"اليرموك" تسترد مليون دينار من مبتعثين أخلوا بشروط الابتعاث

تم نشره في الثلاثاء 4 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

 اربد  - استردت جامعة اليرموك ما يزيد على مليون دينار جراء دعاوى قضائية سجلتها على مبتعثين لدول مختلفة لغايات استكمال دراساتهم العليا وأخلوا بشروط الابتعاث.
وأوضح رئيس الجامعة الدكتور عبدالله الموسى في حوار مع "بترا" طاول مختلف شؤون الجامعة ومسيرتها، ان القضايا سجلت بحق المبتعثين ما بين 2008 و2011 وكسبتها الجامعة جميعها بعد ان اثبتت دوائرها القانونية من خلال فتح ملفات كانت مهملة احقيتها باسترداد هذه المبالغ .
وقال ان كسب هذه القضايا في المحاكم وفر دعما اضافيا لصندوق الابتعاث في السنوات التي تلت، بحيث باتت مخصصات الابتعاث تساوي قرابة ثلاثة ملايين دينار، وهو مبلغ جعلها الاكثر انفاقا في هذا المجال حيث تنفق راهنا على ما يزيد عن مائة طالب وطالبة في دول اجنبية منهم 14 طالبا لصالح كلية الطب التي استحدثت اخيرا.
واضاف ان الجامعة مستمرة بمتابعة هذا الملف حتى النهاية، ويتوقع ان تنجزه قريبا ما يوفر لها مصادر دخل ترفد موازنتها، خصوصا وان تكلفة الابتعاث ودعم البحث العلمي والمؤتمرات يصل لقرابة خمسة ملايين دينار يتم توفير جزء منها من خلال برامج مشتركة مع جامعات اجنبية ومشاريع ممولة من الاتحاد الاوروبي علاوة على البرنامجين العادي والموازي.
ويبلغ عدد الطلبة في البرنامج الموازي ستة الاف طالب وطالبة يدفعون رسوما تقدر ب 12 مليون دينار ويشكلون 14 بالمائة من اعداد الطلبة الدارسين المقدر ب 39 الف طالب وطالبة.
وبحسب الموسى ان تكلفة الطالب الذي يقبل بالتنافس لا تغطي الكلفة الحقيقية لدراسته لكن على الرغم محدودية الايرادات الا انه لا توجد نية لرفع الرسوم الدراسية لديها.
وقال ان الجامعة استطاعت خفض مديونيتها خلال الثلاث سنوات الماضية الى 15 مليون دينار مقابل 21 مليون دينار لما قبل العام 2011 على الرغم من خفض الدعم الحكومي لها الذي تقلص تدريجيا من سبعة ملايين دينار في العام 2010 ليصل الى اربعة ملايين دينار
عام 2013.-(بترا- نادر خطاطبة)

التعليق