واشنطن ترحب بالإفراج عن المحتجين الموقوفين في أوكرانيا

تم نشره في السبت 15 شباط / فبراير 2014. 11:47 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 16 شباط / فبراير 2014. 12:16 صباحاً

واشنطن- رحبت الولايات المتحدة الجمعة باطلاق سراح المحتجين الذين اوقفتهم السلطات الاوكرانية خلال التظاهرات، معتبرة انها "خطوة مهمة على طريق خفض التوتر" في الازمة السياسية التي تشهدها البلاد منذ شهرين.
وكانت السلطات الاوكرانية اعلنت الجمعة الافراج عن جميع المتظاهرين ال234 الذين اعتقلوا في شهرين. وقال المدعي العام الاوكراني فيكتور بشونكا ان جميع المتظاهرين الذين اوقفوا بين 26 كانون الاول/ديسمبر والثاني من شباط/فبراير اخلي سبيلهم.
وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الاميركية ماري هارف في بيان ان واشنطن ترحب بهذه الخطوة التي "تؤدي الى خفض التوتر".
ودعت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية الطرفين الى مواصلة العمل لخفض التوتر وايجاد تسوية للازمة. وقالت ان "الخطوة التالية في هذه العملية يجب ان تكون تشكيل حكومة تقنية متعددة الاحزاب مع تقاسم حقيقي للسلطة والمسؤولية".
ودعت هارف الحكومة الاوكرانية الى وقف الاعتقالات والملاحقات ضد المحتجين والناشطين، مشيرة الى ان واشنطن تشعر "بقلق كبير" من الترهيب المتزايد لوسائل الاعلام ومنظمات المجتمع المدني.
وقد دعا الرئيس فيكتور يانوكوفيتش في مقابلة تلفزيونية مساء الجمعة في المقابل المعارضة الى "تقديم تنازلات".
وقال يانوكوفيتش "دفعت ولا ازال مدفوعا الى حلول مختلفة لتسوية الازمة. لا اريد اعلان الحرب. اريد حماية الدولة والعودة الى تنمية مستقرة". واضاف "ندعو المعارضة الى ان توافق ايضا على تقديم تنازلات".
وكانت الازمة الاوكرانية الجمعة في صلب مشاورات في موسكو بين وزير الخارجية الروسي ونظيره الالماني. واتهم سيرغي لافروف الاتحاد الاوروبي بالسعي الى توسيع منطقة "نفوذه" حتى اوكرانيا عبر دعم المتظاهرين.
ورد فرانك فالتر شتاينماير ان الازمة في اوكرانيا ليست "لعبة شطرنج جيوسياسية" مشددا على ان "تدهور الوضع (في هذا البلد) ليس في مصلحة احد".-(ا ف ب)

التعليق