قصة اخبارية

مواقع سياحية في الطفيلة تفتقر للشواخص الارشادية

تم نشره في الاثنين 10 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً
  • مجموعة سياحية تقيم مخيما في محمية ضانا في الطفيلة - (ارشيفية)

الطفيلة – طالب زوار محليون وأجانب بضرورة شمول تقاطعات وطرق رئيسية وفرعية بالإشارات والشواخص المرورية الإرشادية الدالة على المواقع السياحية في قصبة الطفيلة ولواءي بصيرا والحسا، بخاصة محمية ضانا والعديد من المواقع السياحية الأخرى كقلاع الحسا والطفيلة والتنور وغيرها.
وأكدوا أن الوصول إلى بعض المواقع السياحية والبيئية كقرية ضانا وعفرا وغيرها، أصبح يشكل عائقا في ضوء نقص الإشارات المرورية الارشادية التي تبين موقعها ومسافات الوصول إليها، مشيرين إلى ضرورة وضع شواخص إرشادية أخرى على الطريق الصحراوي ومداخل محافظة الطفيلة من الجهة الشمالية والجنوبية.
وأشار أصحاب فنادق واستراحات سياحية في ضانا ومدينة الطفيلة الى ان هناك معاناة في وصول السياح لبعض المواقع السياحية في الطفيلة والذين يتم إرشادهم عادة عبر الهاتف للوصول الى جنوب المحافظة بأقصر
الطرق.
مدير السياحة في الطفيلة خالد الوحوش، أكد ضرورة المحافظة على اللوحات الإرشادية التي يتم تركيبها سنويا على جوانب الطرق المؤدية للمواقع السياحية لجهة إرشاد السياح الى المواقع السياحية في
الطفيلة.
وبين مصدر من وزارة الاشغال العامة والاسكان، ان هناك اعتداءات على اللوحات التي يتم تركيبها على الطرق الرئيسية والفرعية والأخرى المؤدية للمناطق السياحية حيث يتم بيعها لتجار الخردة، مشيرا إلى إلصاق بعض الاعلانات الدعائية للانتخابات النيابية والبلدية الماضية ما أدى إلى تشويه معالم بعض اللوحات وإتلاف
أخرى.
ولفت إلى انه سيتم التنسيق مع البلديات والدوائر المعنية للكشف على المناطق والمواقع السياحية التي تحتاج للوحات إرشادية خاصة بالمواقع السياحية.
وتحتضن الطفيلة الكثير من المواقع السياحية ذات الطابع التاريخي والجمالي علاوة على الأهمية الأثرية لمواقع يزيد تعدادها على 1500 موقع، ما تزال تحتاج إلى المزيد من الاهتمام والعناية بهدف تحسينها.
وكانت وزارة السياحة والآثار أكدت أن الوزارة تقوم حاليا ومن خلال محطات رئيسية بتحسين واقع العديد من المواقع السياحية في الطفيلة، مثل حمامات عفرا والبربيطة وقريتي السلع والمعطن ووسط مدينة
الطفيلة. -(بترا)

التعليق