روحاني للطراونة: عازمون على تطوير علاقاتنا مع الأردن

تم نشره في الثلاثاء 18 شباط / فبراير 2014. 04:20 مـساءً
  • الرئيس الإيراني حسن روحاني-(أرشيفية)

طهران- استقبل الرئيس الايراني حسن روحاني اليوم الثلاثاء في العاصمة الايرانية طهران رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة الذي نقل رسالة شفهية من جلاله الملك عبدالله الثاني الى الرئيس روحاني.

ونقل الطراونة تحيات جلاله الملك الى الرئيس روحاني وتمنيات جلالته لإيران باطراد التقدم والازدهار.

واعرب روحاني عن شکره وتقديره لجلالة الملك عبد الله الثاني حيث طلب نقل تحياته وتقديره لجلالته واثنى على عمق العلاقات الاخوية القائمة بين الاردن وايران.

وقال الرئيس روحاني: نحن عازمون على تطوير علاقاتنا الثنائية مع الاردن مؤکدا حرصه على تطوير العلاقات الاقتصادية والثقافية بين البلدين.

واکد ان الاردن يلعب دورا فاعلا فيما يجري من تطورات على ساحة الشرق الاوسط حيث ان الاردن يعاني من مشاکل على ثلاث جهات هي فلسطين والعراق ومن هذا المنطلق فان استقرار الامن في المنطقة مهم جدا.

واضاف علينا ان نقتنع ونؤمن بان موضوع الارهاب في سوريا من ضمن اولويات المنطقة لافتا الى ان الارهاب يحول دون ايصال الامدادات والمساعدات الانسانية الى الشعب.

واوضح الرئيس الايراني ان ما يهم الجميع الان هو ان نقوم بحقن دماء المسلمين، فمستقبل سوريا يقرره الشعب وعلينا ان نقبل بما يقرره الشعب السوري من اجل الوصول الى المناخ الملائم لإجراء الانتخابات ما يوجب تمهيد الارضية لذلك وان يکون هناك حوار سوري سوري، داعيا دول وشعوب المنطقة لمساعدة سوريا ليکون لها مستقبل زاهر من خلال استقرار الامن والديمقراطية.

بدوره اکد الطراونة ان العلاقات الاردنية الإيرانية قائمة على اسس ثابتة دينية وتاريخية ما يحتم ان تکون علاقاتنا وروابطنا اقوى من اي دولة اخرى معربا عن تطلعاته للمزيد من العلاقات السياسية والاقتصادية.

وقال الطراونة اننا في الاردن نحترم دور ايران ونأمل ان يکون دورکم مساعدا لحل الازمة السورية.

واکد الطراونة ان الاردن انتهج منذ بداية الازمة الدعوة للحل السلمي لها وعارض الاردن الاقتتال السوري السوري لان قناعتنا ان دم المسلم على المسلم حرام فالخلافات يتم حلها بالحوار والتباحث وليس بالاقتتال والحروب.

واضاف الطراونة ان الاردن يعاني من تداعيات الازمة السورية ويستضيف ما يزيد على مليون وربع المليون سوري منهم 600 الف لاجئ في المخيمات فيما لا تبعد المنظمات الارهابية في سوريا عن حدودنا اکثر من 20 کلم فقط.

ولفت رئيس مجلس النواب اننا ملزمون باستقبال الاخوة السوريين بحکم الاخوة والدين ونتعامل بحذر من اجل عدم تسرب الاسلحة والمنظمات الارهابية للأردن.

وكانت اعمال الدورة التاسعة لمؤتمر اتحاد الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي بدأت اعمالها في قصر المؤتمرات في العاصمة الايرانية طهران صباح اليوم الثلاثاء بمشارکه 45 دولة حيث ترأس الوفد البرلماني لهذه الاجتماعات المهندس عاطف الطراونة.

والقى الرئيس الايراني حسن روحاني کلمة في مستهل الافتتاح اعرب فيها عن امله في ان يحقق اجتماع الاتحاد اهدافه السامية ترجمة للتضامن والاعتدال والعدل والتقدم للتوصل الى افضل اشکال التفاهم والحلول والاستراتيجيات لمضاعفة التعاون وتسوية المشاكل.

ودعا روحاني الى اهمية ربط الاقتصاد بالأمن وصولا لتحقيق سلام دائم ونمو مستدام وبسط الثقافة الاسلامية.

واضاف روحاني ان المسلمين اليوم يتعرضون وبشکل غير مسبوق الى ضغوط وتهديدات واخطار خارجية ممنهجة ومتعددة الابعاد والجوانب بدأت من السعي للحيلولة دون تحقيق التنمية الاقتصادية وصولا الى تقويض هويتنا الدينية والثقافية وصدنا عن وحده الصف الاسلامي.

يشار الى ان الوفد البرلماني الاردني يضم في عضويته الى جانب الرئيس الطراونة النواب الدكتور مصطفي العماوي وحمدية الحمايدة وشاهة القضاة.-(بترا)

التعليق