"مسرح الفكر الجديد" التاسع: قصص واقعية تحث الشباب على تطبيق الأفكار والنجاح

تم نشره في الخميس 20 شباط / فبراير 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 20 شباط / فبراير 2014. 06:49 مـساءً
  • مؤسس المبادرة يحاور مدير عام قناة رؤيا فارس الصايغ
  • صورة جماعية للمشاركين في فقرات مسرح الفكر الجديد التاسع- (تصوير: محمد مغايضة)
  • المخترع الفلسطيني زياد الدرعاوي يقدم قصته - (تصوير: محمد مغايضة)

غيداء حمودة

عمان- لم يمنع فقدان البصر الشاب الأردني سهيل النشاش من تحدي الظلام الذي يعيش فيه، ليصبح أول عربي يركض في مارثوان المسافات الطويلة مسافة 42 كم، ويقوم بعدها بيومين بتسلق أعلى جبل في الأردن.
ولم يجعل مرض الروماتيزم الذي أصاب الشابة عايدة مراد دون سابق توقع، ومنعها من القيام بأمور حياتية بسيطة، تيأس وتعيش في عزلة، بل حثها على البحث عن علاج مناسب لحالتها، لتجده في الطب البديل، وتعود بفضل إصرارها ومثابرتها إلى نشاطها الطبيعي في الحياة. 
هذه بعض القصص الملهمة التي قدمها مسرح الفكر الجديد التاسع الذي جاء بحلة جديدة تميزت بشكل مسرحي جذاب ولافت للجمهور، وأقيم مؤخرا في قصر الثقافة، بمشاركة متحدثين قدموا قصصهم الملهمة إلى حضور واسع من الشباب وصل عددهم إلى 1700 شاب جاء بعضهم من المحافظات.
العرض ركز بشكل أساسي على أن جميع الأفراد يستطيعون الخروج بأفكار جديدة، إلا أن المفصل الحقيقي هو قيام الشخص بتطبيق الفكرة وتحقيق النجاح، حتى لو كان ذلك بعد وقعه بالفشل ومحاولته من جديد. 
العرض، الذي جاء هذا العام بشراكة استراتيجية مع شركة زين ودعم من قناة رؤيا ورعاية من بنك الاتحاد، الذي كان بدوره من أحد الداعمين الرئيسين للمسرح العام 2012 ايمانا منه بأهمية دعم الشباب وفكرهم الريادي، تميز هذا العام بتركيزه وبشكل خاص على التفاصيل البصرية والموسيقية في اخراج العرض، الذي أشرفت عليه زين غنما التي قامت بتدريب المتحدثين وإخراج العرض، في حين أدارت المسرح رندة دوريش.
الجمهور عاش في عرض مسرح الفكر الجديد التاسع، الذي جاء بدعم إعلامي من إذاعة Play  و"نشامى"، فقرات تبث الحماسة والطاقة الإيجابية وأخرى تفاعلية، قُدمت من خلال قصص أفراد تمكنوا من تخطي الصعوبات وتحديد هدفهم والسعي نحو تحقيقها على مدار ساعتين من الزمن.
إنجازات النشاش الذي حاز جائزة السوسنة السوداء كأفضل رياضي للعام 2012، والذي كان قد فقد بصره بسبب خطأ طبي وهو في السادسة عشرة ويتلقى حاليا دعما من شركة زين، لا تقف عند حدود، فهو اليوم يجهز نفسه لتمثيل الأردن في الأولمبيات بالإضافة إلى تسلق أعلى قمة في إفريقيا على جبل كملنجارو ضمن تحديات عديدة وظروف صعبة.
قصة أخرى قدمها مسرح الفكر الجديد كانت لنبيل أبوعطا، الذي تربطه علاقة خاصة مع مدينة عمان.
نبيل يعرف تماما أن منصب أمين عمان يتم انتخابه، إلا أنه أطلق دعاية استفزازية من خلال مبادرته "عمان101" عن طريق ترشيح نفسه لمنصب أمين عمان، ليدعو المواطنين ويشجعهم على أن يكون لهم دور أساسي في تغيير المدينة وحل مشكلاتها وتحقيق العدالة الاجتماعية والمعيشة النوعية، ليكون الجميع أمناء فعليا على عمان. 
نبيل سأل الحضور كم واحدا منهم شارك في الانتخابات النيابية والبلدية، وسألهم أيضا
"لماذا نعيش في المدينة ونحن غير راضين عن أمور معينة فيها، ولماذا لا نبدأ نحن بالتغيير؟"، قائلا "أنا ثلاثيني عماني قررت أن أبدأ بتغيير واقع مدينتي من خلال مشروع "عمان101".
وسيتم قريبا عرض جميع فقرات عرض مسرح الفكر الجديد التاسع بما يتضمنه من قصص ملهمة على قناة رؤيا الفضائية، بالإضافة إلى قناة "فكر جديد" على يوتيوب.
التأكيد على العمل بصدق وتميز وكفاح متواصل جاء من خلال قصة شاركها مدير مؤسسة المستقبل الأخضر ماجد جابر مع الجمهور.
الأقدار شاءت أن يلتقي ماجد بسيدة "ام أحمد" تعاني من ظروف صعبة، فزوجها وأولادها عاطلون عن العمل، إلا أن لديها طاقة إيجابية للعمل.
ماجد أخذ زمام المبادرة لمساعدة ام أحمد، وعرض عليها العمل في تدوير النفايات التي يجلبها من الفنادق. أم أحمد قبلت بعرضه وقامت هي وبناتها بفرز النفايات وبيعها ومشاركته بالأرباح، ليس هذا فحسب، بل استطاعت تعليم أبنائها وشراء منزل خاص بها بعد أن كانت تعيش في منزل أقل من متواضع.
أما الريادي فؤاد جريس والذي يعمل في قطاع تكنولوجيا المعلومات، فحث الشباب على ضرورة مواكبة التطورات في العالم، وضرب مثالا على عملة إلكترونية جديدة في العالم هي "البت كوين" والتي تقوم بتسهيل عمليات البيع والشراء بطريقة سهلة وسريعة.
فقرة فؤاد قدمت من خلال حديثه مع والده الذي ظهر في فيديو مسجل، ليخلص بالنهاية إلى ضرورة أن نكون جزءا من الثورة الرقمية في العالم.
ومن قطاع الفنون، شاركت في عرض "مسرح الفكر الجديد" التاسع نائب مدير عام المركز الوطني للثقافة والفنون رانية قمحاوي، وتحدثت عن حلمها الذي راودها منذ الصغر في دراسة واحتراف الرقص، وكيف واجهت رفضا من المجتمع، إلا أن إيمان والدها بها ودعمها لها وإصرارها هي على تحقيقه جعل من الحلم حقيقة.
العرض اشتمل على فقرات فنية، احداها كانت فقرة من أنواع عديدة من الرقص قدمها راقصون من فرقة "مسك" التابعة للمركز الوطني للثقافة والفنون، حيث قدموا الباليه والبريك دانس والدبكة وغيرها، في أجواء تفاعل معها الجمهور بشكل كبير.
المخترع الفلسطيني زياد علي الدرعاوي كان أحد المشاركين، والذي تحدث عن اختراعه لكرسي إلكتروني متحرك يعمل من خلال حركات رمش العين، ويسهل الكثير من الأمور الحياتية لمستخدمه.
زياد قام هو وزملاؤه بإنجاز هذا الاختراع وفاء لصديقهم الذي كانت الحركة تملأ حياته وتعرض لحادث سير جعله مقعدا على الكرسي. الوفاء لصديقه الذي بات يراه كل يوم في حالة سيئة حث زياد باستمرار، مع أصدقائه، لاختراع الكرسي والعمل على إنجاح الاختراع.
الموسيقي يعقوب أبو غوش شارك في العرض أيضا، وتحدث عن مشروع "صوت"، وهو عبارة عن شبكة تواصل اجتماعي تعتمد على مشاركة تسجيلات الصوت فيما بين المشتركين. وأكد أبو غوش في حديثه أهمية التعبير عن الذات وايصال الأفكار، مشيرا إلى أن هذه قد تكون نقطة البداية لتحقيق أي مشروع على أرض الواقع.
مشاركة أخرى كانت للنا السجدي، التي اكتشفت أن تاريخ العلماء العرب لا يحظى بشهرة أو معرفة من الناس، بعد أن صادفتها لعبة تركز على انجازات العلماء الأروبيين خلال العاصفة الثلجية الأخيرة "أليكسا"، ومن هنا قررت نشر المعرفة وقصص العلماء العرب وانجازاتهم من خلال الفن وتصميم ألعاب الـ Puzzel التي اخترعتها خصيصا لذلك.
خلال العرض، حاور مؤسس مسرح الفكر الجديد مدير عام قناة رؤيا الفضائية فارس الصايغ، وطرح عليه الكثير من الأسئلة منها اذا ما كانت قناة رؤيا تركز على جمهور غرب عمان فقط، وإذا كان يقوم باستثمار طاقات الشباب، وإذا كان أيضا "مولود وفي فمه ملعقة من ذهب"، فضلا عن الحديث عن برنامج Jordan Star الذي يبحث عن الموهوبين في الأردن.
عبدالله عبسي، وهو المدير التنفيذي لشركة "زومال" كان أيضا أحد المتحدثين، الذي قال إن الرياديين وأصحاب أفكار المشاريع يواجهون دائما مشكلة في الحصول على التمويل، مبينا أن هذه المشكلة دفعته لتأسيس شركة "زومال" والتي يتم من خلالها جمع تمويل من الأفراد للشركات الناشئة من خلال "التمويل التشاركي". وأشار إلى أنه حتى الآن جمعت "زومال" أكثر من 250 ألف دولار لحوالي عشرة مشاريع ريادية.
مشاركة فنية اشتملها العرض كانت لمغنيي الراب كرست الزعبي ومسلم هديب اللذين تلهمهما الحياة ويتعلمان دائما من أخطائهما. وقدم كل من كرست ومسلم أغنية تحث الشباب على الايجابية وتحقيق الأهداف.
ختام العرض كان مع المخرجة غادة سابا والتي اختارت الحديث عن الفشل وليس عن النجاح. وبينت أنه قد يحظى شخص بنجاح اجتماعي ويكون معروفا لدى الناس بأنه شخص ناجح، إلا أن ما هو مهم حقا هو تحقيق الشخص للنجاح الذاتي، وهو الحلم الذي يراوده بينه وبين نفسه، وتبقى فكرة الحلم تحثه على تحقيقها.
مؤسس المبادرة الناشط الاجتماعي ماهر قدورة دعا بدوره الشباب إلى عدم جعل حياتهم "ملف على الرف"، بل السعي دائما وراء إيجاد الحلول وتحقيق الأهداف وإحداث فرق في المجتمع. وأكد أهمية المبادرة بدلا من لعب دور الضحية.
هذا وسيصل "الفكر الجديد" إلى طلبة الجامعات بشكل مباشر من خلال مبادرة "ستوديو الفكر الجديد" التي ستنطلق قريبا في 14 جامعة، وهي نموذج مصغر عن مسرح الفكر الجديد.
يذكر أن مسرح الفكر الجديد هو احدى مبادرات مؤسسة الجود للرعاية العلمية، وأطلق في العام 2009، ويستهدف بشكل رئيسي الطلاب والشباب والجمهور الباحث عن التغيير والمؤمن بأهمية إحداث فرق في الحياة وتحقيق النجاح.

ghaida.h@alghad.jo

@Ghaida_Hamoudeh

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »افكار مسرح تمثيل نصائح للمجتمع (علي بن عفيف)

    الأربعاء 21 أيلول / سبتمبر 2016.
    نصائح مسرحيه للمجتمع