رئيس بلدية الزرقاء: 2 مليون دينار تكلفة وجود 160 ألف لاجىء سوري في المدينة

المومني: شركة الكهرباء تضاعف فاتورة إنارة شوارع الزرقاء إلى 1.5 مليون دينار

تم نشره في الخميس 20 شباط / فبراير 2014. 01:00 صباحاً

إحسان التميمي

الزرقاء - كشف رئيس بلدية الزرقاء المهندس عماد المومني، عن قيام شركة الكهرباء الأردنية بمضاعفة قيمة فاتورة إنارة الشوارع من 720 الفا سنويا إلى مليون وخمسمائة وستين ألف دينار، الأمر الذي تسبب بزيادة الأعباء المالية على كاهل البلدية.
 وقال المومني خلال لقاء مع "الغد"، إن شركة الكهرباء ما زالت تدفع للبلدية بدل رسوم نفايات عن 80 الف عداد كهرباء فقط ضمن حدود البلدية، رغم أن البلدية تقدر عدد العدادات بأكثر من 200 ألف عداد، مطالبا "الشركة" بإعادة النظر في عدد الاشتراكات ليظل الامتداد العمراني والتوسع في حدود البلدية.
وطالب الحكومة بإعادة النظر في قرار رفع تعرفة إنارة أعمدة الشوارع داخل حدود البلديات واعادتها، إلى ما كانت عليه كي تتمكن البلديات من تقديم خدماتها في ظل الأوضاع المالية المتردية.
وأشار إلى أن موازنة العام الحالي تبلغ زهاء الـ 31 مليون دينار يذهب أكثر من ثلثيها رواتب عاملين,
مشيرا الى وجود ما يقارب الـ 10 ملايين دينار ديونا مستحقة على المواطنين.
وأكد المومني عدم وجود توجه لإنهاء خدمات بعض الموظفين وان البلدية لن تستغني عن خدمات أي موظف طالما انه يؤدي عمله بالشكل المطلوب ووفقا للقوانين والأنظمة، مشيرا إلى أهمية تطوير وتأهيل أداء الموظفين فيها ليتناسب مع دور البلديات في خدمة المواطنين. وأشار إلى وجود بعض الإحالات على التقاعد بين الموظفين، لافتا الى ان البلدية تضم 4000 موظف ومستخدم تسعى البلدية إلى استثمار طاقاتهم وقدراتهم من خلال إشراكهم في الدورات العلمية المتخصصة، التي تعقد داخل مؤسسات التعليم العالي في المحافظة، إضافة إلى الدورات التي تعقدها وزارة الشؤون البلدية حسب الحاجة.
وأكد المومني أن تحسين نوعية الخدمات التي تقدمها البلدية لمواطني المدينة، تطلبت تطويرا في  آليات العمل في البلدية من خلال إشراك المواطنين والموظفين في صناعة وتنفيذ القرارات المهمة وإتباع سياسة اللامركزية، حيث حرصت البلدية على تفعيل عمل اللجان الرئيسة والفرعية المكلفة بالتخطيط والتنظيم من خلال الاجتماعات الدورية لكل لجنة للوقوف على سير الأعمال في جميع المشروعات والأنشطة.
وحول المشروعات الخدمية والمتصلة بتحديث البنية التحتية للمدينة، أكد المومني مواصلة العمل على انجاز العديد من المشروعات الفنية والهندسية لخدمة أهالي مدينة الزرقاء، وطرح مشاريع بقيمة 7 ملايين دينار خلال العام الحالي.
وطالب المومني الحكومة بتخصيص دعم لبلدية الزرقاء من المنحة الخليجية من أجل اعادة انشاء طريق المصفاة. واضاف أن المجلس البلدي  سيعمل على اعاده هيكلة بلدية الزرقاء للنهوض بواقع الخدمات التي تقدمها للمواطنين، مبينا أن رئيس البلدية والأعضاء وجدوا لخدمة أهالي المفرق جميعا بمختلف احيائها وأن العمل في البلدية سيكون بفريق واحد ضمن الأطر القانونية.
وقال إن الوجود السوري والمقدر تعداده بـ 160 ألف لاجئ داخل الزرقاء يكلف المدينة 2 مليون دينار سنويا ويشكل ضغطا على الخدمات الاساسية، مشيرا الى أن تكلفة الوجود السوري داخل المدينة تتحملها موازنة البلدية المتعبة أساسا.
وبين أن الوجود السوري تسبب بزيادة ظاهرة التسول والبسطات غير المرخصة وازدياد اعداد المتعطلين عن العمل، نتيجة استخدام القطاع التجاري للعمالة السورية.
وأضاف أن كمية طرح النفايات اليومية ارتفعت لتصل إلى 450 طنا بزيادة مقدارها 50 طنا مقارنة بالسنوات السابقة، ما يزيد من كلف جمع النفايات بمبلغ مليون دينار سنويا.
وقال إن كلفة الطن تتضمن زيادة أجور عمال الوطن وأجور الموظفين الإداريين المتابعين لادارة النفايات الصلبة، وزيادة تكاليف المحروقات حيث تعمل آليات النظافة داخل المدينة على نظام الورديتين ما يقارب 16 ساعة يوميا، واحيانا على مدار الساعة، مضيفا أن الآليات وتكاليف النقل وشراء حاويات ولوازم النظافة ومبيدات لمكافحة آفات الصحة العامة يضاف لها نسبة استهلاك الآليات بلغت حوالي المليون دينار سنويا.
واضاف المومني ان البلدية ستعمل على تشكيل مبادرة شعبية تضم الاعلاميين والنواب للضغط على الحكومة من أجل العمل على مساعدة البلدية وللفت النظر إلى المعاناة التي لحقت بالمدينة.

ihssan.tamimi@alghad.jo

ihssanaltamimi@

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تنظير يثير الغثيان (مهدي)

    السبت 19 تموز / يوليو 2014.
    ماشاء الله كل مسؤولينا باصمين شعارات ومصطلحات منقولة ومترجمة عن حكومات ومسؤوليين العالم المتحضر لكن لما تأتي للتطبيق مافي غير الفشل والحجج الواهية والفساد والمحسوبيات