سهم "فيسبوك" يرتفع لأعلى مستوى في 52 أسبوعا بعد استحواذ الموقع على "واتس اب"

تم نشره في السبت 22 شباط / فبراير 2014. 02:42 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 11 أيار / مايو 2014. 05:52 مـساءً
  • شعار "فيس بوك"و "واتس اب" - (ا ف ب)

عمان-الغد-  بعد إعلان صفقة شراء موقع التواصل الاجتماعي لشركة التراسل الفوري عبر الأجهزة المحمولة “واتس اب”، مقابل 19 مليار دولار، واصل سهم شركة فيسبوك تحقيق المكاسب ليتداول عند أعلى مستوى له في 52 أسبوعا، فوق 70 دولارا للسهم.
وتتضمن الصفقة أربعة مليارات دولار نقدا و12 مليار دولار أسهما وثلاثة مليارات دولار أسهما مقيدة تصرف على عدة سنوات. وتتجاوز قيمة صفقة واتس اب ما جمعته فيسبوك في الطرح العام الأولي لأسهمها وتبرز عزم الشبكة الاجتماعية على الفوز بسوق التراسل.
وواتس اب التي أسسها المهاجر الأوكراني الذي لم يكمل تعليمه الجامعي جان كوم وطالب ستانفورد السابق بريان أكتون، قصة خيالية أخرى من قصص مشاريع وادي السليكون حيث استقطبت 450 مليون مستخدم في خمس سنوات وتضيف مليون مستخدم جديد يوميا، بحسب ما تناقلته الوكالات العالمية.
وأول من أمس تداول على سهم فيسبوك 131.1 مليون دولار وهو مستوى يفوق متوسط تداول السهم المدرج ضمن المؤشر الرئيسي للسوق التكنولوجي الأميركي، علما بأن متوسط التداول على سهم فيسبوك هو 63.3 مليون سهم.
من جهته قال الخبير المالي في الأسواق العالمية بيير الحلتة لـ”الغد”،”ان التحسن في اداء “فيسبوك” بشأن زيادة مبيعاتها للاعلانات قد فتح لها آفاقا أوسع بعد أن استطاعات تنزيل التطبيقات اللازمة بواسطة الهواتف الذكية مما فتح لها آفاقا أوسع في المستقبل”.
وأضاف الحلتة “”فيسبوك” أكبر موقع للتواصل الاجتماعي وتملك نقد وقادرة على القيام بعمليات استحواذ اخرى خلال الفترة المقبلة، كما فعلت أول من امس بشراء “واتس اب”.
وفي ضوء تلك المعطيات فقد وصلت القيمة السوقية أول من أمس إلى 177.5 مليار دولار، علما بأن أدنى مستوى للسهم في 52 أسبوعا هو 22.67 دولار.
وواجهت شركة فيسبوك التي ادرجت في أيار (مايو) 2012، مشاكل بعد ادراجها في بورصة نيوريوك حيث شهدت عملية إدراج موقع فيسبوك في البورصة مشاكل تنظيمية ألحقت ضرراً بالمستثمرين، مما أدى.
وبعد مرور ثلاثة أيام عن تداول أسهم الفيسبوك في البورصة، تكبد المستثمرون خسارة قاربت 18 %. وحسب صحيفة وول ستريت جورنال فإن اكتتاب الفيسبوك اعتبر أسوأ اكتتاب تسجله مؤسسة أمريكية منذ 2007.
كما واجهت فيسبوك انتقادا لعدم الشفافية وحجب معلومات عن المستثمرين، تتعلق بتخفيض بنوك استثمارية توقعاتها لأرباح الشركة قبل الاكتتاب، علما بأن “فيسبوك” تعرض للنقد خلال “الربيع العربي” لما وفره من منصة للتواصل بين المتظاهرين .
وقبل الاكتتاب الأولي بأسهم فيسبوك باع 57 %، من المديرين وكبار المستثمرين أسهمهم أما في تويتر فالاحتفاظ بالحصص عنوان بازر لكبار المستثمرين.
وبات اليوم جان كوم مؤسس شركة واتس اب وشريكه براين أكتون، معروفين على نحو كبير، خارج دائرة الأعمال في وادي السيليكون بالولايات المتحدة الأميركية، حيث أصبحا من أصحاب المليارات الجدد في كاليفورنيا، بعد ان نفذت فيسبوك صفقة الاستحواذ على شركتهما.
ومن الطريف في الأمر بحسب ما تناقلته الوكالات العالمية، أن كوم، 37 عاما، وأكتون، 42 عاما، بأنهما سبق وأن تقدما بطلب للعمل في فيسبوك إلا ان طلبهما رفض حينها ليتجها للعمل الحر ويؤسسا “واتس اب”.
 وتصدر واتس اب موجة برامج التراسل للهواتف الذكية التي تجتاح أمريكا الشمالية وآسيا وأوروبا. ورغم اقتصار واتس اب على وظيفته الأساسية وهي التراسل النصي تتيح تطبيقات أخرى مثل لاين في اليابان ووي تشات من شركة تنسنت هولدنجز مزايا إضافية مثل الألعاب والتجارة الإلكترونية.
وتفتح الصفقة نافذة لفيسبوك على شرائح جديدة من المستخدمين مثل المراهقين، الذين لا يقبلون على الشبكات الاجتماعية السائدة ويفضلون تطبيقات مثل واتس اب. - (وكالات)

التعليق