كأس إسبانيا

ثنائية رونالدو تصعد بريال مدريد إلى النهائي على حساب أتلتيكو

تم نشره في الخميس 13 شباط / فبراير 2014. 01:01 صباحاً
  • نجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو يسجل هدفا من ركلة جزاء في مرمى أتلتيكو أول من أمس -(رويترز)

مدريد- أحرز المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هدفين مبكرين من ركلتي جزاء ليقود ريال مدريد للفوز 2-0 على مضيفه أتلتيكو مدريد بطل الموسم الماضي أول من أمس الثلاثاء والصعود إلى نهائي كأس ملك اسبانيا لكرة القدم.

وبعد فوزه بثلاثة اهداف نظيفة في لقاء الذهاب بالدور نصف النهائي الاسبوع الماضي، أكمل ريال مدريد تفوقه 5-0 على جاره اتليتيكو في مجموع المباريات، وحافظ ريال مدريد على شباكه نظيفة في مسابقة الكأس هذا الموسم وسيتقابل في النهائي مع ريال سوسييداد او برشلونة بطل الدوري.

وقال ايكر كاسياس حارس وقائد ريال مدريد في مقابلة مع محطة "كانال بلس" التلفزيونية الاسبانية: "اعتقد ان مباراة الذهاب كانت السبب الرئيسي لأن فوزنا 3-0 كان يعني اننا جاهزون بشدة للقاء العودة".

وأضاف حارس منتخب اسبانيا: "تسجيل هدفين مبكرين من ركلتي جزاء كان يعني ابعاد التوتر عن كاهلنا، أنجزنا مهمتنا وصعدنا إلى النهائي والآن تركيزنا سيتحول إلى الدوري ودوري ابطال أوروبا".

ومع غياب هدافه دييغو كوستا بسبب الإيقاف، بدأ اتلتيكو اللقاء بأسوأ طريقة ممكنة بعدما حصل رونالدو على ركلة جزاء في الدقيقة السادسة عندما عرقله خافيير مانكويو، ونفذ رونالدو أفضل لاعب في العالم ركلة الجزاء بنجاح في شباك دانييل ارونزوبيا ثم زادت الأمور صعوبة على اتلتيكو بسبب مخالفة أخرى داخل منطقة الجزاء.

وحصل غاريث بيل أغلى لاعب في العالم على ركلة الجزاء عندما عرقله اميليانو ثم نفذ رونالدو المحاولة بنجاح ليضاعف تقدم ريال مدريد في الدقيقة 16.

وكان راؤول جارسيا مهاجم اتليتيكو سدد كرة اصطدمت بالقائم قبل الهدف الثاني لريال مدريد، ويغيب رونالدو عن ريال مدريد في الدوري بسبب الايقاف لثلاث مباريات لكنه يشارك مع الفريق في مسابقة الكأس.

ونال رونالدو انذارا قبل نهاية الشوط الأول بسبب لعبة مشتركة ضد مانكويو ثم اصطدمت قداحة برأسه اثناء الخروج من أرض الملعب بين الشوطين.

وبدا ان رونالدو لا يعاني من أي إصابة وخاض أغلب فترات الشوط الثاني قبل خروجه ونزول خيسي بدلا منه، وسقط مانكويو أرضا على نحو خطير وعانى من إصابة في العنق قبل نقله الى مستشفى من أجل الخضوع لفحوص.

وهذه الهزيمة الثالثة على التوالي لأتلتيكو الذي خسر 2-0 أمام مضيفه ألميريا في الدوري يوم السبت الماضي، وقال الأرجنتيني خوسيه سوسا لاعب وسط أتلتيكو لـ"كانال بلس": "طريقة تعاملنا مع الأمور هي عدم وجود مستحيل في كرة القدم لكن جاء الهدفان بسرعة بالغة وتحول مسار المباراة بطريقة لم نكن نتوقعها".

وأضاف: "ثلاث هزائم متتالية لا تبعث على القلق. يجب ان نتمتع بأقصى تركيز وان نواصل العمل لأن الموسم ما يزال طويلا، نعلم داخل الفريق اننا نقدم عملا جيدا ويجب علينا الاستمرار بهذه الطريقة".

ويملك ريال مدريد 57 نقطة بالتساوي مع برشلونة واتليتيكو في صدارة الدوري ويعيش حالة من التألق في الفترة الاخيرة، وسيتقابل ريال مدريد في الجولتين المقبلتين بالدوري المحلي مع خيتافي والتشي قبل ان يحل ضيفا على شالكه الالماني في ذهاب دور الستة عشر بدوري ابطال اوروبا يوم 26 شباط (فبراير) الحالي.

وقال الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد الإسباني، إن فوز فريقه على أتلتيكو بثلاثية نظيفة في الذهاب كان حاسما في تأهل فريقه للنهائي، وتعليقا على الفوز أول من أمس، أوضح أنشيلوتي: "كانت المباراة جيدة بالنسبة لنا، لكن نتيجة المباراة الأولى كانت حاسمة. أدى الفريق بشكل جيد في اللقاءين واستحق الفوز والوصول للنهائي".

وتابع: "يجب أن نأخذ في الاعتبار أننا حافظنا على نظافة شباكنا في كافة مباريات الكأس، وهذا يعني أن الفريق يحظى بقوة كبيرة"، رافضا التطرق إلى ما إذا كان مجموع المباراتين (5-0) يترجم أفضلية فريقه الحقيقية على أتلتيكو.

وحول أداء البرتغالي كريستيانو رونالدو، أكد "هو في حالة جيدة للغاية. أحرز هدفين مهمين جدا في بداية المباراة. المهاجمون الثلاثة أدوا بشكل رائع. إنه في خير حال، لا يعاني من أي مشكلات"، في إشارة إلى التحامه مع خافيير مانكيو لاعب أتلتيكو.

وأبرز أنشيلوتي أهمية البطولة قائلا إنها "تكمن في أن كافة الفرق ناضلت كثيرا كي تصل إلى النهائي. سنخوض كافة البطولات. الحقيقة أن هذه هي الأقل في طريقنا. أمامنا الدوري ودوري الأبطال، ولكن الوصول إلى النهائي أمر جيد دوما بالنسبة للفريق. تعقدت الأمور كثيرا أمام أتلتيكو بعد مباراة الذهاب".

وفي الجهة المقابلة، قال دييغو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد عقب الخسارة إن "الأمور لم تسر" كما كان متوقعا لها، مبينا أنه المسؤول عن الخسارة بخماسية نظيفة في مجموع المباراتين.

وأوضح سيميوني أنه "حينما يخسر المرء 3-0، يكون من الصعب إحراز أربعة أهداف. حاولنا في مباراة الإياب إبقاء الكرة في نصف الملعب والاختراق بواسطة الجناحين مانكيو وإنسوا، لكن الأمور لم تسر كما كان متوقعا، والمسؤولية تقع عليّ".

وتابع: "لا أحد سعيد بعد الخسارة. الجميع يشعر بالإحباط وهذا طبيعي، لكننا فزنا بكأس الملك العام الماضي ووصلنا إلى نصف النهائي في العام الحالي. هناك دوما وسيلة لجعل الأمور أفضل، لكن لم يكن من السيئ أن ننافس".

وبسؤاله عما إذا كان يشعر في قرارة نفسه بأن التعويض في مباراة الإياب على ملعب "فيسنتي كالديرون" كان شيئا ممكنا أم لا، رد بسؤال آخر "هل تعني أن تشكيلة اللاعبين الذين خاضوا اللقاء ليسوا جيدين؟".

ومن ناحية ثانية، أكد نادي أتلتيكو مدريد التعرف على هوية المشجع الذي ألقى "القداحة" باتجاه كريستيانو رونالدو، وأشارت صحيفة "آس" الإسبانية إلى أن أتلتيكو مدريد وضع المشجع تحت تصرف الشرطة، في انتظار العقوبة التي قد تصدر بحق النادي.

وأوضحت الصحيفة أن قانون الانضباط بالاتحاد الإسباني لكرة القدم يضع ثلاث عقوبات تعتمد على خطورة الواقعة، فإذا كانت غير خطيرة، فإن العقوبة تكون غرامة لا تتجاوز 300 يورو.

لكن إذا كانت الواقعة خطيرة، فإن العقوبة المنصوص عليها تكون غرامة بقيمة ثلاثة آلاف يورو مع إلزام النادي بخوض ما بين مباراة وثلاث مباريات على ملعبه بدون جمهور، أو إنذاره بذلك، أما إذا تم اعتبار الواقعة خطيرة للغاية، فإن العقوبة تصل إلى غرامة بقيمة 30 ألف يورو وخوض ما بين أربع مباريات وموسم كامل بدون جمهور.

إلى ذلك، تفوق رونالدو على اللاعب والمدرب الإسباني الراحل لويس أراغونيس، كهداف لمباريات الدربي بين الملكي وأتلتيكو مدريد في بطولة كأس الملك.

وتمكن كريستيانو من تسجيل خمسة أهداف في شباك خصم فريقه بالدربي، مقابل الأهداف الأربعة التي سجلها أرغوانيس، الذي يعتبر رمزا لأتلتيكو مدريد و"أبا روحيا" للحقبة الذهبية لكرة القدم الإسبانية، والذي رحل عن عالمنا مطلع الحالي.

وهكذا يصل رصيد كريستيانو من الأهداف خلال الموسم الحالي إلى 34 هدفا، 22 منها في الدوري المحلي وتسعة في بطولة دوري الأبطال وثلاثة بكأس الملك. -(وكالات)

التعليق