تجار ألبسة يطالبون بفرض آليات رقابية تنظم عملية التنزيلات السابقة لموسمها

تم نشره في الاثنين 3 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً
  • تنزيلات شارع الوكالات - (تصوير: محمد أبوغوش)

رجاء سيف

عمان- اشتكى تجار ألبسة في السوق المحلية من عدم وجود المنافسة العادلة بين التجار، بسبب التنزيلات والعروض ذات النسب المرتفعة والتي تسبق موسمها.
ووصف التجار في حديث مع "الغد" العروض والتنزيلات التي لجأت لها اغلب محال الالبسة لكسر حالة الركود التي شهدها القطاع بـ "غير المنصفة وغير العادلة".
وأكد ممثل قطاع الالبسة والنوفوتيه والمجوهرات أسعد القواسمي في غرفة تجارة الأردن أن العديد من التجار قاموا بعمل التنزيلات وتقديم عروض مسبقة عن موسمها، وذلك لمواجهة ركود الاسواق والخروج من المعاناة التي يعانيها التجار.
وقال القواسمي ان هذه التنزيلات لها تداعيات سلبية على العديد من التجار وتكبدهم الخسائر، لاسيما وأن موعد التنزيلات يفترض ان يكون مع شهر آذار (مارس).
وبين ان هنالك عددا من التجار العاملين في القطاع تقدموا بشكوى لغرفة تجارة الأردن من قطاع الألبسة، للمطالبة بتحديد الأوقات والنسب التي تنظم عملية التنزيلات في الاسواق المحلية، واتخاذ الاجراءات لمراقبة الاسواق، وذلك لتفادي دخول السوق بعملية الإرباك والمنافسة غير العادلة بين التجار واصحاب محال الألبسة.
وأوضح القواسمي أنه سيتم التنسيق ما بين غرفة تجارة الأردن وغرفة تجارة عمان للخروج بآلية ترضي جميع التجار بحيث تتحقق المنافسة العادلة فيما بينهم.
بدوره قال أحد العاملين في محل لبيع الالبسة، ايهاب ناصر إنه رغم ان سوق الالبسة يضج بالعديد من التنزيلات الا ان صاحب المحل الذي يعمل فيه لم يقدم أي عروض او تنزيلات لغاية الآن.
ويبين القدومي أن السبب الذي يمنع صاحب المحل من تقديم العروض هو أن أغلب بضائع المحل مستوردة من تركيا وثمنها مرتفع، ما يمنع تاجر المحل من بيع الالبسة بخسارة.
ووصف تاجر آخر يعمل في قطاع الالبسة عوني خليل أن العروض والتنزيلات التي تقدمها أغلب محال الالبسة غير منصفة، مبينا انها لا تحقق العدالة بين التجار.
وأضاف خليل أن حالة الركود التي سيطرت على قطاع الالبسة خلال الأشهر القليلة الماضية دفعت العديد من التجار الى تقديم التنزيلات، وبالتالي لم يكن هنالك أي مراعاة للتجار الآخرين الذين يستوردون اغلب بضائع محالهم، الامر الذي كبد بعض التجار خسائر نتيجة لعدم تمكنهم من تقديم العروض والتنزيلات.
وارتفعت قيمة مستوردات المملكة من الألبسة وتوابعها من المصنرات ومن غير المصنرات في الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي إلى 208 ملايين دينار، مقارنة مع 164 مليون دينار في الفترة نفسها من العام 2012.
وحققت مستوردات المملكة من الألبسة وتوابعها من مصنرات ومن غير المصنرات ارتفاعا في الـ9 أشهر الأولى من العام الماضي بنسبة 27 %.
وبين عامل آخر في محل للالبسة في أحد المراكز التجارية فايز بسام، أن التنزيلات التي تقوم بها المحال التجارية ساهمت بتنشيط قطاع الالبسة من جهة ولكن من جهة اخرى انعكست سلبا على بعض التجار خاصة اصحاب الوكالات العالمية.
وأضاف بسام أن العديد من مستوردي الالبسة لا يستطيعون اخضاع بضائع محالهم للتنزيلات لان ذلك يحقق لهم خسائر باهضة.

raja.saif@alghad.jo

     rajaa–saif@

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »خيار جيد (anas)

    الاثنين 3 آذار / مارس 2014.
    مالها البالة !!
  • »تنزيلات (fast)

    الاثنين 3 آذار / مارس 2014.
    لا داعي للتنظيم اذا كان اصحاب الوكالات العالميه يشتكون من التنزيلات فهم الذين يتحملون مسؤوليه ذلك، اسعارهم جنونيه فوق العاده و ارباحهم خياليه، عليهم مخاطبه الشركه الام لتنظيم اسعارهم بشكل مختلف!