لافروف يندد بالتهديدات بفرض "عقوبات" و"مقاطعة"

تم نشره في الاثنين 3 آذار / مارس 2014. 05:04 مـساءً

جنيف- ندد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين في جنيف بالتهديدات بفرض "عقوبات" و"مقاطعة" على اثر تحرك روسيا في اوكرانيا، اذ يعتزم الغربيون خصوصا حرمانها من مقعدها في مجموعة الثماني.
واعلن لافروف اثناء افتتاح الجلسة الرئيسية السنوية لمجلس حقوق الانسان ان "الذين يحاولون تفسير الموقف على انه عدوان ويهددون بالعقوبات والمقاطعة هم انفسهم الذين شجعوا بصورة منهجية رفض الحوار وشجعوا اخيرا استقطاب المجتمع الاوكراني".
واتهم وزير الخارجية الروسي مرة اخرى الحكومة الاوكرانية الجديدة بانها تريد مهاجمة الاقليات.
وقال لافروف ان "المتشددين لا يزالون يسيطرون على المدن. وبدلا من الوعود التي قطعت، تم تشكيل حكومة من المنتصرين، واتخذ قرار في البرلمان الاوكراني لخفض حقوق الاقليات اللغوية".
واضاف "وقيل انه يتعين معاقبة اللغة الروسية وينوي المنتصرون استخدام ثمار انتصاراتهم لمهاجمة حقوق الانسان"، مدافعا عن تشكيل "وحدات للدفاع الذاتي" ل"حماية السكان".
ودعا الدول الغربية التي لم يسمها، الى "التحلي بحس المسؤولية ووضع الحسابات السياسية جانبا والى تقديم مصالح الشعب الاوكراني على اي شيء اخر".
وقال لافروف ايضا ان "التهديدات بعنف القوميين المتشددين تهدد حياة الروس والسكان الناطقين بالروسية ومصالحهم الاقليمية".
واكد ان القرم "امام هذه الظروف، طلبت من الرئيس الروسي احلال السلام"، معتبرا ان هذه الدعوة "مطابقة للقانون الروسي".
وقال لافروف "الامر يتعلق بالدفاع عن مواطنينا وضمان حقوق الانسان والحق بالحياة".
وكان يفترض ان يلتقي لافروف بعد مداخلته، مع الرئيس الدوري لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا الرئيس السويسري ديديه بورخالتر.
واعلن هذا الاخير الاثنين في جنيف انه يريد ارسال بعثة الى اوكرانيا للتحقيق حول الاحداث في البلد.
وسيتناول لافروف لاحقا الغداء مع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون.-(ا ف ب)

التعليق