"قانونية الأعيان" توصي بشطب فقرة مقاومة الاحتلال من "معدل أمن الدولة"

تم نشره في الخميس 6 شباط / فبراير 2014. 04:33 صباحاً

عمان -  أوصت اللجنة القانونية في مجلس الأعيان بشطب الفقرة المتعلقة بـ"استثناء أعمال مقاومة الاحتلال الصهيوني من تهمة الإرهاب"، في القانون المعدل لمشروع قانون محكمة أمن الدولة.
جاء ذلك خلال اجتماع عقدته اللجنة برئاسة رئيسها العين "محمد صامد" الرقاد أمس. وقال الرقاد إن موافقة مجلس الأعيان على توصية اللجنة بشطب تلك الفقرة، يعني أن هناك جلسة مشتركة لمجلس الأمة للبت في هذا القانون.
وكان مجلس النواب رفض قرار مجلس الأعيان المتعلق بشطب تلك الفقرة، حيث تمسك بقراره السابق على استثناء مقاومة الاحتلال الصهيوني من تهمة الإرهاب، كما رفض قرار لجنته القانونية التي أيدت قرار "الأعيان".
وقال الرقاد إن ذلك "الاستثناء" غير مبرر وغير ضروري، إذ أن كل تشريعات العالم، بما فيها تشريعات الأمم المتحدة، لا تعتبر أعمال المقاومة من الأفعال أو الأعمال الإرهابية.
وأكد أنه ليس في أي من التشريعات الأردنية أي نص يشير إلى منع أو تجريم أعمال المقاومة.
وكان مجلس النواب أقر قانون محكمة أمن الدولة، حيث أستثنى منه فقرة "مقاومة الاحتلال الإسرائيلي"، وحدد صلاحيات المحكمة في خمس قضايا، هي: جرائم الخيانة، التجسس، المخدرات، التزوير، و"الإرهاب" عدا مقاومة الاحتلال الإسرائيلي.
من جهة ثانية، قررت اللجنة الإدارية في مجلس الأعيان، خلال اجتماع ترأس جانبا منه رئيس المجلس عبدالرؤوف الروابدة أمس، عدم الموافقة على مشروع قانون معدل لقانون الإدارة العامة.
وقال أعيان، خلال الاجتماع الذي حضره رئيس اللجنة العين محمد الصقور ووزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء أحمد زيادات، "إنه لا حاجة لتوسيع عملية تفويض صلاحيات رئيس الوزراء"، مضيفين أن "التساهل في تفويض الصلاحيات قد يخلق إشكالات كثيرة".
فيما قال أعيان آخرون "إن عملية تفويض الصلاحيات إذا لم تُحدد ستؤدي إلى خلق فوضى، وخصوصاً إذا كان غير ضروري ولا مبرر". وكان مجلس النواب أقر مشروع القانون، الذي يمنح رئيس الوزراء حق تفويض أي صلاحية من صلاحياته المنصوص عليها في القوانين إلى نوابه أو أي وزير. -(بترا - محمود خطاطبة)

التعليق