ياسين: إحالة عطاء مد أنبوب النفط من البصرة إلى العقبة في الربع الأول من العام المقبل

تم نشره في الثلاثاء 18 شباط / فبراير 2014. 12:01 مـساءً

أحمد الرواشدة

العقبة - توقع رئيس مجلس إدارة شركة توزيع المنتجات النفطية في العراق رعد ياسين، أن يتم إحالة عطاء مد الأنبوب النفطي من البصرة إلى العقبة في الربع الأول من العام المقبل، على أن ينتهي المشروع بأكمله خلال ثلاث سنوات من تاريخ إحالة العطاء.
وأشار ياسين في لقاء مع "الغد" إلى إمكانية إنشاء مصفاة بترول ومحطة لتوليد الكهرباء في العقبة، موضحا أن مشروع أنبوب النفط بين البلدين هو مشروع استراتيجي للأردن الذي سيكون منفذًا لتصدير النفط العراقي إلى العالم.
وبين أن هناك مصفاة بترول عراقية ستقام في المستقبل بالعقبة، إضافة إلى مستودع لتخزين النفط الخام وتصديره، وهو مشروع منفصل، إلى جانب إنشاء موانئ لغايات رسو الناقلات لتحميل النفط، وتغذية مصفاة البترول الاردنية في الزرقاء بـ150 ألف برميل نفط يومياً.
 وقال إن العراق يبحث في كل الوسائل التي تعزز التعاون المشترك مع الأردن، باعتباره بلدا آمنا ومستقرا يمتلك ميناءً على البحرالأحمر لإقامة هذا المشروع، ومساعدته اقتصاديا، وحل مشكلة الطاقة التي يواجهها بتوفير احتياجاته منه، مشيراً أن العراق أبلغ الأردن رسميا بموافقة مجلس الوزراء العراقي على مد أنبوب النفط بين البلدين، لافتا إلى أن الخط سيجري تنفيذه من قبل شركات كبرى متخصصة في هذا المجال.
وبين ياسين أن الأنبوب النفطي مهم للعراق من حيث فتح منافذ جديدة لتصدير النفط العراقي، بالإضافة لأهميته للأردن لتأمين حصوله على كميات لتشغيل مصفاة البترول وبكمية تصل إلى 150 ألف برميل نفط عراقي يومياً.
وقال ياسين إن الأنبوب سينقل النفط الخام المستخرج من حقول البصرة الواقعة جنوب العراق إلى مدينة العقبة، مؤكداً أنه يمتد مسافة مقدارها 1700 كلم، عبر مرحلتين؛ الأولى تمتد من البصرة إلى حديثة في غرب العراق بطول 300 كم وتنفذه وزارة النفط العراقية، والثانية تمتد من حديثة إلى أن ينتهي في ميناء العقبة بطول 1000 كم لتصدير النفط إلى باقي العالم. وتوقع الانتهاء من تنفيذ المشروع في العام 2017 وتنفذه شركات كبرى متخصصة بمجال النفط.
وكان العراق والأردن وقعا في نيسان (أبريل) الماضي اتفاقية لمد أنبوب لنقل النفط الخام العراقي من مدينة البصرة العراقية إلى ميناء العقبة الأردني تمهيدًا لتصديره.
وأشار ياسين إلى أن الأردن ينظر باهتمام إلى تسريع إنجاز هذا المشروع الحيوي الذي سيزود المملكة بالنفط بأسعار يتفق عليها الجانبان من الأنبوب، مشيرا الى انه سينقل مليون برميل يوميًا الى ميناء العقبة لتصديرها. وتحدث ياسين عن إمكانية امتداد هذا الأنبوب إلى مصر والبحر المتوسط. وبين ياسين أن هناك لجنة مشتركة بين البلدين لإزالة كافة العقبات أمام الخط النفطي، نافياً اعتراض الانبوب اي عوائق سواء في الجانب العراقي أو الأردني.
ونوه ياسين إلى أن الاجتماع الذي سيعقد في العقبة اليوم يأتي ضمن سلسة اجتماعات في العقبة مع الجانب الاردني بهدف الالتقاء مع الشركات المؤهلة لعطاء الانبوب النفطي من البصرة الى العقبة للإجابة عن كافة استفساراتهم قبل التقدم للعطاءات، مؤكدا أن الشركات المؤهلة للمشروع ستقدم لها الإجابات بكل شفافية ووضوح. يشار إلى أن المشروع بحسب مسؤولي وزارة النفط العراقية يوفر قرابة 3000 فرصة عمل لأيدٍ عاملة اردنية، وهو مشروع حيوي للاردن ذو منفعة كبيرة على المدى البعيد، وهناك ارتباطات ومصالح كثيرة بين البلدين.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

@ahmadrawashdeh

التعليق