1.2 مليار دينار مساهمة القطاع السياحي في الاقتصاد خلال 2012

تم نشره في الخميس 13 شباط / فبراير 2014. 01:00 صباحاً
  • (من اليمين) عيسى قموه وجمال العلاوين - (من المصدر)

رداد ثلجي القرالة

عمان - حققت وزارة السياحة والآثار، بحسب تقرير أرقام الحسابات الفرعية للقطاع السياحي، ارتفاعا بنسبة 6.5 % في معدل مساهمة القطاع في الاقتصاد المحلي ليبلغ 1.2 مليار دينار خلال العام 2012 مقارنة مع 1.138 مليار دينار خلال العام 2010.
وجاء الإعلان عن هذه الحسابات الفرعية، خلال اجتماع جرى في وزارة السياحة، تحت عنوان "قاعدة بيانات للتخطيط المستقبلي" حضرته فعاليات القطاع السياحي العام والخاص.
وأكد أمين عام وزارة السياحة والآثار، عيسى قموه، خلال الاجتماع، أن المعلومات التي خرجت بها جداول الحسابات الفرعية ستمكن الحكومة من التخطيط ورسم السياسات بصورة فعالة أكثر بحيث تأخذ بالحسبان مستقبل القطاع السياحي.
وبين مدير عام مشروع تطوير السياحة المستدامة لتعزيز النمو الاقتصادي الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID، إبراهيم الأسطة، أن الدعم المستمر الذي يقدمه المشروع جاء تطوير ونشر جداول الحسابات الفرعية السياحية للأردن. وأضاف الأسطة "لم يكن العمل على الجداول الأولى التي أعدت في العام 2008 أمراً سهلاً في البداية وقد شكل تحديا بالنسبة لجميع الأطراف الفاعلة، إلا أن هذه الصعوبة سرعان ما تلاشت حين عملنا على هذه الجداول الثلاثة؛ حيث تعاونت جميع الأطراف بصورة فعالة، ونرى الآن جهوداً حثيثة مشتركة تبذل من أجل الاستمرار في تطوير العمل على هذه الجداول من أولها وحتى آخرها".
ومن جهته، قال مدير عام الإحصاءات العامة بالوكالة، جمال العلاوين، إن دائرة الإحصاءات العامة قامت بتحديث أساليب العمل الإحصائي والارتقاء بها الى أعلى درجات الثقة والموضوعية والحداثة ومواكبة التقدم في مجال العمل الإحصائي.
وبين العلاوين أن أهمية مشروع تطوير السياحة المستدامة تكمن في تعزيز النمو الاقتصادي في المملكة للتعاون والتنسيق والشراكة بين وزارة السياحة ودائرة الإحصاءات العامة والوكالة الأميركية للتنمية الدولية والعديد من الجهات الأخرى في قطاع مهم وهو قطاع السياحة.
وأشار العلاوين إلى أن السياحة تعد من أبرز القطاعات التي تسهم في الاقتصاد الأردني؛ حيث يحتاج قياس أهمية قطاع السياحة بالمقارنة مع القطاعات الأخرى الى إجراء تطوير ضمن الحسابات الفرعية لقطاع السياحة، والتي لا يمكن تحقيقها الا بإدخال نظام متقدم للإحصاءات السياحية.
وتتمثل الحسابات الفرعية، وفق العلاوين، في أن القطاع السياحي هو إطار عمل توصي منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة باستحدامه لتنظيم الإحصاءات السياحية وقياس حصة مساهمة في القطاع في الاقتصاد. كما تدخل هذه الإحصاءات في حسابات الدخل القومي، وهي عبارة عن أنظمة البيانات التي تستخدمها جميع الدول في تتبع نشاطها الاقتصادي واحتساب المؤشرات كالناتج القومي الإجمالي ومعدلات النمو. وقد عملت كوادر دائرة الإحصاءات العامة، وبالتنسيق مع مشروع تطوير السياحة المستدامة لتعزيز النمو الاقتصادي ووزارة السياحة الأردنية، على استخراج جداول الحسابات التابعة للسياحة في الأردن للعام 2012.
وتم إعداد التقرير بالشراكة مع وزارة التخطيط والتعاون الدولي ودائرة الإحصاءات العامة، وبدعم من مشروع تطوير السياحة المستدامة لتعزيز النمو الاقتصادي الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID.
ويعد جداول الحسابات الفرعية إطار عمل موصى به من قبل منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة لتنظيم الإحصاءات السياحية وقياس مساهمة القطاع في الاقتصاد.
وتضم هذه الجداول البيانات المتعلقة بأعداد السياح القادمين والأسواق السياحية الرئيسية وإنفاق السياح القادمين من مختلف أنحاء العالم والسياحة المحلية والأثر الاقتصادي للسياحة ومؤشرات الطلب السياحي.
إضافة إلى التعاون الوثيق بين وزارة السياحة والآثار ودائرة الإحصاءات العامة، فإن تطوير جداول الحسابات الفرعية للعام 2012 ضم مشاركة البنك المركزي الأردني، وهيئة تنشيط السياحة، ودائرة المخابرات العامة، وإدارة الشرطة السياحية، وجمعية الفنادق الأردنية، وجمعية المطاعم السياحية الأردنية، والجمعية الأردنية للسياحة الوافدة، وجمعية وكلاء السياحة والسفر بدعم من مشروع تطوير السياحة المستدامة لتعزيز النمو الاقتصادي الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID.

التعليق