"الأردنية لحقوق الإنسان" تدعو لاعتبار المرأة شريكا وطنيا

تم نشره في السبت 8 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

عمان - دعت الجمعية الأردنية لحقوق الإنسان الى مضاعفة الجهود الرسمية والشعبية لرفع الوعي بحقوق المرأة، واعتبارها شريكاً وطنياً في بناء المجتمع وتطوّره.
كما دعت في بيان لها أمس الى التصدي للمفاهيم والقيم السلبية تجاه المرأة كي تساهم في تقدم المجتمع برمّته.
وأشاد البيان بالإنجازات التي تحققت في الأردن على صعيد حقوق المرأة، وخاصة تزايد وجودها في السلطات الثلاث، وإقرار صندوق تسليف النفقة المنصوص عليه في قانون الأحوال الشخصية، وصندوق تأمين الأمومة الوارد في قانون الضمان الاجتماعي، وغيرها.
وطالبت الجمعية بعدم التقليل من أهمية الإنجازات التي تحققت، على المستوى الرسمي، أو بفضل نضال النساء ومنظماتها وجميع القوى الديمقراطية في البلاد، داعية الى تحقيق تغيير ملموس على صعيد حقوق المرأة الأردنية من خلال إعطاء الأولوية لتعديل قانون العمل بحيث ينص على عدم التمييز بين المرأة والرجل في الأجور.
كما دعت للعمل على تنفيذ «استراتيجية مناهضة العنف القائم على النوع الجندري» التي وافقت الحكومة عليها مطلع هذا العام بأساليب وإجراءات وأدوات فعّالة على الأصعدة القانونية والثقافية والإعلامية والاجتماعية.
وعبرت الجمعية عن استيائها للفجوة الكبيرة بين أوضاع المرأة في العاصمة والمحافظات، وعدم الاهتمام بالقطاع الأوسع من النساء وهن الشابات، وتزويج المغتصَبة من مغتصبِها، وتزويج القاصرات.-(بترا)

التعليق