انضمام الأردن لمشروع تعليمي استقصائي أوروبي

تم نشره في السبت 22 شباط / فبراير 2014. 01:00 صباحاً

عمان - قال رئيس الجمعية الأردنية للبحث العلمي الدكتور أنور البطيخي إن اختيار الاتحاد الأوروبي للأردن وضمه إلى مشروع تعليمي ضخم تنفذه جامعات اوروبية متقدمة لتعليم العلوم القائم على الاستقصاء لتكون بذلك الأردن الدولة الوحيدة على مستوى العالم من خارج القارة الاوروبية التي يتم ضمها الى هذا المشروع.
وقال أن ذلك يحتم على الجمعية مضاعفة الجهود للارتقاء بالبحث العلمي لمستوى طموح جلالة الملك عبدالله الثاني.
وكان الاتحاد الاوروبي اعلن مؤخرا عن اختيار الجمعية الاردنية للبحث العلمي من الاردن وضمها لهذا المشروع الذي يضم الى جانب الجمعية 11 جامعة اوروبية مرموقة نظرا للدور المتميز الذي تقوم به الجمعية على مستوى الاردن والخارج في ترويج ودعم وتبني البحث العلمي والباحثين.
واعاد التاكيد على جاهزية الجمعية لتقديم النصح والمشورة والتعاون مع أي باحث او اية جهة بحثية او تعليمية على المستوى المحلي وعلى المستوى الدولي مستعرضا بهذا الصدد شراكات الجمعية مع وزارة التربية والتعليم ومع مؤسسات بحثية واكاديمية في القطاعين العام والخاص.
واكد اهمية الفائدة التي سوف يجنيها الاردن من المشروع التعليمي الاوروبي والذي يستمر ثلاثة سنوات بهدف تحسين طرق تعليم العلوم واعتماد المنهج الاستقصائي في مدارس المملكة مما ينعكس ايجابا على تعليم مادة العلوم وعلى المهارات التعليمية التي يتزود بها الطلاب .
يذكر ان المشروع الذي بدء بتنفيذه يطبق على ثلاث مجموعات من الطلاب لمدة ثلاث سنوات بحيث يتم كل سنه تدريب مجموعة من الطلبة يبلغ عددهم 300 طالب وطالبة على يد عشرة معلمين يتم اعدادهم وتاهيلهم ضمن المشروع ليتم تعليم هؤلاء الطلبة على طرق الاستقصاء من خلال مواد مربوطة بالمهارات دون ان تتحمل وزارة التربية والتعليم اية التزامات مالية بهذا الخصوص.
وحول برنامج المشروع أشار الدكتور البطيخي إلى أن الجمعية بموجب الاتفاقية التي وقعتها مع الاتحاد الأوروبي تعمل وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم على اختيار 10 مدارس في مختلف أنحاء المملكة كل سنة للاستفادة من هذا المشروع الذي يمول بالكامل من الاتحاد الأوروبي.
ويتميز هذا المشروع التعليمي الضخم الذي بدئ بتنفيذ المرحلة الأولى منه ويستمر حتى نهاية العام 2015 بان المعرفة التي يستفيدها الطالب والمدرس تستمر معه ويستفيد منها من خلاله أجيال وأعداد كبيرة يتوارثون هذه المعرفة.- (بترا)

التعليق