الأمم المتحدة تؤكد أنها تملك ادلة على انتهاكات المتمردين في جنوب السودان

تم نشره في السبت 22 شباط / فبراير 2014. 10:00 صباحاً

الامم المتحدة- اكدت بعثة الامم المتحدة في جنوب السودان الجمعة انها جمعت شهادات عن عمليات قتل مدنيين بينهم اطفال بايدي المتمردين في ملكال في ولاية اعالي النيل النفطية شمال شرق البلاد.
وقالت الامم المتحدة في بيان ان دورية لبعثتها في جنوب السودان زارت ملكال الخميس والتقت شهودا قالوا ان "افرادا في قوات المعارضة استهدفوا وقتلوا عشرة مدنيين عزل في مستشفى ملكال".
واوضحت ان عمليات القتل هذه "وقعت في 19 شباط/فبراير على اساس الانتماء الاتني".
وقالت البعثة ايضا ان العاملين لديها "شهدوا (الخميس) اعدام طفلين خارج محيط قاعدة" الامم المتحدة في ملكال التي لجأ اليها آلاف المدنيين. واضافت ان عملية القتل هذه "ارتكبها شبان مسلحون متحالفون مع قوات المعارضة".
وسلمت البعثة الجمعة تقريرا تمهيديا الى مجلس الامن الدولي حول انتهاكات حقوق الانسان التي يرتكبها طرفا النزاع في جنوب السودان بين 15 كانون الاول/ديسمبر ونهاية كانون الثاني/يناير.
ويتوقع ان ينشر التقرير النهائي في نيسان/ابريل المقبل.
وقالت الامم المتحدة ان التقرير الاولي يتحدث عن عمليات قتل وخطف واغتصاب جماعي وتعذيب ترتكبها قوات الجانبين. كما يشير الى ان "عددا كبيرا جدا من المدنيين استهدفوا عمدا وقتلوا بناء على معايير اتنية".
وذكرت مثالا على ذلك مقتل عدد من افراد قبائل النوير بايدي جنود من الجيش النظامي في جوبا في الايام الثلاثة الاولى من النزاع، وآخرين من الدينكا قتلهم شبان من النوير وفارون من الجيش النظامي والشرطة الوطنية في ملكال.
واضافت البعثة انها تحقق في وجود مقابر جماعية في جوبا وبنتيو وروبكونا.
وقال التقرير "من المؤكد ان المدنيين هم الضحايا الرئيسيين للمعارك وان انتهاكات فاضحة لحقوق الانسان ارتكبت".
وتحصي الوثيقة ممارسات وقعت في اربع ولايات في جنوب السودان شهدت اعنف المعارك هي الولاية الاستوائية الوسطى وجونقلي والوحدة واعالي النيل.
ويشهد جنوب السودان معارك بين القوات الحكومية الموالية للرئيس سلفا كير والمتمردين الموالين لنائبه السابق رياك مشار، ادت الى سقوط آلاف القتلى ونزوح نحو 900 الف شخص منذ 15 كانون الاول/ديسمبر 2013.
ويتهم الرئيس نائبه السابق الذي اقيل في تموز/يوليو الماضي، بتدبير محاولة انقلاب الامر الذي ينفيه هذا الاخير الذي يتهم كير بالسعي الى القضاء على اي منافس له داخل الحزب الحاكم مع اقتراب المواعيد الانتخابية في 2015.
وقالت حكومة جوبا الجمعة ان مباحثات السلام بين حركة التمرد وحكومة جنوب السودان في اديس ابابا تعطلت بسبب تجدد المعارك في مدينة ملكال الاستراتيجية حيث شن المتمردون الثلاثاء حملة واسعة ضد القوات الحكومية.-(ا ف ب)

التعليق