اختتام مشروع حماية الأطفال من العنف والزواج المبكر

تم نشره في الأحد 9 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

عمان - نظمت جمعية إنقاذ الطفل في الأردن امس السبت حفلا ختاميا للمرحلة الاولى من "مشروع حماية الطفل من العنف المبني على النوع الاجتماعي والزواج المبكر" الذي اطلقته الجمعية في ايلول (سبتمبر) الماضي بالتعاون مع السفارة النرويجية.
وقالت المديرة التنفيذية للجمعية منال الوزني خلال الحفل الذي اقيم في مركز زها الثقافي بحضور عدد من ممثلي المؤسسات الدولية والمحلية، ان المشروع جاء استنادا لنتائج المسح الميداني الذي أجرته وكالة الامم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) ومؤسسة إنقاذ الطفل، والتي أظهرت وجود حاجة ملحة للتوعية من النتائج السلبية للزواج المبكر وتصحيح النمط السلوكي القائم على التمييز بين الاجناس.
واشارت الى انه تم شمول نحو 700 طفل وسيدة بنشاطات مختلفة كانت مرسومة مسبقا لتحقيق الهدف العام، لافتة الى ان المشروع ساهم في رفع قدرات اعضاء الجمعيات الخيرية المتعاونة بمواضيع حماية الطفل ووقايته من العنف والاستغلال والاهمال، وتعزيز الوعي لدى الاسر بأهمية حماية ابنائهم.
وبينت ان المرحلة الثانية من المشروع ستطال مناطق مخيم الحسين ومخيم الوحدات ومحافظات شمال المملكة.
من جانبها، قالت مسؤولة البرامج الجندرية في السفارة النرويجية ميريته منش، ان المشروع حقق نتائج ايجابية وساعد في تمكين المجتمع المستهدف في مجالات عديدة تتعلق بحماية الاطفال من العمالة والزواج المبكر.
وقالت مديرة البرامج في الجمعية عبير زيادة ان مؤشرات احترام الدول لحقوق الانسان تستخلص من الطرق التي يتم على اساسها التعامل مع الطفل من حيث الاحترام ومنحهم الحرية والكرامة.-(بترا)

التعليق