"الطاقة" تفتح باب إبداء الاهتمام بالمرحلة الثالثة من مشاريع الطاقة المتجددة

تم نشره في الخميس 13 شباط / فبراير 2014. 01:00 صباحاً

رهام زيدان

عمان- فتحت وزارة الطاقة والثروة المعدنية مؤخرا باب إبداء الاهتمام بالمرحلة الثالثة من مشاريع الطاقة المتجددة لتوليد الكهرباء.
وأعلنت الوزارة ان مشاريع هذه المرحلة ستنفذ وفقا لاسلوب بناء وتملك وتشغيل وباستطاعة 100 ميغاواط لكل مشروع.
وكانت الوزارة أعلنت في وقت سابق أن إجمالي قدرة الاستطاعة التوليدية في المرحلة الثالثة ستتراوح بين 200 و250 ميغاواط، بينما يقدر أن تكون الاستطاعة المقدرة للمرحلة الرابعة التي ستطرحها لاحقا نحو 400 ميغاواط.
واشترطت الوزارة ان تتضمن عروض ابداء الاهتمام على وصف واضح من قبل الشركة المتقدمة إذا ما كانت منفردة أو ضمن ائتلاف مع ايضاح لوضعها القانوني، بالاضافة إلى وصف للمشروع الذي تعتزم تنفيذه بما في ذلك الموقع المقترح موضحا على خريطة، وقدرة المشروع  وكمية الطاقة المتوقع انتاجها سنويا، والتكنولوجيا التي تنوي استخدامها سواء في مشاريع الشمس أو الرياح.
كما طلبت الوزارة من هذه الشركات التواصل مع شركات النقل والتوزيع فيما يخص قدرة الشبكات على استيعاب هذه الطاقة.
وتضمنت الشروط المطلوبة من الشركات توفيرها ايضاحا للقدرة الفنية والخبرات السابقة في ادارة مشاريع مشابهة من حيث التصميم والهندسة والانشاء والادارة في محطات مشابهة من حيث النوع والحجم.
كما تضمنت هذه الشروط توفير قوائم بيانات مالية للسنوات الثلاث السابقة وقدرة الشركات المتقدمة على توفير التمويل لتنفيذ مشاريعها.
ومن ضمن الشروط المطلوبة لتنفيذ المشاريع، بحسب الوزارة، توقيع مذكرات تفاهم مع الشركات المهتمة بهدف اعداد الدراسات اللازمة واعداد المقترحات وفقا لما يتماشى مع قانون الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة والقوانين الأردنية الأخرى.
وحددت الوزارة العاشر من شهر نيسان (ابريل) المقبل موعدا نهائيا لتقديم عروض الشركات المهتمة.
يأتي ذلك بعد أيام من إعلان تأهيل 23 شركة محلية ودولية للمرحلة الثانية من مشاريع الطاقة الشمسية.
وما يزال الخلاف بين وزارة لطاقة والثروة المعدنية والشركات ضمن المرحلة الأولى حول هذه الاسعار؛ حيث اتفقت معهم الحكومة على 12 قرشا لكل كيلو واط ساعة منتجة من الطاقة الشمسية لتتراجع وتعلن ان السعر سيكون 10 قروش.
وأعطت الوزارة الأولوية في المرحلة الثانية للشركات التي تعتزم انشاء مشاريعها في مناطق شمال ووسط المملكة.
ووقعت وزارة الطاقة والثروة المعدنية حتى الآن 29 مذكرة تفاهم مع شركات مهتمة بالاستثمار بالطاقة المتجددة لتوليد الكهرباء وانتاج 1000 ميغاواط من مصدري الرياح والشمس، فيما تم رصد مبالغ من المنح الخليجية لدعم مشاريع الطاقة المتجدد وإطلاق مشروعين لبناء محطات توليد كهرباء بواسطة طاقتي الرياح والشمس باستطاعة توليدية تتراوح بين 200 الى 300 ميغاواط.
وتهدف الاستراتيجية إلى رفع مساهمة الطاقة المتجددة في خليط الطاقة إلى 7 % العام 2015، و10 % العام 2020؛ منها 600 إلى 1000 ميغاواط من طاقة الرياح و300 إلى 600 ميغاواط من الطاقة الشمسية و30 إلى 50 ميغاواط من النفايات.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ا10قروش لسعر مرتفع (anwar)

    السبت 16 أيار / مايو 2015.
    5 قروش هو السعر المنطقي