دراسة: إلغاء الضريبة على تذاكر الطيران يحسن المؤشرات السياحية

تم نشره في الثلاثاء 11 شباط / فبراير 2014. 04:00 صباحاً

رداد ثلجي القرالة

عمان- خلصت دراسة أعدتها هيئة تنشيط السياحة إلى أن إلغاء الضريبة على تذاكر الطيران للقادمين إلى الأردن عبر مطار الملك حسين/العقبة، وبالأخص للطيران العارض والطيران المنخفض التكاليف من شأنه أن يحسن المؤشرات السياحية وزيادة إيرادات الخزينة.
ووفق الدراسة، فإنه عند إلغاء ضريبة تذاكر السفر على ركاب الطيران العارض والمنخفض التكاليف فمن المتوقع أن يرتفع عدد زوار المملكة بحوالي 136.9 ألف سائح، الأمر الذي ينعكس على رفع الدخل السياحي بحوالي 79.3 مليون دينار، والمساهمة في زيادة صافي الإيرادات الضريبية المتأتية إلى خزينة الدولة بحوالي 11.1 مليون دينار(حيث تم احتساب الإيرادات الضريبية الإجمالية في حال تم إلغاء الضريبة والبالغة 15.9 مليون دينار وطرح الإيرادات الضريبية التي ستخسرها الحكومة من إلغاء الضريبة والبالغة 4.8 مليون دينار.
وتبين الدراسة انه انخفض عدد زوار الأردن خلال العام 2013 بحوالي 14.7% الأمر الذي يعزى إلى انخفاض زوار اليوم الواحد بحوالي 32.9 %، وانخفاض سياح المبيت بنسبة بلغت 5.2 %؛ حيث أن مجموعة الدول الأوروبية كانت الأعلى انخفاضاً وبنسبة بلغت 9.1 %، يليها مجموعة الدول العربية وبحوالي 8.8 % وذلك كون أن السياح من الدول العربية غالباً ما يزورون سورية ومصر، بالإضافة إلى زيارتهم إلى الأردن، كما وانخفض عدد السياح القادمين من الدول الأميركية بواقع 5.7 %.
وتشير الدراسة إلى ان بيانات موقع أماديوس العالمي (amadeus) أظهر أن نسبة المسافرين عبر شركات الطيران العارض والمنخفض التكاليف تشكل بالمتوسط 40 % من مجموع المسافرين جواً، وبالتفصيل 52 % من الجنسية البريطانية، 48 % من كل من النرويج وإيطاليا وبولندا، و42 % من الجنسية الألمانية وغيرها من الدول التي تعتبر من الأسواق التقليدية والمستهدفة لهيئة تنشيط السياحة، ما يستدعي من الأردن لجذب مثل هذا النوع من الطيران لضمان عدم خسارة سياح محتملين إلى المملكة لصالح بعض الدول المجاورة.
وبحسب الدراسة، فإنه عند النظر إلى أسعار الرحلات السياحية إلى الأردن مقارنة ببعض الدول والوجهات السياحية في المنطقة، فإنه يطلب من الزوار المحتملين أن يدفعوا على الأقل 56 % أكثر من الوجهات الأخرى وفي بعض الأحيان تصل هذه النسبة إلى 360 %. 
ووفق الدراسة، فإن عدد زوار الأردن القادمين عبر مطار الملك الحسين/العقبة بلغ حوالي 82.8 ألف قادم خلال العام 2012 مقارنة مع 89.5 ألف قادم خلال العام 2011، ما يشير إلى انخفاض نسبته 7.5 %.
وعند تحليل بيانات القادمين بشكل شهري يظهر أن هناك موسمية في عدد السياح وتحديداً خلال الأشهر من أيار (مايو) إلى أيلول (سبتمبر)؛ حيث تعاني هذه الفترة من تدني في عدد القادمين. وتجدر الإشارة في هذا المجال إلى أن عدد شركات الطيران العارض والمنخفض التكاليف بلغت 15 شركة خلال العام 2013.
واوضحت الدراسة أن فكرة بدأت من تتبع نسب الإشغال في الفنادق المصنفة (خمسة، أربعة، وثلاثة) نجوم في كل من العقبة والبتراء والبحر الميت للعام 2012 (سنة الأساس)، واحتساب فائض العرض في هذه الفنادق ومحاولة إيصالها إلى نسب الإشغال الكاملة عبر جذب عدد من شركات الطيران العارض والمنخفض التكاليف، وفيما يلي فرضيات النموذج أن تكون نسبة الإشغال القصوى للفنادق المذكورة أعلاه 80 % وأن يكون معامل الإشغال مضاعف 1.5 ومعدل الإقامة في الأردن 7 أيام ومتوسط عدد الركاب في كل طائرة 165 على أن تكون نسبة إشغالها القصوى 80 % وتوزيع القادمين إلى الأردن بحيث
 50 % لفنادق الخمس نجوم، 27 % لفنادق الأربع نجوم، والنسبة المتبقية والبالغة 23 % لفنادق الثلاث نجوم ومتوسط أسعار الرحلات السياحية إلى الأردن كالتالي: 814 دينار لفنادق الخمس نجوم، 673 دينارا لفنادق الأربعة نجوم و602 دينار لفنادق الثلاث نجوم.
وبحسب الدراسة، فإن 45 % من سعر الرحلة السياحية مخصص لخدمات
الإيواء، 20 % للطعام والشراب، 14 % للتنقلات المحلية، 3 % لوكلاء السياحة والسفر، 10 % للترفيه، 8 % للسلع والخدمات الأخرى.
وتجدر الإشارة إلى أن 0 % من سعر الرحلة السياحية مخصص لتذكرة السفر، كونها تدفع خارج الأردن.
واشارت الدراسة إلى ان المبالغ التي يتم دفعها خارج الأردن ولا تحتسب في العوائد الحكومية للمملكة تشمل 100 % من سعر تذكرة الطيران، و50 % من أجور وكلاء السياحة والسفر. وقامت الدراسة على افتراضات ابرزها؛ توزيع العوائد 40 % للعقبة، 30 % للبتراء،
و30 % للبحر الميت، وذلك كون أن أغلب الرحلات السياحية تقضي ثلاثة أيام في العقبة ويومين في كل من البتراء والبحر الميت.

raddad.algaraleh@alghad.jo

التعليق