس الوزراء إنه ولوضع مكرمة جلالة الملك بتوزيع اراض على اهالي معان موضع التنفيذ فقد تم اختيار موقع وادي العقيق من أراضي معان وبمساحة 70 الف دونم ليتم توزيعها وبواقع دونم واحد لكل حامل رقم وطني من أهل معان.
إلى ذلك أعلنت بلدية معان الكبرى عن تشكيل لجنة شعبية لإجراء استفتاء شعبي واسع وبصفة مستعجلة بخصوص قرار الحكومة توزيع أراض على ابناء مدينة معان بهدف معرفة رأي السكان بالإبقاء على موقع وادي العقيق الذي اختارته الحكومة لتوزيع الأراضي أو رفضه.
وناقش مشاركون في لقاء عقد مساء أول من أمس في مبنى بلدية معان بحضور رئيس البلدية ماجد الشراري وأعضاء المجلس البلدي أهمية وجود آلية مدروسة بدقة لتنظيم العمل الاستفتائي لتحديد اولويات المواطنين، وبهدف وقف الجدل القائم على هذه القضية والتي ستصبح نقطة خلافية جديدة.
وأشاروا في اللقاء الذي شارك فيه بعض وجهاء المدينة وفاعليات شعبية وسياسية ونقابية ورسمية ومؤسسات مجتمع مدني فيها الى أهمية فتح حوار مجتمعي بين أطياف مجتمع المدينة، من أجل دراسة قرار الحكومة تأييدا لممارسة هذا الحق بشكل حضاري وسلمي يعكس وجه المدينة.
وقال المشاركون في اللقاء الذي حضره مدير أراضي معان نضال ابو كركي والمهندس أحمد النوافلة المشرف الفني على تصميم المدينة النموذجية المفترضة ورئيس ديوان المحاسبة في المدينة أحمد كريشان، إن قرار الحكومة بتوزيع أراضي وادي العقيق الذي يبعد عن المدينة أكثر من 20 كيلوا متر وإقامة مدينة نموذجية جديدة لا يستند الى واقع أو يحقق التنمية المنشودة خاصة في ظل الازمة المالية التي تعاني منها الحكومة.
وأشاروا إلى أن تقديرات الخبراء والفنيين في وزارة البلديات للبنية التحتية في تلك المنطقة تقدر بحوالي 3 مليارات دينار وهو ما يؤشر الى صعوبة تحقيق تنمية في المنطقة على المدى القريب والبعيد.
وقالوا إن الأراضي داخل تنظيم معان وتحديدا موقع اراضي حوض جامعة الحسين هي الاولى بتوزيعها حاليا على المواطنين من أبناء المدينة عن غيرها من المواقع كما أشارت إليه مكرمة جلالة الملك خلال زيارته الاخيرة لمدينة معان، والتي ستعمل على تحقيق تنمية حقيقية وتعميم الفائدة على مجتمع المدينة،  لما في ذلك من توفر البنية التحتية اللازمة للمشروع وقربها لمركز المدينة بعد مطالبات دامت لسنوات.
ورحب المشاركون بالقرار الحكومي حول بناء المستشفى العسكري بالقرب من جامعة الحسين والذي جاء بإرادة ملكية، مؤكدين أن المستشفى سيخدم عددا كبيرا من ألوية وأقضية المحافظة، نظرا لتوسط مركز المستشفى جغرافيا في المحافظة،  والذي سيوفر الخدمة الطبية اللازمة، كما سيعزز انتاجية كلية التمريض في الجامعة ويصبح  نواة لتأسيس كلية للطب والصيدلة في جامعة الحسين بن طلال في ظل وجود بنية تحتية ملائمة.
وأشار رئيس بلدية معان ماجد الشراري الى أن البلدية وبمشاركة شعبية واسعة لكافة أطياف المجتمع المدني بصدد تنفيذ صياغة استفتاء شعبي حول قبول أو رفض قرار حكومة عبدالله النسور بشأن توزيع الاراضي، مؤكدا أنه على أساس هذا الاستفتاء سيتم توضيح الرؤى والغايات والأهداف المستقبلية لأبناء المدينة.

hussein.kraishan@alghd.jo

التعليق