الصدر ينسحب من العمل السياسي في العراق ويحل تياره

تم نشره في الاثنين 17 شباط / فبراير 2014. 01:00 صباحاً

بغداد- في خطوة مفاجئة، غادر الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الحياة السياسية في العراق، بعد مسيرة حافلة بالنزاعات العسكرية والسياسية، من دون ان يتضح ما اذا كان قرار رجل الدين النافذ، ورئيس التيار السياسي، وقائد الميليشيا المسلحة، مؤقتا او نهائيا.
واحدثت هذه الخطوة الاستثنائية على الساحة العراقية، صدمة لدى مسؤولي تيار الصدر، احد ابرز الشخصيات التي لعبت دورا اساسيا في اعادة بناء النظام السياسي بعد سقوط صدام حسين في العام 2003، وقائد احد اكثر الحركات الشيعية نفوذا وشعبية في البلاد.
ويسدل هذا القرار في حال كان نهائيا، الستار على مسيرة بدات بمعارك ضارية مع القوات الاميركية التي اجتاحت العراق العام 2003، وانتهت بنزاع عسكري-سياسي مع رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي الذي يحكم البلاد منذ العام 2006.
وقال مقتدى الصدر المولود في مطلع السبعينيات في بيان له "أعلن عدم تدخلي بالامور السياسية كافة وان لا كتلة تمثلنا بعد الان ولا اي منصب في داخل الحكومة وخارجها ولا البرلمان".
واضاف "اعلن اغلاق جميع المكاتب وملحقاتها على كافة الاصعدة الدينية والاجتماعية والسياسية"، علما انه ابقى على بعض المؤسسات الخيرية والتعليمية والاعلامية مفتوحة.
وبرر الصدر قراره بالقول انه جاء "حفاظا على سمعة ال الصدر  ومن منطلق انهاء كل المفاسد التي وقعت او التي من المحتمل ان تقع تحت عنوانها  ومن باب الخروج من افكاك الساسة والسياسيين".
ويتمتع الصدر بشعبية هائلة في اوساط فقراء الشيعة وخصوصا في مدينة الصدر ذات الكثافة السكانية العالية في بغداد، وقد ورث هذه الشعبية عن والده المرجع محمد محمد صادق الصدر الذي قتله النظام السابق في 1999 مع اثنين من ابنائه.
ويملك الصدر الذي غالبا ما يرفع سبابة يده اليمنى خلال خطاباته، مكاتب سياسية في معظم انحاء البلاد، ويتمثل تياره في البرلمان بـ40 نائبا من بين 325، وفي الحكومة بستة وزراء، ابرزهم وزير التخطيط علي شكري، اضافة الى منصب النائب الأول لرئيس مجلس النواب الذي يتولاه قصي السهيل.
وبرز اسم مقتدى الصدر، المعروف عنه بحسب مقربين منه على انه سريع الغضب وقليل الابتسام، في العام 2003 بعدما اسس وحدات مسلحة تضم عشرات الآلاف من الشبان الشيعة تحت اسم "جيش المهدي".
وسرعان ما خاضت هذه الميليشيا تمردا ضد القوات الاميركية في النجف في آب(اغسطس )2004 قتل فيه ما لا يقل عن الف من انصار الصدر، الذي اعتبرته وزارة الدفاع الأميركية في العام 2006 من أكبر التهديدات التي تعيق استقرار العراق.
واشرف مقتدى الصدر على المعارك مع الاميركيين بنفسه، وقد اصيب بجروح في يده في قصف اميركي على مقبرة وادي السلام في النجف حيث كان يتواجد.
وتوارى الصدر عن الانظار في اواخر العام 2006 ولم يعرف مكان اقامته حتى عودته الى حي الحنانة في النجف حيث مقر اقامته في بداية العام 2011، ليتبين لاحقا انه امضى اكثر من اربعة اعوام في مدينة قم الايرانية لمتابعة دروس في الحوزة العلمية.
وظهر الصدر الذي يكثر من استخدام كلمة "حبيبي" التي ورثها عن ابيه، وجملة "اذا صح التعبير"، للمرة الأولى بعد ذلك خلال زيارته الى تركيا عام 2009، وتلا ذلك زيارتان لسورية واخرى للبنان.
ورغم ذلك، خاض جيش المهدي الذي كان يعتبر الجناح العسكري لتيار الصدر، معارك قاسية مجددا مع القوات الأميركية والحكومية العراقية ربيع العام 2008 في البصرة ومدينة الصدر، قبل ان يامر مقتدى الصدر في آب(اغسطس) 2008 بحل "جيش المهدي".
وبعيد عودته الى العراق، وانسحاب القوات الاميركية من البلاد نهاية 2011، دخل مقتدى الصدر في نزاع سياسي طويل مع رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي الذي يحكم البلاد منذ العام 2006، حيث نعته بـ"الكذاب"، و"الديكتاتور".-( اف ب)

التعليق