"إدامة" تعقد الدورة الخامسة لتأهيل 37 مديرا في مجال الطاقة

تم نشره في الخميس 6 شباط / فبراير 2014. 03:00 صباحاً

عمان- الغد- عقدت جمعية “إدامة” للطاقة والمياه والبيئة مؤخرا، من خلال فرع الطاقة الأردني الممثلين لجمعية مهندسي الطاقة العالمية في الأردن (AEE)؛ الدورة الخامسة لتأهيل 37 مدير طاقة.
وهذه الدورة الخامسة التي تعقدها جمعية “إدامة” في هذا المجال.
ويشارك فيها مشاركون من الإمارات العربية المتحدة بتنفيذ وإشراف من قبل مدربين أردنيين معتمدين. وتهدف دورة تأهيل مديري الطاقة (Certified Energy Manager (CEM في مؤسساتهم الأردنية الى دعم وزيادة معدل الوعي بالممارسات الفضلى في مجال ترشيد استهلاك الطاقة والفرص الاقتصادية التي تتيحها التكنولوجيا النظيفة.
وتأتي هذه الدورة في وقت زادت فيه الحاجة إلى ترشيد استخدامات الطاقة وإدارة مواردها واستخداماتها في ظل الازدياد المتسارع في أسعارها وتأثير ذلك على الاقتصاد الوطني خصوصا بعد صدور قانون كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة واعتماده من الجهات الرسمية والتعليمات المكملة له.
وتنص التعليمات على إلزام المستهلكين من الشرائح الأكثر استهلاكا للطاقة باتخاذ تدابير وإجراءات لتحسين كفاءة وترشيد استهلاك الطاقة في منشآتهم وضمن مدة زمنية محددة خاضعة لرقابة وزارة الطاقة وكذلك تطبيق كودات البناء الخاصة بتوفير الطاقة. ويضاف إلى ذلك البدء بالعمل على تنظيم عمل شركات خدمات الطاقة وتحديد حد أدنى لخبرات ومؤهلات المهندسين والمختصين العاملين في هذا المجال الحيوي.
وتنظم الجمعية العديد من الدورات التدريبية التي تلبي متطلبات قطاع الطاقة والمياه والبيئة والتي تدعم أهداف جمعية “إدامة” الرامية الى زيادة إنتاجية قطاعات الطاقة والمياه والبيئة في الأردن وأثرها الإيجابي على البيئة.
وتسعى الجمعية لتشكيل قطاع اقتصادي جديد وحيوي مكون من شركات الطاقة ومحركات البحوث والتنمية، وتسعى أيضا لتسويق التكنولوجيات الأردنية ورفع الوعي العام والدعوة إلى السياسات التي من شأنها أن تجعل الأردن نموذجا رائدا لكفاءة استخدام الطاقة والمحافظة على المياه والإشراف البيئي الممتاز.
وخلال افتتاح الدورة الخامسة لمهندسي الطاقة، والتي تستمر لمدة 5 أيام، أكدت المدير التنفيذي لجمعية “إدامة”، هالة زواتي، أهمية عقد مثل هذه الدورات التي تتيح المجال لتأهيل مهندسي الطاقة الأردنيين وتأهيلهم للانخراط في سوق العمل في الأردن والدول المجاورة، خصوصا في هذا الوقت الذي يواجه فيه معظم مشتركي الكهرباء الارتفاع المتواصل على أسعارها، والذي أدى بدوره الى زيادة الطلب على المهندسين المؤهلين والمختصين بكفاءة استخدام الطاقة.

التعليق