نضال منصور

حكايات مع الملك الحسين

تم نشره في الأحد 9 شباط / فبراير 2014. 02:03 صباحاً

مضى 15 عاماً على رحيل الملك الحسين، وتبوأ الملك عبدالله سلطاته الدستورية. ورغم صعوبة السنوات الماضية سياسياً واقتصادياً، إلا أن الأردن اجتاز العواصف ولم تحرقه نيران الجوار الملتهب، ولم يسقط في الفوضى.

رحل الرئيس العراقي صدام حسين بحرب دولية ضده، ولكن العراق حتى الآن لم يسلم من حروب الطوائف وعنف السيارات المفخخة.

وأطاح ما سمي "الربيع العربي" بزعماء عرب من الحكم، ظلوا لسنين طويلة يعتقدون أنهم محصنون، وأنهم سيورثون الحكم لأبنائهم، هرب الرئيس التونسي زين العابدين بن علي تاركاً بلاده ولاجئاً إلى السعودية، وخلع الرئيس المصري من الحكم، وحوكم وما يزال، وأقصي الرئيس اليمني علي عبدالله صالح عن السلطة، وقتل الزعيم معمر القذافي على يد الليبيين بعد حرب قصيرة ضده، وما زال الرئيس السوري يحكم قبضته على سورية بعد مقتل الآلاف، ودمار العديد من المدن، وصراع مسلح لا يعرف كيف سيضع أوزاره؟!.

بين زلزال الثورات والاحتجاجات العربية اختط الأردن مساراً مختلفاً حتى وإن عاش أزمات قاسية خلال الثلاثة أعوام الماضية، والفضل في ذلك للشعب والنظام السياسي، لأنهما كانا قادرين على صناعة توليفة للتغيير والتعايش تبقي الأردن آمنا. 

بعد 15 عاماً على تولي الملك عبدالله سلطاته الدستورية، نستذكر العقود الصعبة التي مر بها الأردن خلال حكم الملك الحسين.

من السهل أن نكتب عن عهد الملك عبدالله، فلقد عشنا تفاصيله، والأصعب أن نروي حكاية عقود عاشها الحسين في الصراع وإدارة حكم بلد لم يعش يوماً إلا وسط القلاقل والأزمات.

منذ عودتي للعمل في الصحافة الأردنية العام 1990 أتيح لي التواصل المباشر مع الملك الحسين، وما أزال أتذكر قصة طريفة لن أنساها حين سافرنا مع الملك على طائرته الخاصة لحضور أعمال القمة العربية في القاهرة العام 1996، وكان حينها عبدالكريم الكباريتي رئيساً للحكومة، جلس الحسين في مقصورة الطائرة بعد أن أقلع بها، وبدأ بمراجعة بعض الأوراق مع الكباريتي، وفجأة أعطاني الرئيس أبوعون ما كان يقرأه مع الملك وسط دهشة الحسين، فما كان من الكباريتي إلا أن أجابه "هذول منا وفينا سيدي"، وكانت أوراقاً تتعلق بالقمة العربية والعمليات "الإرهابية" التي كان الأردن يتهم سورية بتنفيذها ضده، وكان في المقصورة مدير المخابرات الأسبق سميح البطيخي، ومقرر أمن الدولة مصطفى القيسي، وكل أركان الدولة.

في ذلك المؤتمر لم يكن يمضي يوم دون أن نجتمع مع الكباريتي ووزير الإعلام الأسبق مروان المعشر والوزير محمد داودية في غرفهم بالفندق ليقدموا للصحفيين شرحاً تفصيلياً لكل ما حدث.

القصة الثانية التي تستحق أن تروى كانت زيارتنا للحسين خلال مرضه في واشنطن كوفد لنقابة الصحفيين والتي تزامنت مع عيد ميلاده، وما أزال أتذكر كيف نقل لي مروان المعشر سفيرنا في واشنطن ترحيب الحسين بزيارة الوفد وفي ضيافته، وما أزال أتذكر الضجة التي أثارتها الزيارة وكنت الشخص المباشر في تنسيقها ومتابعة تفاصيلها، وحين التقيناه في واشنطن في مكتب السفير كانت آثار العلاج الكيماوي من مرض السرطان بادية عليه، وكان عائداً من مفاوضات "واي بلانتيشن"، وأصر أن يروي لنا تفاصيل ما حدث، متجاهلاً إشارات رئيس التشريفات معالي أيمن المجالي بإنهاء اللقاء لأنه طال جداً، وكان فرحاً بالكرت الذي قدمناه له ويحمل توقيع الصحفيين وعبارات التهنئة له بعيد ميلاده والأمنيات بالعودة سالماً لوطنه.

كنت وما أزال أقول إنه رغم مرور 15 عاماً على رحيل الحسين، كان قادراً على أن يأسر محدثيه، خصومه قبل محبيه، جواز سفره لقلوب الناس كان تواضعه وقربه، وكان في الوقت ذاته قادراً على إرسال رسائل العتب، وهذا ما عرفته أيضاً حين كان يلتقي الصحفيين وهو غاضب منهم.

وفي أحد اللقاءات وبعد انتظارنا له أكثر من ساعتين دخل محتداً بسبب أخبار صحفية كانت تنشر هنا وهناك، وخاصة في الصحف الأسبوعية، ولم ينزع فتيل غضبه سوى دعابة من الزميل عبدالله العتوم وكان حينها مديراً لوكالة الأنباء "بترا"، حيث روى عن عجوز من قرية "سوف" كيف تحب الشماغ الأحمر حين يزين رأس الملك، فعاد الحسين للضحك وانفرجت أساريره.

بعد 15 عاماً ما تزال ذكرى الحسين حاضرة بين شعبه، والعالم يتذكر حنكته وقيادته.

التعليق