جلالتها تزور كلية الزرقاء الجامعية وتناقش طلبتها حول برنامج تطوير الأعمال

الملكة: المهارات المكتسبة من "سند" تساهم في بلورة أفكار الطلبة

تم نشره في الاثنين 24 شباط / فبراير 2014. 01:00 صباحاً
  • الملكة رانيا العبدالله خلال لقائها شبابا وشابات بكلية الزرقاء الجامعية أمس - (تصوير: ناصر أيوب)

عمان - أكدت جلالة الملكة رانيا العبدالله أن المهارات المكتسبة من خلال برنامج "سند" تساهم في مواكبة متطلبات سوق العمل وبلورة أفكار الطلبة وتحويلها من الحلم الى الواقع من خلال الخطوات التطبيقية التي يتم الاستفادة منها.
جاء ذلك خلال زيارة جلالتها أمس الأحد كلية الزرقاء الجامعية التابعة لجامعة البلقاء التطبيقية، وتبادل الحديث مع الطلبة حول تفاعلهم مع برنامج "سند" الذي ينفذه مركز تطوير الأعمال في الكلية.
وخلال جلسة ضمت طلبة الكلية من مختلف التخصصات نظمها مركز تطوير الأعمال، استمعت جلالتها الى شرح من المدير التنفيذي للمركز نايف استيتية حول برنامج "سند" وشراكته مع جامعة البلقاء التطبيقية.
وقال استيتية إن البرنامج انطلق بدعم من الوكالة الكندية للتنمية بهدف المساهمة في التنمية الاقتصادية وزيادة فرص العمل ونشر ثقافة الريادة، وتعزيز الشراكة بين القطاع الخاص وكليات المجتمع خاصة في المحافظات ومن خلال بناء قدرات الطلبة وإكسابهم المهارات الحياتية والريادية والمهنية اللازمة لدمجهم في سوق العمل.
ويعمل البرنامج على إدراج مساق دراسي معني بنشر ثقافة الريادة لطلبة المدارس المهنية التابعة لوزارة التربية والتعليم وكليات المجتمع التابعة لجامعة البلقاء التطبيقية، وتنفيذ برامج تدريب حول ريادة الأعمال لمدربين من معلمي ومعلمات المدارس المهنية الحكومية وكليات المجتمع، وعقد ورش توعية للأهالي والقطاع الخاص حول دور المرأة والخريجين في سوق العمل.
ويستهدف البرنامج خلال الأعوام الخمسة المقبلة تدريب 18 ألف شاب وشابة و150 معلما ومعلمة في المدارس المهنية الحكومية، و150 أستاذا في كليات المجتمع، بالإضافة الى تنفيذ برامج الريادة وتنمية المهارات اللازمة في سوق العمل في 25 مدرسة مهنية حكومية و6 كليات مجتمع تتبع جامعة البلقاء التطبيقية.
وتبادلت جلالتها الحديث مع الطلبة حول استفادتهم من البرنامج والمهارات التي اكتسبوها والتي جاءت بما يتوافق مع احتياجات سوق العمل، وتزودهم بمهارات تمكنهم من بدء أعمالهم الخاصة.
وأكدت جلالة الملكة رانيا أهمية أن يطلق البرنامج قدرات الطلبة في توفير فرص عمل وليس البحث عنها، مشيرة الى دور الأهل وأهميته في دعم هذا التوجه.
وحضر الجلسة رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور نبيل الشواقفة والسفير الكندي لدى المملكة برونو ساكوماني وعميد كلية الزرقاء الجامعية الدكتور منذر كريشان.
والتقت جلالتها عددا من أولياء أمور الطلبة ممن شاركوا في جلسات خاصة عقدها برنامج سند لغايات إشراك الأهل في تشجيع الأبناء والبنات للانخراط في ريادة الأعمال والتوجه نحو التعليم المهني.
وحضر الجلسة أساتذة ومعلمون ومعلمات من مدارس مهنية حكومية وكليات مجتمع تم تدريبهم ضمن برنامج "سند".
وبين أولياء الأمور أن برنامج "سند" فتح آفاقاً جديدة لأبنائهم وبناتهم، وشجعهم على دعم أبنائهم وبناتهم في مسارات التعليم المهني والريادي بما يتوافق مع احتياجات السوق.
وركز المعلمون والمعلمات على أن المهارات المكتسبة من خلال دورات التدريب التي قدمها برنامج "سند" ساعدتهم على تحفيز طلبتهم، ومكنتهم من القيام بواجبهم التعليمي وإطلاق طاقات الطلبة نحو المهارات التي يحتاجها سوق العمل بأساليب تشاركية وتفاعلية.
ويعتبر مركز تطوير الأعمال مؤسسة أردنية غير ربحية رائدة في مجال التنمية والتدريب يستهدف احتياجات السوق وتوفير فرص عمل وبث روح الريادة وزيادة تنافسية الشركات الصغيرة والمتوسطة.
واستطاع من خلال برنامجه "مهارات" بناء قدرات ومهارات 14 ألف خريج موزعين على مناطق المملكة وتزويدهم بفرص تمكنهم من دخول سوق العمل.-(بترا)

التعليق