مؤتمر يبحث دور الصحافة في رسم سياسات اقتصادية رشيدة

مؤتمرون يبحثون سبل تمكين الجمهور من ممارسة المساءلة

تم نشره في الأربعاء 12 شباط / فبراير 2014. 12:06 صباحاً

عمان - نظم معهد الإعلام الأردني بالتعاون مع وكالة الأنباء الفرنسية وبي بي سي ميديا آكشن وبتمويل من الاتحاد الأوروبي مؤتمر "الصحافة الاقتصادية: مساهمة الصحافة في رسم سياسات اقتصادية رشيدة"، كجزء من مشروع وسائل الإعلام في منطقة الجوار.
ويهدف المؤتمر الذي يشارك فيه خبراء وأكاديميين إلى المساهمة في تعزيز القدرات المهنية للصحفيين، ورفع مستوى نوعية التقارير، وإنشاء شبكات صحفيين في المنطقة والعمل على استدامتها، إضافة إلى تعريف المشاركين بالصحافة الاقتصادية، ومساهمة الصحافة في رسم سياسات اقتصادية رشيدة وتطوير أدوات الحوكمة في مجالات الاقتصاد والسياسات العامة، والأسباب التي تستدعي اهتمام الصحفيين في هذا المجال، وتمكين الجمهور من ممارسة المساءلة العامة وتحديدا المساءلة المالية.
وقال عميد معهد الإعلام الأردني الدكتور باسم الطويسي خلال حفل الافتتاح في مقر المعهد أمس إن تنظيم المؤتمر يشكل فرصة كبيرة للطلاب للالتقاء بخبراء وأكاديميين مميزين في مجال الصحافة الاقتصادية، باعتبارها من أقوى ادوات المساءلة وترسيخ الحوكمة الرشيدة.
وطالب الدكتور الطويسي بضرورة تأكيد المتطلبات الأساسية للصحافة الاقتصادية، مشددا على أهمية ان لا تبقى الصحافة الاقتصادية صحافة أرقام جافة غير مرتبطة بالأمور الحياتية.
من جهتها بينت سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى المملكة يؤانا فرونيتسكا أن حرية الإعلام تلعب دورا في تعزيز الحاكمية الرشيدة واستدامة الديمقراطيات، وبالتالي فهي إحدى أهم أولويات الاتحاد الأوروبي.
وقالت رئيسة قسم السياسة والصحافة والمعلومات في المفوضية الأوروبية لدى الاردن ايماكولادا روكا كوريتس، أن الديمقراطية لا تتمثل فقط في انتخابات نزيهة وإنما أيضا في سيادة القانون ونزاهته "نحن نريد حوكمة تدافع عن شعبها والأقليات من شعبها".
بدوره قال مدير مؤسسة فرانس برس روبرت هولواي "إن من أهم معيقات الصحافة الاقتصادية هو تردد الصحفيين في تغطية الجوانب الاقتصادية والحوكمة"، مؤكدا على أهمية الشفافية والممارسات الأخلاقية في تغطية الصحافة الاقتصادية.
وقال رئيس فريق وسائل الإعلام في منطقة الجوار جان ميشيل دفرين إن: "الحاكمية الاقتصادية الرشيدة هي موضوع مؤتمر الطلاب هذا، غير أن الصحفيين، وطلاب الصحافة، بحاجة لفهم أن تقديم التقارير عن الحاكمية الاقتصادية (الجيدة ولكن السيئة أيضا) هو جزء لا يتجزأ من عملهم، الأمر يتعلق بالمساءلة وذلك هو المجال الذي يذهب جنبا إلى جنب مع الصحافة الاستقصائية".
وفي جلسة حوارية بين المدير العام لمجموعة المرشدون العرب جواد عباسي، أن على الصحفيين بذل مجهود كبير في تغطية الحاكمية الاقتصادية لما له من فائدة كبيرة على الوطن والمواطن والمجتمع.
وناقش المؤتمر على مدى يوم أمس دور الإعلام في رسم وتطبيق سياسات اقتصادية رشيدة وأهمية السياسات في التنمية الاقتصادية يتحدث فيها وزير الإعلام الأسبق الدكتور نبيل الشريف والصحفي و خبير التطوير الإعلامي والمدير التنفيذي لشبكة جيمستون تيودور لوماس، وعميد كلية الأعمال في الجامعة اللبنانية الفرنسية رياض خوري.
كما تناول المؤتمر أهمية الحوكمة في التنمية الاقتصادية يتحدث خلالها المدير التنفيذي لشبكة اريج رنا الصباغ، ومن مديرية السياسات الاقتصادية في وزارة المالية عبير عميرة ورياض خوري.
واختتم المؤتمر بمحاضرة حول "العلاقة بين إدارة الشركات والإعلام" بعنوان "مسار ذو اتجاهين" لرياض خوري.-(بترا)

التعليق