فاعليات شعبية تشيد بإجراءات "التربية" في ضبط الامتحان

الكرك: طلبة ثانوية يغلقون شارعا رئيسا احتجاجا على النتائج

تم نشره في الثلاثاء 18 شباط / فبراير 2014. 01:01 مـساءً

هشال العضايلة

الكرك –  اعتصم العشرات من طلبة الثانوية العامة "التوجيهي" ممن لم يحالفهم الحظ بالنجاح، أمام مبنى مديرية التربية والتعليم بوسط مدينة الكرك احتجاجا على ما اعتبروه "ظلما" تعرضوا له من قبل وزارة التربية والتعليم.
وتجمع الطلبة أمام مبنى المديرية وأغلقوا الشارع الرئيس بوسط المدينة، ومنعوا حركة السير فيه، قبل أن تقوم أجهزة الشرطة بفتحه أمام حركة السير والمشاة.
وأعرب الطلبة المحتجون عن رفضهم لإجراءات وزارة التربية والتعليم بخصوص امتحان الثانوية العامة، وخاصة التشديد على إجراءات الامتحان وطريقة إعلان النتائج.
وطالب المشاركون بالاعتصام باستقالة وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات ووقف كافة القرارات المتعلقة بالامتحانات مستقبلا.
وأشار أحد الطلبة، فضل عدم ذكر اسمه، أن ما جرى خلال عملية الامتحانات وحتى الإعلان عن النتائج كان عبارة عن "مجزرة" بحق الطلبة وذويهم، لافتا الى ان ما حدث خلال الامتحانات كان غريبا وخصوصا ما تعرض له الطلبة من إرباك انعكس على النتائج.  واعتبر أن العام الحالي تعمدت الوزارة وضع أسئلة للامتحان غاية في الصعوبة، إضافة الى ضيق الوقت المخصص للامتحان.
من جهتها، أكدت مديرة التربية والتعليم بقصبة الكرك الدكتورة صباح النوايسة أن عددا من الطلبة من تخصصات الأدبي والإدارة المعلوماتية اعتصموا أمام المديرية للاحتجاج على نتائج الثانوية.
وبينت أن الإجراءات التي اتخذتها الوزارة هذا العام أظهرت أن الطلبة الذين اعتمدوا على الغش فشلوا بالامتحان، مشيرة إلى أن الذين اجتهدوا ودرسوا نالوا علامات ممتازة وهذا دليل على عدم صعوبة الامتحان.
ودعت الطلبة إلى العودة لمدارسهم والعمل على المثابرة والاجتهاد للنجاح خلال الدورة الصيفية.
إلى ذلك أشادت فاعليات شعبية وحزبية في محافظة الكرك بالإجراءات التي اتخذتها وزارة التربية والتعليم في جميع مراحل امتحان الثانوية العامة "التوجيهي".
واعتبرت فاعليات أن الإجراءات التي تمت من قبل مختلف مديريات التربية في الوزارة بالتعاون مع الأجهزة الأمنية  ساهمت في استعادة امتحان الثانوية لصورته الطبيعية التي كان عليها سابقا، من حيث الرقابة والجودة والنتائج الطبيعية لجهود جميع الطلبة وقدراتهم المختلفة.
وعبرت هذه الفاعليات عن شكرها للمعلمين على جهودهم الكبيرة التي بذلوها وخصوصا مع المخاطر التي تعرضوا لها من فعل فئة من الطلبة كانت تريد النجاح من خلال الغش فقط. 
وأشار مدير مستشفى الكرك الحكومي الدكتور زكريا النوايسة إلى أن الجهود التي بذلتها كافة دوائر وزارة التربية أثمرت امتحانا للثانوية العامة على مستوى محترم وممتاز، بعيدا عن الحالة السلبية التي رافقت الامتحان أثناء السنوات الأخيرة والتي أدت إلى ظهور نتائج غير حقيقية للطلبة بفعل الغش وتسريب الأسئلة.
وأكد الدكتور النوايسة أن غالبية أبناء الشعب الأردني يقدرون عاليا جهود وزارة التربية للخروج بامتحان للثانوية العامة بهذه الصورة الرائعة التي أعطت لكل طالب حقه وفقا لجهوده التي بذلها، وأبرزت التمايزات بين الطلبة وفقا لقدراتهم العقلية والفكرية.
وعبر رئيس ملتقى الكرك للفعاليات الشعبية ورئيس بلدية الكرك الأسبق خالد الضمور عن شكر الأردنيين لوزارة التربية ممثلة بوزيرها الدكتور محمد الذنيبات على الجهود الكبيرة التي بذلت أثناء مختلف مراحل الامتحان.
ولفت الضمور إلى أهمية استمرار الوزارة بسياستها الحالية في تطبيق الامتحان على جميع الطلبة، مشيرا إلى أن اي قرارات جديدة بخصوص الامتحان سوف تلاقي دعما شعبيا واسعا من قبل المواطنين الذي يريدون لهذا الوطن ان يسير بالطريق الصحيح، وأن ينال كل طالب ما قدم وما بذل من جهد فقط دون المساس والقفز على جهود الآخرين من الطلبة.
وأشاد أمين فرع الحزب الشيوعي الأردني بالكرك المحامي عبدالله زريقات بإجراءات الامتحان، مبينا أن هناك حالة عامة من الارتياح سادت كافة مناطق الوطن، رغم الاحتجاجات التي قام بها بعض الطلبة وذووهم ممن لم يتمكنوا من النجاح بسبب تشديد المراقبة بالامتحان.
ودعا إلى ممارسة أكبر درجات الحرص على الطلبة والعمل على حماية مصالحهم التي كفلها الدستور وأهمها المساواة في الفرص بين الجميع وتوفير العدالة الاجتماعية.
وشدد الناشط السياسي والاجتماعي مصطفى المواجدة على أهمية الحفاظ على استمرارية السياسة الحالية لوزارة التربية بخصوص الامتحان وعدم اعتبار ما جرى العام الحالي حالة طارئة يتم التخلي عنها مع أول تعديل حكومي.

hashal.adayleh@alghad.jo

@hashalkarak

التعليق