دائرة القدس تحذر من تداعيات تصاعد اقتحامات "الأقصى"

تم نشره في الاثنين 24 شباط / فبراير 2014. 01:01 صباحاً

القدس المحتلة - حذرت دائرة شؤون القدس في منظمة التحرير من تصاعد الانتهاكات الإسرائيلية بالقدس المحتلة، والمتمثلة في الاقتحامات المتكررة لباحات المسجد الأقصى المبارك من قبل المستوطنين تحت حماية الوحدات الخاصة في الشرطة الإسرائيلية.
ونبهت الدائرة في بيان صحفي امس إلى خطورة دعوات اليمين الإسرائيلي لاقتحام الأقصى  غداالثلاثاء  ورفع الأعلام الإسرائيلية في باحاته.
ووصفت ذلك بالمرحلة الجديدة التي تؤسس لمؤامرة إسرائيلية خطيرة تهدف إلى تهديد المسجد في سياق سياسة تهويد وأسرلة المدينة من خلال تكثيف الاقتحامات من قبل قيادات إسرائيلية عنصرية.
كما حذرت من تداعيات تصاعد الاقتحامات من قبل الجانب الرسمي الإسرائيلي، ما يكشف الوجه العنصري القبيح لحكومة الاحتلال.
واعتبرت أن دعوات قيادات في اليمين باقتحام الأقصى تأتي في إطار قتل عملية التسوية، وتدل على رفض حكومتهم لفرصة السلام المتاحة الآن، وسعيها لإفشال جهود وزير الخارجية الأميركية جون كيري، واستمرار انتهاكاتها في تدنيس المقدسات الإسلامية، وتوسيع المستوطنات وتهديد القدس.
وحملت الدائرة المسؤولية الكاملة للمجتمع الدولي وللإدارة الأميركية خاصة، والأمة العربية والإسلامية التي يجب أن تتحرك فورًا لإنهاء مسلسل الاعتداءات السافرة على باحات الأقصى.
وطالبت المجتمع الدولي بالضغط بجدية على حكومة الاحتلال لوقف كامل اعتداءاتها واقتحاماتها المنظمة بحق أولى القبلتين، وتطبيق القانون الدولي على حكومة الاحتلال، ومحاسبتها على خروقاتها المتصاعدة.
وحيت صمود المقدسيين والمرابطين من المصلين وطلبة مصاطب العلم في الدفاع عن المسجد الأقصى بصدورهم العارية، وصدهم للاعتداءات ومحاولات الاقتحام المتكررة من قبل المستوطنين.-(وكالات)

التعليق