خبراء: الإنفاق الحكومي على القطاع السياحي غير كاف

تم نشره في الاثنين 10 شباط / فبراير 2014. 02:00 صباحاً
  • سياح يزورن المدرج الروماني -(أرشيفية)

أمجد يامين

عمان - خلص ممثلو القطاع السياحي إلى أن الإنفاق الحكومي الحالي على القطاع لا يكفي للمحافظة على عدد السياح الحاليين، ويجب زيادته لتتمكن المملكة من استقطاب المزيد من السياح.

جاء ذلك خلال الاجتماع الثاني الذي نظمته لجنة ائتلاف المبادرة النيابية، أول من أمس، بإدارة النائب منير زوايدة.

وتحدث ممثلو وخبراء في قطاع السياحة مع وزراء التربية والتعليم والنقل والسياحة وممثل عن وزارة الداخلية، حيث نوقشت التحديات التي تواجه قطاع السياحة في المملكة.

وحذر خبراء السياحة من احتمال تردي القطاع في المملكة ما لم تقم الحكومة على زيادة الإنفاق على السياحة، الأمر الذي أثر سلباً على مدخول المملكة من الأنشطة السياحية.

وطالب ممثلو القطاع السياحي بإعادة النظر بموازنة هيئة تنشيط السياحة وزيادتها وأوصوا بتشجيع خطوط النقل المنظم للمواقع السياحية وتوحيد الإجراءات الحدودية لكافة المعابر والمطارات، وتطبيق التذكرة الموحدة لكافة المواقع والمناطق السياحية وتوحيد تعرفة الكهرباء وبسعر معقول لكافة المهن للقطاع السياحي، إضافة الى تعديل كافة أنظمة السياحة بما فيها النقل السياحي المتخصص وتزويد الطرق بشاخصات سياحية والعمل على تسهيل إجراءات دخول الجنسيات المقيدة.

وطالبوا بإعادة النظر بخطط التدريب والتعليم المهني والفندقي ومراكز التدريب المهني، لوضع توجه واحد يعطي الطالب والمتدرب الأمل للتطور وتحسين أداء التوجيهي الفندقي.

"أما وزير التربية والتعليم، محمد الذنيبات، فتعهد بتغطية نفقات دراسة جامعية بقيمة 1.3 مليون لابتعاث طلاب أردنيين للدراسة في كليات سياحية تركية".

وأضاف زوايدة أن وزيرة النقل، لينا شبيب، وافقت على تشكيل لجنة متخصصة لدراسة كافة التحديات المتعلقة بالنقل.

وأما ممثل وزارة الداخلية، رائد العدوان، فوعد باعلام  وزير الداخلية، حسين المجالي، بالتوصيات ومناقشة الأنظمة المتعلقة بالجنسيات المقيدة وأنظمة المعابر والمطارات.

ومن جانبه، طالب وزير السياحة هيئة تنشيط السياحة بتجهيز دراسة مفصلة لاحتياجاتها المالية واحتياجات القطاع وجدوى الإنفاق السياحي ليناقشها ويقرر على أساسها إمكانية زيادة الإنفاق على قطاع السياحة.

يذكر أن الحكومة أقرت ما يقارب 34 مليون دينار كموازنة لهيئة تنشيط السياحة.

وقال رئيس مجلس إدارة جمعية الفنادق الأردنية ميشيل نزال إن زيادة الإنفاق على الترويج السياحي ستؤدي الى استقطاب السياح وبالتالي تقليل تكلفة استقبال السائح.

"يكلف التسويق السياحي للمملكة 20 دولارا للسائح الواحد، ونتوقع أن تصل إلى 15 دولاراً إذا تمكنا من زيادة عدد السياح".

وكشف زوايدة عن اجتماع ثالث مخطط له هذا الأسبوع بين عدد من الوزراء والخبراء السياحين ليصلوا للوقوف على بعض التوصيات والوصول إلى نتائج ملموسة بخصوصها.

amjad.yamin@alghad.jo

التعليق