قراء "الغد" يؤيدون أداء المواصفات بقضية اسطوانات الغاز

تم نشره في الخميس 13 شباط / فبراير 2014. 09:52 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 13 شباط / فبراير 2014. 09:58 مـساءً
  • رسم تعبيرية بريشة الزميل ناصر الجعفري عن القضية

أحمد غنيم

 

عمان- أيد غالبية قراء موقع صحيفة "الغد" الإلكتروني إجراءات وأداء مؤسسة المواصفات والمقاييس في رفض إدخال شحنة اسطوانات الغاز الهندية بعد فحوصات أثبتت أنها غير آمنة وخطرة عند الاستخدام. 

وكان الموقع طرح الجمعة الماضية سؤالا على شكل استطلاع عن تقييم أداء المؤسسة في هذه القضية بعد تحولها لقضية رأي عام أثارت الشارع الأردني. 

وأجمع المعلقون على سؤال الاستطلاع، على أن رفض إدخال الشحنة، كان قرارا صائبا، يؤكد حرص المؤسسة على سلامة المواطنين.

وقال القارىء طاهر إن "إجراء المؤسسة صحيح ويتمتع بالمصداقية والمنهجية السليمة، وأن أي إجراء حكومي بخلاف قرار أصحاب المسؤولية في البت يعرض مصداقية الدولة للخطر".

هذا الطرح أيده ماجد أبو زيتون وقال إن "الإجراءات صحيحة ولا يشوبها أي شائبة"، وأضاف "عتبي على وزارة الصناعة والتجارة بتشكيل لجنة بديلة استجابة لطلب المستورد لهذه الأسطوانات  يجب أن يكون لهذه المؤسسة صلاحيات سيادية تامة لتقوم بمهامها دون مواربة أو مجاملة".

آخرون أشاروا إلى أن شحنة اسطوانات الغاز كانت ستدخل منازل المواطنين لو لم تثر القضية في وسائل الإعلام، فيما عزت فئة قليلة خروج المسألة للعلن إلى خلافات بين مؤسسة المواصفات ومصفاة البترول.

وهنا يعقب الدكتور خليل العكور بالقول إن "الأصل دعم جميع المؤسسات الوطنية بعد تأهيلها لتقوم بواجبها على أكمل وجه، وأن ينطلق الجميع من نقطة أساسية وهي أن المسؤلية تقتضي أن نضع مصلحة المواطن والوطن أولا وبما يرضي الله".

وكان مجلس إدارة شركة مصفاة البترول الأردنية قرر اليوم الخميس، إعادة تصدير الاسطوانات الهندية مع إتخاذ ما يلزم من إجراءات للحفاظ على حقوق الشركة، وذلك بعدتلقيها كتاباً من رئيس الوزراء يفيد بأن مؤسسة المواصفات والمقاييس هي المرجع الوحيد فيما يتعلق بالبت بأمر هذه الأسطوانات مما يعني إعادة تصديرها بدون انتظار أي فحوصات من جهات عالمية.

ahmad.ghnaim@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الحكومة (اسماعيل زيد)

    الجمعة 14 شباط / فبراير 2014.
    بداية اجراءات المؤسسة راىعة ولكن ما سيحدث بعد ذلك هو المشكلة سيبقى الوضع بين جذب ورد بعدها يتم تغيير رىيس المؤسسة وياتي رىيس جديد يخبرنا بان اجراءات المؤسسة لن تكن كاملة وتظهر النتاىج ان الاسطوانات صالحة وتدخل البلد بمباركة حكومية بقصد تصليح الخطا ودمتم