التدليك يؤدي إلى تفاقم آلام الظهر

تم نشره في الثلاثاء 25 شباط / فبراير 2014. 12:00 صباحاً
  • جلسات التدليك تسهم في تخفيف آلام الظهر البسيطة فقط- (أرشيفية)

سيلسينغن- حذر المعالج الألماني ديتلف ديتيين، من اللجوء إلى جلسات التدليك لتخفيف آلام الظهر الشديدة واسعة النطاق؛ حيث يمكن أن يتسبب الضغط على مواضع خاطئة خلال التدليك في تفاقم الآلام.
وأضاف ديتيين، الخبير لدى جمعية "الظهر السليم" بمدينة سيلسينغن الألمانية، أن جلسات التدليك تسهم في تخفيف آلام الظهر البسيطة فقط، مشدداً على ضرورة استشارة طبيب مختص على الفور في حال استمرار الإصابة بآلام الظهر لفترات طويلة؛ حيث قد يكون ذلك مؤشراً للإصابة بانزلاق غضروفي.
وأكد المعالج الألماني أن التدليك يمثل حلاً مؤقتاً، وليس جذرياً لآلام الظهر، مشيراً إلى أن ممارسة الأنشطة الحركية تعد الطريقة المُثلى للحد من الآلام على المدى الطويل. لذا أوصى ديتيين بركوب الدراجة مثلاً للذهاب إلى العمل من آن لآخر بدلاً من السيارة، وصعود الدرج بدلاً من ركوب المصعد.
وأوصى المعالج الألماني بألا يتم الانتظار من الأساس حتى يبدأ الشعور بالألم؛ إذ من الأفضل الوقاية منه من خلال المواظبة على ممارسة الأنشطة الحركية واستخدام الأدوات المناسبة للظهر والتي تحميه من أي وضعيات خاطئة. ويُفضل أيضاً اتباع نظام غذائي صحي لتجنب زيادة الوزن، التي يمكن أن تتسبب بدورها في الإصابة بآلام الظهر أيضاً.-(د ب أ)

التعليق