مدينة "مصدر للطاقة المستدامة" في أبوظبي تشغّل سيارات من دون سائقين (فيديو)

تم نشره في الأحد 9 شباط / فبراير 2014. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 9 شباط / فبراير 2014. 01:50 مـساءً
  • إحدى السيارات من دون سائق في مدينة مصدر للطاقة المستدامة -(الغد)

محمد عاكف خريسات

أبو ظبي- في مدينة "مصدر للطاقة المستدامة" في مدينة أبو ظبي، التي تضم معهدا لدراسات الطاقة المتجددة، تم تطوير تقنية تقلل من الانبعاثات الكربونية التي تولدها السيارات، من خلال تشغيل سيارات بطاقة كهربائية ناتجة عن الطاقة الشمسية.
وتعمل في المدينة 9 سيارات وتسير 1.8 كم، وتدرس الشركة زيادة المسافة خلال الفترة المقبلة، والتوسع في السيارات، في حال كانت الجدوى الاقتصادية جيدة.
مدير المرافق والمنشآت في مدينة مصدر، ناصر المرزوقي، قال إن فكرة السيارات من دون سائق، جاءت تطبيقا لمعايير مدينة مصدر للاستدامة والتخفيف من الانبعاثات الكربونية، خصوصا أن 70 % من الانبعاثات الكربونية في العالم تخرج من المدن، وجزء كبير منها ناتج من وسائل النقل والمواصلات.
وبين المرزوقي، على هامش أسبوع أبو ظبي للاستدامة، إن "مصدر" استحدثت تكنولوجيا مبتكرة، تقلل من الانبعاثات الكربونية في المدينة إلى الحد الأقصى، من خلال تطوير فكرة سيارات "BRT" من دون سائق.
وأشار إلى أن الفكرة تتمثل في النقل الشخصي السريع، وتمت بالتعاون مع شركة بولندية، وهي فكرة تطبق لأول مرة على أرض الواقع.وأضاف أن هذه السيارات تعمل بالطاقة الكهربائية وتضم وسائل الأمن والسلامة، وتنقل الشخص من نقطة إلى أخرى في المدينة من دون القلق بالانبعاثات الكربونية أو الازدحامات.
وتعمل السيارات في المدينة منذ العام 2010 إلى الآن، واستخدمها حوالي أكثر من 750 زائرا أو مستخدما لهذه السيارات، وميزتها أنها لا تحتاج إلى سكة حديد، الأمر الذي يخفض من الكلف الرأسمالية للمشروع، وفقا لمسؤولي الشركة.
وتعمل السيارات على الطاقة الكهربائية، وتأتي هذه الطاقة من توليد الطاقة الشمسية التي تنتجها المدينة بقدرة 10 ميغا واط، وبالتالي فهي طاقة نظيفة، وتبدأ السيارة بالشحن عدما تتوقف، وتسير على شوارع أسفلتية تحتوي على أحجار مغناطيسية توجه المركبة لمسارها الصحيح.
وبين المرزوقي أن أسعار السيارات مكلفة حاليا، لأنها تصمم للمرة الأولى، في حين ستنخفض الكلفة في حال البدء بانتاجها على نطاق تجاري، مشيرا إلى أن مصمم السيارة هو "زوكاتي" وهو مصمم سيارات الفيراري، حيث تأتي السيارة جاهزة إلى مدينة مصدر.
وقال إن طموح الشركة، يتمثل بتصميم بطارية أكثر كفاءة، وتكون أقل وقت في الشحن مع أطول فترة ممكنة في الاستخدام؛ حيث تجري شركات ومعاهد لهذه الغاية، مشيرا إلى أن الطلب على السيارات من دون سائق بدأ بالارتفاع، ويمكن استخدامها لإيصال الناس إلى محطات القطار وفي الجامعات الكبيرة لإيصال الطلبة إلى الكليات.
وتحتاج السيارة إلى شحن من 4-5 ساعات، وتسير بها على مدى 150 كم، في حين أن ميزة بطارية السيارات أنها قابلة للتدوير.

 

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=avmDCV5uNBg

 

Mohammad.khraisat@alghad.jo

m_khraisat@

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عمان (المهندس معاذ السرحاني)

    الأحد 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2017.
    مدينه رائعه