"تحدي الألفية" تطلق مشروعا لتحسين أنظمة المياه داخل المنازل في الزرقاء

تم نشره في الأربعاء 5 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً
  • عدد من مسؤولي شركة تحدي الألفية يشاركون في حفل إطلاق مشروع لتحسين أنظمة المياه داخل المنازل في الزرقاء أمس -(من المصدر)

حسان التميمي

الزرقاء - أطلقت شركة تحدي الألفية أمس مشروع إدارة المياه المنزلية المصمم لتحسين أنظمة المياه داخل المنازل وتقليل العبء المالي المتأتي من مصاريف المياه وخاصة لدى الأسر الفقيرة.
وقال المدير التنفيذي لشركة تحدي الألفية المهندس كمال الزعبي إن مشروع إدارة المياه المنزلية سيتم تنفيذه ضمن شقين الأول يعنى بالتوعية لتشجيع المواطنين على تبني سلوكيات لإدارة استعمالات المياه داخل المنازل، والثاني يعنى بتوفير تحسينات لأنظمة المياه والصرف الصحي داخل منازل شريحة واسعة من المستفيدين من صندوق المعونة الوطنية في المحافظة.
وأشار الى اختيار شريحة محددة من المنتفعين من صندوق المعونة الوطنية ومن أكثر الشرائح احتياجا لصيانة وإصلاح أنظمة المياه الداخلية، موضحا أن هناك احتمالية لشبكها على شبكة الصرف الصحي.
وبين ان دراسة استقصائية لكل أسرة منتفعة من صندوق المعونة الوطنية في الزرقاء ستنطلق قريبا، ضمن الشريحة المستهدفة 12500 أسرة سيتم البدء منها بحوالي 3500 أسرة.
وقال المدير المقيم لمؤسسة تحدي الألفية القس رسن إن المشروع الاستراتيجي يأتي بتمول من الحكومة الأميركية من خلال مؤسسة تحدي الألفية إلى الحكومة الأردنية ضمن منحة قيمتها 275 مليون دولار.
وأضاف أن مشروع شبكات المياه وشبكات الصرف الصحي وتوسعة الخربة السمراء لتنقية المياه العادمة ستعمل مع بعضها البعض كحلقة مائية متكاملة في نهاية المطاف لزيادة الوقر والتزويد المائي لسكان المحافظة ورفع سوية العيش ما ساهم في تحقيق أهداف مؤسسة تحدي الألفية بمكافحة الفقر من خلال تعزيز الدور التنموي.
وأشارت مديرة مشروع إدارة المياه المنزلية في شركة تحدي الألفية لخارا شاهين إن المشروع ومدته 34 شهرا في مرحلة التصميم حاليا، إذ من المتوقع أن تبدأ مرحلة تنفيذ الأعمال في بداية شهر آب من العام الحالي. وتحدث خلال حفل إطلاق المشروع الذي حضره مندوبا عن محافظ الزرقاء مساعده لشؤون التنمية الدكتور زياد القطارنة وعدد من رؤساء الجمعيات والأندية.  وتعتبر مؤسسة تحدي الألفية تابعة للحكومة الأميركية تم تأسيسها عام 2004 لتقديم المساعدات للدول النامية من خلال المساهمة  في تعزيز السياسات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي تساعد على الحد من الفقر من خلال تحقيق النمو الاقتصادي.

hassan.tamimi@alghad.jo

@hasstamimi

التعليق