"تمكين" يعلن أسماء الفائزين بجائزة صحفية حول مكافحة الاتجار بالبشر

تم نشره في الخميس 27 شباط / فبراير 2014. 01:00 صباحاً

عمان - أعلن مركز تمكين للدعم والمساندة أمس، عن الفائزين بجائزة أفضل مادة صحفية، حول مكافحة الاتجار بالبشر، والتي أطلقها المركز خلال دورة تدريبية، نظمها للصحفيين العاملين في الوسائل الإعلامية.
وتناولت الدورة إعداد التقارير المتخصصة في قضايا الاتجار بالبشر، فيما عقدت بين 16-28 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي في البحر الميت.
وتهدف الجائزة لقياس مدى استفادة الصحفيين من الدورة، وفي المقابل، لتشجيعهم على الكتابة في وسائلهم الإعلامية حول الموضوع، وتسليط الضوء على قضايا الاتجار بالبشر التي يعاني منها المجتمع الأردني، بحيث خصصت للمشاركين بالدورة.
وأكدت المدير التنفيذي للمركز لندا كلش، أهمية دور الإعلام في تسليط الضوء على قضايا الاتجار بالبشر، الذين هم في الغالب من الفئات المهاجرة، ما يجعل موقفهم أضعف من غيرهم في الدفاع عن أنفسهم.
وأشارت كلش إلى أهمية الاستمرار بعقد مثل هذه الدورة بالنسبة للمركز، لتعريف الصحفيين أكثر بمسألة الاتجار بالبشر، وتشجعيهم على اختيار تقارير، تسهم على نحو فاعل بمكافحة هذه الظاهرة.
من جانبه، بين المدرب في الدورة، الزميل الصحفي نور الدين الخمايسة أن التقارير التي نافست على الجائزة، تحمل الكثير من المهنية العالية.
وأضاف أن اختيار التقارير الفائزة، استند الى أسس ومعايير، أبرزها مدى تجسيد الجانب الحقوقي المتعلق بالاتجار بالبشر، وحداثة فكرة المادة والمصادر والجهد والرصد، وآلية العرض والصياغة.
فيما أكد المدرب القانوني المحامي شيبان طاقة، أهمية الدورة لتبادل المعرفة والخبرات بين الجانبين الإعلامي والقانوني، نظرا لارتباط الطرفين ارتباطا وثيقا، وتقارب المهنتين التي يسعى فيها كل جانب للبحث وتقصي الحقائق.
وفاز بالمركز الأول الصحفيان علي الأعرج وعبدالله الكفاوين عن تقرير تلفزيوني، بثه تلفزيون رؤيا، ودار حول أوضاع العمالة المصرية في قطاع الزراعة.
أما الجائزة الثانية، ففاز بها الصحفي خالد القضاة من الزميلة "الرأي"، عن تقرير صحفي أعده بعنوان "هل يتاجر الصحفيون بالبشر؟".
وفازت بالثالثة الصحفية أمل جبر من موقع المستقبل الإلكتروني، عن تقرير صحفي أعدته حول قضية تزويج السوريات اللاجئات في الأردن.
ونافس على الجائزة، الإعلاميون المشاركون في الدورة وعددهم 21 صحفيا.

التعليق