الأميرة بسمة تبحث مع شكوري أهمية السلام والاستقرار لمصلحة شعوب المنطقة

تم نشره في الأربعاء 5 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

عمان - بحثت سمو الاميرة بسمة بنت طلال خلال لقائها أمس رئيسة اساقفة الكنيسة الاسقفية في الولايات المتحدة كاترين شكوري التي تزور الأردن حاليا، الاوضاع السائدة وأهمية السلام والاستقرار لمصلحة شعوب المنطقة.
ورحبت سموها بهذه الزيارة التي تتزامن مع الاحتفال بيوم المرأة العالمي باعتبار نيافتها أول امرأة تتبوأ هذا الموقع الديني المتقدم الذي يمثل انجازا مميزا للمرأة على الصعيد العالمي.
واشادت الأميرة بسمة بالخدمات النوعية التي تقدمها مؤسسة الاولاد المعوقين التابعة للكنيسة الاسقفية في القدس التي تقدم خدماتها للجميع من اتباع الديانات السماوية الثلاثة.
واعربت عن سعادتها بأن تحمل هذه المؤسسة العريقة اسمها منذ انشائها في ستينيات القرن الماضي. من جهتها، عرضت المديرة التنفيذية للصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية فرح الداغستاني لبرامج الصندوق الهادفة الى تحقيق التنمية البشرية المستدامة في المجتمعات المحلية.
وعرض الاسقف سهيل دواني للانتهاكات التي تمارس ضد الاماكن المقدسة وخاصة الاسلامية في القدس، مشيرا الى أهمية وضرورة استمرار الوصاية الهاشمية عليها ورفض المساس بها.
وأكدت العين هيفاء النجار أهمية التعليم في خلق جيل يؤمن بالحوار والتعايش وقبول الاخر وخاصة لدى النشء الجديد.
الى ذلك اشار الدكتور رؤوف ابو جابر الى تاريخ الأردن الحديث وما تميزت به الدولة الأردنية تحت حكم الهاشميين من تسامح ورفض لكل اشكال التمييز بين اتباع الديانات السماوية.-(بترا)

التعليق