محافظ العقبة: اختلاط أدخنة مصانع وغبار أدى إلى إصابة سكان بضيق تنفس

تم نشره في الاثنين 3 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة- خلصت لجنة شكلها محافظ العقبة فواز ارشيدات من خبراء الدفاع المدني في المحافظة للتحقيق في أسباب حالات الاختناق التي ادخلت عددا من المواطنين المستشفى مساء أول من امس، إلى ان تغيير اتجاه الريح بسبب الأحوال الخماسينية السائدة أدى إلى نقل واختلاط ادخنة مصانع بالمنطقة، مع أغبرة إلى منطقة الميناء وإصابة مواطنين بـ"ضيق تنفس".
وأشار الى أن "جميع الحالات التي ادخلت إلى مستشفى الأمير هاشم بن الحسين العسكري وبلغت 7 حالات أجرت المعاينة الطبية اللازمة ثم خرجوت".
فيما تؤكد مصادر طبية خاصة لـ"الغد" أن شخصا تعرض للإصابة بضيق التنفس ليل السبت على الأحد ما يزال يرقد على سرير الشفاء في أحد المستشفيات الخاصة بالعناية المركزة.
وكانت فرق الدفاع المدني في العقبة نقلت 8 موظفين من ميناء الحاويات بعد إصابتهم بأعراض غثيان وضيق تنفس إلى مستشفى الأمير هاشم بن الحسين العسكري بالعقبة.
وأكد مدير المستشفى العميد الطبيب إبراهيم العمرو تعامل المستشفى مع 7 حالات تم نقلها من ميناء الحاويات بعد أن ظهر عليها ضيق تنفس واحمرار العينين والاستفراغ، وحالتهم العامة مستقرة.
 وأضاف العمرو أن المستشفى في حالة استنفار قصوى، وتواصل مع الدفاع المدني والجهات المعنية.
إلى ذلك أكد مفوض البيئة والصحة في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة أن السلطة طلبت من إدارة المجمع الصناعي وإدارة الشركة اليابانية وقف العمل في وحداتها الصناعية التي تستخدم غاز الأمونيا ليتسنى لهم تحديد مصدر تسريب الغاز.
وكان سكان وزوار مدينة العقبة قد اشتموا مساء اول من أمس رائحة غازات رافقها غبار كثيف غطى سماء المدينة وسط تصاعد شكوى من حدوث الصداع في الرأس وحكة في العينين، ما دفع البعض لاستخدام كمامات
 طبية في محلاتهم.
وكانت مصادر خاصة أبلغت "الغد" عن حدوث تسرب محدود للغاز ليل السبت الأحد، في المنطقة ما بين منطقة موانئ العقبة ومجمع صناعي ينتج الأسمدة، ما أدى إلى انبعاث روائح كريهة، مرجحة ان يكون التسرب ناتجا عن إحدى الحاويات في ميناء الحاويات.
ووفق ما أكده شهود عيان لـ"الغد" فإنهم اشتموا رائحة كريهة أشبه برائحة مواد كيماوية في الأحياء السكنية والوسط التجاري ومنطقة الموانئ، وأن العديد من المواطنين اتصلوا مع الجهات المعنية للاستفسار عن هذه الرائحة مبدين قلقهم منها.
مصادر طبية أكدت لـ"الغد" إصابة أعداد أخرى قليل بحالات اختناق تلقوا على اثرها علاجا في مستشفيات بالمدينة.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

@ahmadrawashdeh

التعليق