رأي الحموري بقرار "النواب" طرد السفير الإسرائيلي

تم نشره في الأربعاء 26 شباط / فبراير 2014. 07:40 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 26 شباط / فبراير 2014. 08:07 مـساءً

***قرار له بعد وقيمته السياسية وأثره السياسي الذي لا يمكن لأحد أن ينكره

***إذا كان "النواب" جادا في قراره فيستطيع أن يضغط على الحكومة عن طريق طرح الثقة

***للحكومة سلطة تقديرية للأخذ به وفقا لما تعتبره مصالح وطنية تحكمها

 

 

أحمد غنيم

عمان - قال الفقيه الدستوري الدكتور محمد الحموري إن القرار الذي اتخذه مجلس النواب بالتصويت على طرد السفير الإسرائيلي دانيال نيفو من عمان، وسحب سفير المملكة في تل أبيب وليد عبيدات، له بعد وقيمته السياسية، وأثره السياسي الذي لا يمكن لأحد أن ينكره.

وأضاف في تصريح لـ"موقع الغد الإلكتروني" مساء اليوم الأربعاء، أنه "من ناحية أخرى فإن للحكومة سلطة تقديرية في الأخذ بتوجهات مجلس النواب، من ناحية سياسية وفقا لما تعتبره من مصالح وطنية تحكمها".

وأشار الحموري إلى أن "مجلس النواب يستطيع أن يمارس ضغطا مؤثرا على الحكومة من خلال طرح الثقة بها، وفي هذا المجال فإن مجلس النواب المنتخب يعتبر مجسداً لإرادة الشعب. والحكومات عادة لا تتجاهل القرارات ذات البعد السياسي لمجالس النواب التي أعطتها الثقة باسم الشعب".

وتابع بالقول "هنا يتساءل المراقب بأن الوضع الطبيعي أن يكون مجلس النواب جادا في قراره وفي هذه الحالة يستطيع من خلال ضغطه على الحكومة عن طريق طرح الثقة بها أن يجعلها تأخذ بتوجهاته، أما إذا كان مجلس النواب غير جاد في جعل الحكومة تأخذ بما قرره، وكان يهدف من قراره إن لم تأخذ به الحكومة استدراج شعبية له، فسوف يكتفي بما فعل ولسان حاله يقول (وكفى الله المؤمنين القتال)".

وختم الفقيه الدستوري الحموري حديثه بالتأكيد على أنه "لا يدري إن كانت الحكومة سوف تدخل مجلس النواب وتتحدث حديثا طويلا؛ سواء في جلسة سرية أو علنية، بمدى إمكانية أخذها بتوجهات مجلس النواب وفقا للمصالح الأردنية التي قد تتحدث عنها الحكومة سلبا أم إيجابا، ومثل هذه الأمور سوف تتبين خلال الأسابيع القادمة".

وكان مجلس النواب صوت بالأغلبية اليوم الأربعاء على طرد السفير الإسرائيلي دانيال نيفو من عمان، وسحب سفير المملكة في تل أبيب وليد عبيدات.

وجاء التصويت على مقترح قدمته لجنة فلسطين النيابية، احتجاجا على قيام الكنيست الإسرائيلي ببحث موضوع سحب الولاية الدينية الهاشمية عن القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين.

وكان المجلس صوت على قرار مماثل العام الماضي.

كما صوت المجلس اليوم على مخاطبة الاتحادات الدولية بشأن الانتهاكات الإسرائيلية للمقدسات.

 

ahmad.ghnaim@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »قرار مجلس النواب بطرد السفير (ماجد امين)

    الأحد 13 نيسان / أبريل 2014.
    ايفتى ومالك (الدكتور محمد الحموري في الاردن ) .
  • »مقال موزون (ابو خليل الابراهيم)

    السبت 1 آذار / مارس 2014.
    الاردن امام منعطف اما يستمر مجلس النواب باصراره على قراره واما تلعب الحكومه فيه اول اللاعبين كان وزير الاوقاف حيث غرد عن المصالح العليا للدوله ونسي انه والحكومه اخذا الثقة من مجلس النواب الممثل الحقيقي للشعب الذي هو مصدر السلطات وبالتالي على الحكومه ان تسمع وتركع والا ازالتها من التاريخ قادمة لامحاله