وزارة الداخلية المصرية تعلن كشف خلية إخوانية "مسلحة"

تم نشره في الاثنين 10 شباط / فبراير 2014. 02:06 صباحاً

القاهرة - أعلنت وزارة الداخلية المصرية أمس أنها فككت خلية مسلحة تابعة لجماعة الإخوان المسلمين كانت تستهدف مهاجمة قوات الأمن، في أول اتهام تفصيلي من هذا النوع لأعضاء في الجماعة.
وأوضحت الوزارة أنها كشفت خلية شكلها قيادي في جماعة الإخوان المسلمين مسؤولة عن مقتل خمسة رجال شرطة في اعتداء على حاجز أمني في مدينة بني سويف (جنوب غرب القاهرة) الشهر الماضي.
وجاء في بيان الداخلية أن "تكليفات صدرت من قيادات تنظيم الإخوان الإرهابي لعضو المكتب الإدارى بمحافظة بني سويف عبدالعليم عبدالله محمد طلبة بتكوين جناح عسكري للتنظيم بالمحافظة يستهدف المنشآت الشرطية والعسكرية وأفرادها، وقام بدوره بالتنسيق مع قيادي التنظيم خالد عمر عبدالواحد عبدالرحيم وتشكيل الجناح العسكري".
وأضافت الوزارة أن هذه المجموعة تضم 12 عضوا، وأنه تم إلقاء القبض على خمسة منهم.
وتؤكد جماعة الإخوان المسلمين، التي ينتمي إليها الرئيس المعزول محمد مرسي، أنها تخلت عن العنف منذ عقود، وأنها تقوم بتظاهرات سلمية ضد النظام الجديد الحاكم في مصر منذ أن أطاح الجيش بمرسي في الثالث من تموز (يوليو) الماضي إثر نزول الملايين إلى الشوارع للمطالبة برحيله.
وأعلنت الحكومة جماعة الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا في كانون الثاني (ديسمبر) الماضي عقب اعتداء بسيارة مفخخة استهدف مديرية أمن مدينة المنصورة في دلتا النيل، وأوقع 15 قتيلا، إلا أنها لم تقدم في ذلك الحين دليلا على تورط جماعة الإخوان في هذا الهجوم.
وإذا صح هذا الاتهام فإنه يؤكد تكهنات حول انخراط بعض أعضاء الإخوان في العمليات المسلحة المتزايدة في البلاد.
وقتل عشرات من رجال الشرطة والجيش في اعتداءات منذ عزل مرسي. وأعلنت مجموعة "أنصار بيت المقدس"، التي تستلهم أفكار وأساليب القاعدة والتي تتخذ من سيناء مركزا لها، مسؤوليتها عن أكثر هذه الاعتداءات دموية.
وقتل أكثر من 1400 شخص وتم توقيف آلاف آخرين في حملة أمنية استهدفت أنصار مرسي خلال الأشهر الأخيرة.
وأدت الحملة إلى إضعاف تنظيم الإخوان بعد القبض على كل قياداته تقريبا، وإحالتهم للمحاكمة بمن فيهم مرسي.-(ا ف ب)

التعليق