نحو 250 قتيلا في 5 أيام من القصف بالبراميل المتفجرة على حلب

تم نشره في الخميس 6 شباط / فبراير 2014. 03:42 مـساءً

بيروت- قتل قرابة 250 شخصا بينهم 73 طفلا في الايام الخمسة الماضية، في قصف الطيران السوري بالبراميل المتفجرة على الاحياء الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة في شرق مدينة حلب (شمال)، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الخميس.
وقال المرصد في بريد الكتروني انه وثق "استشهاد 246 بينهم 73 طفلا دون سن الثامنة عشر (...) وما لا يقل عن 22 مقاتلا من الكتائب المقاتلة، استشهدوا خلال الايام الخمسة الفائتة جراء القصف بالبراميل المتفجرة التي القتها الطائرة المروحية على أحياء حلب الشرقية".
وبحسب المرصد، ادى القصف كذلك الى مقتل 24 امرأة على الاقل، في حين نزح آلاف الاشخاص من هذه الاحياء في اتجاه الاحياء الغربية من المدينة، والواقعة تحت سيطرة قوات نظام الرئيس بشار الاسد.
وتتعرض الاحياء الشرقية لحلب التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة ومناطق في ريفها، لقصف عنيف من الطيران التابع للقوات النظامية منذ منتصف كانون الاول/ديسمبر الماضي، ما ادى الى مقتل المئات خلال اسابيع، بحسب المرصد.
واشتدت حدة هذا القصف مجددا خلال الايام الماضية، لا سيما منذ السبت الماضي. ويترافق هذا القصف مع تقدم القوات النظامية على اطراف الاحياء الشرقية، بعد استعادتها السيطرة على مناطق واسعة في الريف الشرقي لكبرى مدن شمال سوريا.
وقال المرصد ان "نحو 30 بالمئة من الذين استشهدوا، إثر هذا القصف بالبراميل القذرة، هم من الأطفال دون سن الثامنة عشر، الذي كان ذنبهم الوحيد، أنهم اصروا على البقاء في منازلهم، ورفضوا الرضوخ لحملة التهجير والتشريد".
وادى النزاع السوري المستمر منذ منتصف آذار/مارس 2011، الى مقتل اكثر من 136 الف شخص، بحسب المرصد.-(أ ف ب)

التعليق