سيف يعرض التحديات الاقتصادية أمام وفد اللجنة الأوروبية

تم نشره في الثلاثاء 11 شباط / فبراير 2014. 03:00 صباحاً

عمان-الغد- التقى وزير التخطيط والتعاون الدولي إبراهيم سيف وفدا من اللجنة الأوروبية الاقتصادية والاجتماعية برئاسة رئيس لجنة المتابعة الأورو-متوسطية في اللجنة الأوروبية الاقتصادية والاجتماعية بادرو نارو.
وأطلع الوزير وفد اللجنة على الوضع الاقتصادي في المملكة.
وشارك في الاجتماع رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي منذر الشرع إذ يقوم وفد اللجنة بزيارة إلى الأردن للمشاركة في أعمال الدورة العاشرة للجمعية البرلمانية لدول الاتحاد من أجل المتوسط.
وبين سيف أهمية الشراكة بين الأردن والاتحاد الأوروبي وحرص الأردن على تعزيز التعاون مع الاتحاد الأوروبي في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك.
وأبدى اهتمام الأردن من خلال الجهات المعنية بفتح مجالات وأوجه جديدة للتعاون مع اللجنة. 
وبين الوزير التحديات والصعوبات المالية والاقتصادية التي تواجه الاقتصاد الأردني والتزام الأردن بالمضي بتنفيذ حزمة من القوانين والاصلاحات والإجراءات لمعالجة هذه الصعوبات.
وجرى بحث الأثر الاقتصادي والاجتماعي للأزمة السورية على الأردن في ضوء تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين إلى المملكة مما شكل مزيداً من الضغوط على الحكومة الأردنية في القطاعات المختلفة وكذلك المجتمعات المستضيفة لهم.
وعبر سيف عن شكر الحكومة الأردنية للاتحاد الأوروبي على التزامه بتقديم المساعدات للأردن التي ساهمت بدعم الخزينة وتنفيذ برامج ومشاريع ذات أولوية، ومنها المنح الإضافية بقيمة 60 مليون يورو العام الماضي 2013 التي جاءت اسهاماً من الجانب الأوروبي وتفهماً لاثر الأزمة السورية التي نجم عنها تدفق أعدد كبيرة من اللاجئين السوريين إلى أراضي المملكة، ولتلبية احتياجات المجتمعات المستضيفة للاجئين السوريين.
كما جرى تبادل وجهات النظر حول عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، حيث بين الوفد الزائر اهتمامه بمعالجة قضايا الشباب والمرأة وأهمية الدور الاقتصادي والاجتماعي لهذه الفئات بهدف زيادة مساهمتها في عملية التنمية.
وأظهر أعضاء وفد اللجنة الأوروبية الاقتصادية والاجتماعية تفهماً للتحديات الاقتصادية والمالية التي تواجه الأردن والتي زاد من صعوبتها الأعباء الإضافية لاستضافة اللاجئين السوريين.
وأبدوا إعجابهم بإدارة الأردن لملف هذه الأزمة الإنسانية وخاصة في ضوء محدودية موارد الأردن، وإدراكهم لحاجة الأردن لمزيد من المساعدات لدعم الخطط الموضوعة للتعامل مع تداعيات الأزمة السورية وتأثيراتها على الاقتصاد الأردني، مبينين أنهم سيقومون بنقل مطلب الأردن إلى الجهات الأوروبية المعنية.
ومن الجدير بالذكر أن اللجنة الأوروبية الاقتصادية والاجتماعية تمثل هيكلا استشارياً وتوفر منبراً بالنسبة للمجموعات المهنية والعمالية ذات الاهتمام بالشأن الاجتماعي للتعبير عن آرائها حول القضايا الأوروبية وتحيل آراءها ومقترحاتها إلى كل من المفوضية الأوروبية والمجلس والبرلمان الأوروبيين. وتتكون اللجنة حالياً من 353 ممثلاً من دول الاتحاد الأوروبي.

التعليق