"القومية الديمقراطية" يقرر مسمى جديدا للحزب ويدعو لحكومة "إنقاذ وطني"

تم نشره في الثلاثاء 11 شباط / فبراير 2014. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 11 شباط / فبراير 2014. 03:10 مـساءً

عمان – الغد - انتخبت اللجنة المركزية في حزب الحركة القومية الديمقراطية المباشرة نشأت أحمد، أمينا عاما لدورة ثانية في الحزب، خلال انتخابات داخلية، أجريت على مدار يومي الجمعة والسبت، فيما قررت الهيئة العامة للحزب، شطب كلمتي "الديمقراطية المباشرة" من تسمية الحزب الرسمية.
وبحسب بيان صدر عن الحزب أمس، فإن الحزب بات يحمل اسم "الحركة القومية" من دون الإشارة إلى الأسباب الموجبة لذلك.
وناقش المؤتمر تقريره السنوي السياسي، وما تضمنه من تحليل للأوضاع المحلية والعربية وموقف الحزب منها.
ورأى الحزب أن الاردن يعيش أزمات مركبة في جميع المجالات، داعيا الى تشكيل حكومة انقاذ وطني، قادرة على تحمل مسؤوليات المرحلة المقبلة، يكون عنوانها الاول وضع قوانين للاصلاح السياسي.
وبين أن "المدخل لذلك، هو البدء بإقرار قانون انتخاب، يعتمد على القائمة النسبية وقانون أحزاب، يشكل الرافعة الحقيقية للتنمية السياسية في البلاد، بالاضافة لرفع القبضة الأمنية عن الحياة السياسية".
وفي الجانب الاقتصادي، دعا الحزب الحكومة لـ"الخروج من أزمتها الاقتصادية، عبر عدم الارتهان لصندوق النقد الدولي ومحاربة الفساد وتقديم الفاسدين للقضاء، واستعادة الأموال المنهوبة، وعدم اللجوء الى جيب المواطن في تغطية عجز الموازنة، وذلك من خلال الضريبة التصاعدية ووقف التهرب الضريبي، وتحصيل الأموال من جميع المكلفين".
عربيا، جدد الحزب "رفضه للاتفاقيات والمعاهدات العربية مع الكيان الصهيوني"، وضرورة دعم المقاومة.
كما أكد على حق الشعوب في الحرية والديمقراطية والعيش بكرامة، ورفض اي شكل من أشكال التدخل الأجنبي في الشؤون العربية وعلى كل المستويات السياسية والعسكرية والاقتصادية.
وفيما أقر المؤتمر العام التقرير التنظيمي للحزب، انتخب أعضاء جدد للجنة المركزية المكونة من 27 عضوا، كما انتخبت اللجنة المركزية، الأمين العام نشأت أحمد لدورة ثانية، واعضاء جدد للمكتب السياسي، هم:  يوسف اللداوي ونصر النويهي ومحمد ابو قطيش وضيف الله الفراج وعبد الفتاح السليمات وامجد السعايدة وعدنان أبوزر، وسماهر حرب.

التعليق